09/02/1438 - 20:41

دراسات

الدماغ يحتفظ بنسختين من الذاكرة في آن واحد

كشفت دراسة حديثة، أن المخ يولّد نسختين من الذكريات في آن واحد، إحداهما للوقت الراهن والأخرى لباقي الحياة، في نتائج تتعارض مع الفرضية الشائعة التي عُرفت منذ عقود.
الدراسة أجراها باحثون أمريكيون ويابانيون بمركز «رايكن-إم آي تي» لعلوم وراثة الدوائر العصبية فى الولايات المتحدة، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية «Science».
وأوضح الباحثون أنه كان من المعروف لدى العلماء أن الدماغ البشري يخزن كل الذكريات كذاكرة قصيرة المدى، ثم تتحول ببطء إلى ذاكرة طويلة الأمد، لكن أبحاثهم كشفت خطأ هذا المعتقد.

أضرار التسديدات الرأسية قد تدفع لممارسة كرة القدم بالخوذ

حذرت دراسة أجراها، مؤخرًا، علماء بريطانيون في جامعتي لندن وكارديف، من خطورة إصابات الرأس على لاعبي كرة القدم، وأكدت أن تكرار لاعبي كرة القدم المحترفين تسديد ضربات الرأس، يتسبب بأضرار في المخ، تؤدي في الأعمار المتقدمة إلى الخرف.
وأظهرت الدراسة التي أجريت على 14 لاعبًا معتزلًا، أنهم يعانون من أضرار في الدماغ، بسبب ممارستهم كرة القدم وضرب الكرة بالرأس منذ بداية مشوارهم الكروي.

تأخير بداية اليوم الدراسي يزيد تركيز الطلاب

قال خبراء أميركيون في طب النوم، إن تأخير بداية اليوم الدراسي في المدارس الإعدادية والثانوية إلى الثامنة والنصف صباحا على الأقل بدلا من السابعة والنصف، يمكن له أن يساعد المراهقين على الوصول إلى مدارسهم وهم أكثر تركيزاً وانتباها وعلى استعداد أكبر لتحصيل المواد الدراسية.
وأوضح ناثانيال واطسون، الذي قاد فريق دراسة أجرتها الأكاديمية الأميركية لطب النوم، أن الأكاديمية توصي بأن تتراوح فترة نوم المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاما، بين 8 و10 ساعات كل ليلة بانتظام من أجل صحة مثالية.

قرأت لك

في هذا الكتاب المتضمن سبعة فصول، قدَّم الدكتور مصطفى حجازي نظرة عملية شاملة تساعد على بناء صحة الأسرة النفسية والحياتية، حيث ذكَر أن الأسرة تشكل نواة المؤسسات المنظِّمة للحياة، وبمقدار صحتها النفسية ستتمكن من تنشئة أجيال معافاة ومتمكنة وفاعلة اجتماعيًّا وحياتيًّا؛ ومن هنا تبرز أهمية بحث نفسية الأسرة ودراسة مقوماتها، وأساليب تعزيزها.

أهمية التأهيل

نُظُم دعم القرار تعزز العملية الإدارية في الأجهزة الحكومية

تطرقت دراسة صادرة عن معهد البحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك خالد، بعنوان «تحسين عملية اتخاذ القرارات في الأجهزة الحكومية» إلى جوهر العملية الإدارية، وهو اتخاذ القرارات، وبحثت سبل تحسين هذه العملية بالمؤسسات الحكومية، من خلال نظم دعم القرار وتقنيات التنقيب عن البيانات «DATAMINING» التي تمنح الإدارة معلومات وافية.

الغياب والتأخر والكذب أكثر المشكلات السلوكية في المرحلة الابتدائية

في دراسة قدمها الدكتور صالح الدوسري مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية سابقاً، وشملت 180 طالب في 500 مدرسة من المدينة المنورة، والرياض، والشرقية، وعسير، وجدة، تم تحديد أكثر المشكلات السلوكية لدى طلاب المرحلة الابتدائية، وهي: الغياب، والتأخر الدراسي والصباحي، وإهمال الواجبات، والسرقة، والكذب، والكتابة على الجدران، وقصات الشعر.

الهاجري تكشف أبرز معالم القيادة التحويلية في السيرة النبوية

كشفت الباحثة خلود بنت عبدالرحمن الهاجري، أبرز معالم القيادة التحويلية في السيرة النبوية، في دراسة تقدمت بها لنيل درجة الماجستير في الإدارة والتخطيط التربوي بكلية العلوم الاجتمعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وهدفت من خلالها لإبراز معالم القيادة التحويلية في السيرة النبوية بعد الهجرة الشريفة، من خلال دراسة وتحليل بعض مواقف السيرة النبوية باستخدام المنهج التاريخي، إضافة للتعرف على أسس القيادة التحويلية النبوية الشريفة وتطبيقاتها في الإدارة التربوية، وتحديد أهم خصائص القيادة التحويلية النبوية الشريفة وتطبيقاتها في الإدارة التربوية.

قرأت لك

يسعى هذا الكتاب -الذي يتبنى فلسفة النظرية البنائية- إلى تقديم تصور جديد لمواجهة التحديات التي تمثل عقبة أمام المعنيين بتدريس الطلاب ذوي الإعاقة في عصرنا الحاضر, عصر التعليم للجميع, والذي أصبح الطلاب فيه يتمتعون بقدرات هائلة ومهارات فائقة تؤهلهم للتكيف السريع مع تغيرات المجتمع.

كثرة النوم تعزز الإبداع

أوضحت دراسة بريطانية حديثة أن من يمنحون أنفسهم أوقات نوم إضافية لتنعم أجسادهم بالمزيد من الراحة، هم أكثر سعادة وإبداعاً وذكاءً من أولئك الذين يقفزون من السرير فور سماع المنبه، وربطت الدراسة وفقاً لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية التي حملت اسم «لماذا البوم أكثر ذكاءً؟» بين الغفوة من جهة، والإبداع والذكاء والاستقلالية من جهة أخرى.

29% من موظفي القطاع الخاص قلقون من اختراق بياناتهم الشخصية

كشفت شركة «أوروبا نتوركس» المزود للجيل التالي من حلول النفاذ إلى الشبكات، عن دراسة عالمية تتعلق بالموظفين الذين يستخدمون أجهزتهم الشخصية في العمل، وبيّنت أنهم قلقون من إمكانية نفاذ فريق تقنية المعلومات بالشركة التي يعملون بها إلى معلوماتهم الشخصية، نتيجة وجود فكرة خاطئة حول دور وصلاحيات قسم تقنية المعلومات والحاجة إلى توفير أمان على مستوى المؤسسة يدفعان الموظفين إلى إبعاد أجهزتهم الشخصية عن عيون قسم تقنية المعلومات في المؤسسة، ما يعرّض بيانات المؤسسة إلى الخطر.