09/07/1439 - 00:23

دراسات

علاقة جينية بين الإبداع والاضطرابات العقلية

أكدت دراسة نشرت نتائجها في مجلة «نيتشر نيورولودجي» البريطانية، أن هناك علاقة جينية مشتركة بين الإبداع والاضطرابات العقلية، وقد شملت الأبحاث أكثر من 86 ألف إيسلندي، وأكثر من تسعة آلاف سويدي و18500 هولندي، وأيدت هذه الدراسة فكرة أرسطو أنه «ما من إبداع دون مس من الجنون»، إذ بينت وجود جذور جينية مشتركة، أقله جزئيا، بين الإبداع والاضطرابات الذهنية.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت النسبة الكبيرة من العائلات التي تضم أفرادا مصابين بمشاكل ذهنية، في المهن الإبداعية، لكن دون إقامة علاقة بين هذا الارتفاع وعوامل جينية أو بيئية عموما.

«الاستراتيجيات الملاحية» سر تفوق الرجال في القيادة

أكدت دراسة علمية جديدة مقولة الرجال الشائعة حول ضعف قدرات النساء في القيادة، وعزت السبب إلى الاختلاف بين الجنسين حول «الاستراتيجيات الملاحية».

وفسرت الدراسة التي أجراها باحثون من الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا «NTNU» أن الاستراتيجات الملاحية لدى المرأة تختلف عن نظيرتها لدى الرجل، والدليل على ذلك أن المرأة عادة توجه نفسها خلال القيادة من خلال بعض العلامات التي تتذكرها على طول الطريق، فعلى سبيل المثال، تقول لنفسها «اذهبي في نفس طريق صالون تصفيف الشعر، واستديري يميناً بعد المتجر» وهكذا.

ارتفاع مستوى ذكاء الإنسان خلال الـ 100 سنة الأخيرة

بينت نتائج دراسة علمية حديثة أن مستوى ذكاء الإنسان ارتفع خلال الـ 100 سنة الأخيرة بصورة ملحوظة، حيث أجرى علماء من جامعة فيينا النمساوية، دراسة علمية شملت معلومات عن حوالي 4 ملايين شخص من 31 دولة عاشوا خلال الفترة 1909 – 2013م، واستنتج العلماء من نتائج هذه الدراسة أن معدل مستوى الذكاء «IQ» ارتفع خلال هذه الفترة ثلاث درجات، أي إن متوسط معدل ذكاء البشرية ارتفع 30 نقطة خلال 100 سنة.

قرأت لك 

تناولت المؤلفة في هذا الكتاب فكرة التثقيف الصحي، وأشارت إلى أنها فكرة قديمة كقِدم الإنسان؛ لأن الأطباء والحكماء قرروا على مرَّ العصور أن المطلوب هو حفظ الصحة وليس مداوة المرضى وحسب، ولكي تحفظ الصحة فإنه يجب أن تتبع النصائح والإرشادات الصادرة من الأطباء والحكماء؛ ومن هنا برزت أهمية التثقيف الصحي، وتقديم مستند علمي يساعد مقدِّمي الخدمة في تقديم التوعية الصحية للمرضى وعموم المجتمع على الوجه الأمثل.

3 مستويات

العمل خارج جدران المكتب يزيد الشعور بالرضا

فتحت التقنيات الحديثة، الباب أمام العديد من العاملين في مجالات مختلفة، لأداء مهامهم الوظيفية من أي مكان عبر الهاتف أو الكمبيوتر اللوحي، وقد رصدت دراسة حديثة عدة مزايا نفسية لهذه الطريقة في العمل، لكنها حذرت من بعض المخاطر.

تصفح الإنترنت يؤثر سلباً على نتائج الاختبارات

كشفت دراسة علمية أن استخدام أجهزة الكمبيوتر المحمول في تصفح الإنترنت في أوقات الدراسة يؤثر سلبا على الدرجات الدراسية التي يحققها الطلاب في الاختبارات.

وتوصل باحثون في جامعة ولاية متشجن الأمريكية إلى أن الفترة التي يستغرقها الطلاب في تصفح الإنترنت في الفصل في أغراض لا ترتبط بالدراسة مثل الدخول على مواقع التواصل الاجتماعي والرد على البريد الإلكتروني وإجراء عمليات التسوق الإلكتروني ومشاهدة مقاطع الفيديو تستغرق 37 دقيقة في اليوم الواحد.

12% نمو القطاع الصناعي بمنطقة الرياض

قالت دراسة اقتصادية إن القطاع الصناعي بمنطقة الرياض شهد تطورا ملحوظا في السنوات الثماني الماضية، ارتفع خلالها عدد المصانع من 1467 إلى 2858 مصنعا بمعدل نمو سنوي بلغ 11.9 في المائة.

وأضافت الدراسة، أن الرياض تستحوذ على 44 في المائة من إجمالي عدد المصانع بالمملكة، كما أدى هذا التوسع في القطاع إلى استقطاب المزيد من الأيدي العاملة بمعدل بلغ 12.2 في المائة ليصل لأكثر من 331 ألف عامل هي النسبة الأكبر على مستوى مناطق المملكة، حيث تشكل نحو 39.3 في المائة من إجمالي القوى العاملة في المصانع في المملكة في 2013م.

قرأت لك

صدر مؤخراً عن الدار العربية للعلوم كتاب «جزر العبقرية: العقل الخصب للتوحد، العبقرية المكتسبة والمفاجئة» للدكتور دارولد تريفيرت، وقد قدم للكتاب دانيل تاميت. أما من قام بترجمة الكتاب فهو المترجم بندر محمد الحربي، عضو لجنة الترجمة بنادي المنطقة الشرقية الأدبي، ويقع الكتاب المزود بالعديد من الصور والرسومات في 382 صفحة من القطع المتوسط، كما أنه مرفق بقرص يتضمن مادة فيديو تسلط الضوء على موضوعه.

متلازمة العباقرة

«السيلفي» يولّد مشاعر سلبية لدى الأطفال

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن تأثير صور السيلفي أسوأ من التنمر على الأطفال، باعتبارها سببا لانتشار البؤس بينهم، مشيرة إلى أن تلاميذ المدارس يتعرضون لضغوط نفسية عند رؤية صور أقرانهم على الإنترنت، ويدفعهم ذلك لمقارنة أنفسهم مع تلك الصور في ما يتعلق بأجسادهم ومظاهرهم.

وحلل باحثون في جامعة برمنغهام 1300 رد فعل للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاما في المدارس البريطانية لتحديد موقفهم من مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وإنستغرام، وأدرجت هذه الدراسة في المجلة الدولية للصحة العقلية والإدمان.

العلاج النفسي «عن بعد» يحقق نتائج واعدة

يفضل الكثير ممن يعانون من اضطرابات نفسية أن يعرضوا حالاتهم عبر شبكة الإنترنت، إما عبر فيديو للتحادث مباشرة أو عبر الكتابة، ويشعر جلهم بنجاعة هذه الطريقة أكثر من الطريقة التقليدية لأنها توفر لهم حرية أكبر في التعبير عما ينتابهم دون تردد أو تحفظ مثل ما يحدث خلال جلسات العلاج داخل العيادة النفسية.