03/15/1441 - 09:26

جامعات عالمية

جهاز جديد يحول المياه إلى مصدر نظيف للوقود

طور باحثون بجامعة ستانفورد جهازاً جديداً بإمكانه تحويل المياه إلى مصدر للطاقة من خلال استخلاص غاز الهيدروجين؛ الذي يمثل مصدر الطاقة النظيف والذي يمكنه يومًا أن يُشغِّل كل شيء من السيارات إلى الهواتف النقالة، ورغم أن الجهاز ليس الأول لإنتاج وقود الهيدروجين، إلا أن تصميمه الفريد قد يشكل الخطوة الأولى على مسار إنتاجه بطريقة فعالة.

عصير السبانخ أكثر فائدة من طهيه

خلصت دراسة علمية حديثة، إلى أن تقطيع السبانخ ووضعها في عصير أو خلطها مع الألبان، أفضل كثيرًا من طبخها.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة لينشوبينغ السويدية، أن طبخ السبانخ يؤدي إلى تحلل مضادات الأكسدة الموجودة فيها، الأمر الذي يقلل استفادة الجسم منها، وفق ما ذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وتعمل مضادات الأكسدة على منع أكسدة الجزيئات الأخرى وترميم الخلايا التالفة الناجمة عن الجزيئات الحرّة، وأشارت الدارسة إلى أن غليان السبانخ يؤدي إلى تدمير فيتامين اللوتين، المهم لصحة العين والقلب.

جامعة صينية ترصد «كويكبات أولية» خارج المجموعة الشمسية

أجرى علماء من جامعة بكين الصينية مسحاً في منطقة تشكل النجوم خارج المجموعة الشمسية، وبالتحديد في مجموعة «كوكبة الثور» وأظهر المسح أدلة على تشكل كواكب بعدد أكبر بكثير مما كان يعتقد سابقًا، وأشار البحث الذي نشر في مجلة «أستروفيزيكال» أنه من الشائع جدًا تشكل كواكب بحجم كوكب نبتون أو كواكب يفوق حجمها الأرض حول نجم حديث.

وستساعد هذه الأدلة العلماء على فهم الكيفية التي تشكل بها نظامنا الشمسي بشكل أفضل.

تقنية جديدة لجمع المياه النظيفة في الصحاري القاحلة

درس باحثون في جامعة ولاية أوهايو الأمريكية كيفية امتصاص الصبار للمياه من الهواء، ويمثل الصبار أكثر النباتات الصحراوية كفاءة في عملية جمع المياه، واكتشفوا أنه يمكننا الحصول على كمية كافية من المياه النظيفة حتى في الصحاري القاحلة، من خلال اتباع نفس التقنية التي يعتمدها الصبار في جمع وتكثيف المياه.

وذكر باحثو جامعة ولاية أوهايو في بحث نشر في دورية «فيلوسيفيكال ترانس أكشنز أوف رويال سوسيتي» أن الصبار وخنافس الصحراء تجمع المياه من الضباب الذي يكسو الصحراء ليلًا، وبعد ذلك استخدموا طابعات ثلاثية الأبعاد كي ينتجوا أسطحاً تشبه أسطح هذه الكائنات الثلاثة.

ألياف إلكترونية لصناعة الملابس الذكية

يتطلع مصممو الملابس الذكية إلى استخدام إلكترونيات منسوجة في الملابس التي نرتديها، ولا يقتصر هذا الاستخدام على إنتاج ملابس ساطعة ومبهرة لارتدائها كوسيلة للتعبير عن أنفسنا، مثل ثوب السهرة المضيء الذي انتشر في العام 2017، بل باعتبار هذه الملابس امتدادًا لحياتنا الرقمية والتقنية، لتجمع البيانات الحيوية أو تمنح مرتديها حواس إضافيّة.

جامعة أمريكية: الخضروات والفاكهة تعزز صحة العقل

ذكرت دراسة أمريكية أن الرجال في منتصف العمر، الذين يتناولون الكثير من الخضروات والفاكهة، قد تقل احتمالات تعرضهم لمشكلات إدراكية في سنوات لاحقة، مقارنة مع من لا يتناولون هذا النوع من الغذاء كثيرًا.

وتابع الباحثون نحو 28 ألف رجل على مدى عقدين من الزمن، كان متوسط أعمارهم 51 عامًا، وكان المشاركون يجيبون مرة كل أربعة أعوام على استبيان بشأن استهلاكهم للفاكهة والخضر وغيرها من الأطعمة. كما خضعوا لاختبارات في مهارات التفكير والذاكرة عندما بلغوا 73 عامًا.

جامعة «شالمرز» تكشف الجانب «المدمر» للزراعة العضوية

يقبل الكثيرون على شراء الخضروات والفواكه المزروعة عضويًا دون استخدام أي كيماويات، لما لها من منافع صحية، لكنهم لا يعلمون الوجه الآخر «المدمر» لهذه المنتجات، فقد كشفت دراسة حديثة، أجراها باحثون بجامعة «شالمرز» السويدية، أن الزراعة العضوية تلحق ضررًا كبيرًا بالبيئة، مقارنة بالمزارع العادية.

لقاح الإنفلونزا يقلل خطر الموت المبكر

أشارت دراسة دنماركية إلى أن الأشخاص المصابين بفشل في القلب ويتم حقنهم بلقاح مضاد للأنفلونزا ربما يقل لديهم احتمال الموت المبكر بالمقارنة مع نظرائهم الذين لم يحصلوا على هذا اللقاح.

وتابع باحثون أكثر من 134 ألف مريض مصابين بفشل في القلب، فيما بين عامي 2003 و2015، مع بقاء نصف المرضى في الدراسة لفترة 3.7 سنة على الأقل.

وبصفة عامة، فإن الحصول على حقنة واحدة على الأقل ضد الإنفلونزا كان مرتبطًا بتراجع بنسبة 18 في المئة في خطر الموت المفاجئ من كل الأسباب وبصفة خاصة نتيجة مشكلات في الأوعية القلبية.

باحثو جامعة «برينستون» يهندسون فيروسًا لقتل البكتيريا

تهاجم فيروسات مختلفة الخلايا بشتى أنواعها، فمثلًا، يهاجم فيروس الإنفلونزا الخلايا الرئوية، لكن فيروس الأيدز يهاجم الخلايا المناعية، وتُهاجم بعض الفيروسات المعروفة باسم العاثيات الخلايا البكتيرية بعملية أبعد ما تكون عن العشوائية.

وقد اكتشف فريق باحثين من جامعة برينستون أن بعض العاثيات «تستمع» فعليًا إلى المحادثات التي تدور بين الخلايا البكتيرية لتتمكن من تحديد وقت الهجوم عليها، وقد تُستخدم هذه الخاصية في دعم الحرب ضد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

كوكب خارج المجموعة الشمسية «يغلي» بسبب نجم قريب منه

اكتشف علماء كوكباً غازياً جديداً يدور حول نجم بعيد، ويساوي حجمه تقريبًا حجم كوكب نبتون، لكنه قريب جدًا من هذا النجم، الذي يعد قزماً أحمر، ولذا فإنه يغلي حرفيًا.

وقال ديفيد سينج، عالم الكواكب في جامعة جونز هوبكنز والذي ساعد في اكتشاف الكوكب، في بيانٍ صحافي «يمثل هذا الكوكب دليلًا دامغًا على أن الكواكب قد تفقد جزءًا كبيرًا من كتلتها. إذ يفقد كتلته بصورة أكبر من أي كوكب آخر، فقد يفقد نصف كتلته خلال عدة مليارات من الأعوام.»

غليان الكوكب