07/20/1440 - 17:44

دراسات

قرأت لك

أثبت المؤلف من خلال هذا الكتاب أن نصيب الأندلس في إثراء الفكر العربي الإسلامي متعدد الجوانب وغزير المادة، وأن العقل الآندلسي تفاعل مع محيطه العربي الإسلامي، فأخذ عنه عناصر التكوين، وأعطاه معالم وضاءة في الإبداع، فحين تدارس الأندلسيون العربية لغةً وأدباً، ضربوا فيها بسهم وافر، فتميزت منظوماتهم في اللغة عما سواها، وعندما تناشدوا الشعر العربي جددوا في أشكاله فظهرت عندهم الموشحات والأزجال.

دراسة: نظام «التقويم المستمر» أوجد مخرجات ضعيفة

كشفت دراسة استقصائية أن أسلوب التقويم المستمر المتبع منذ أعوام على طلاب المرحلة الابتدائية أوجد مخرجات ضعيفة علميا ومعرفيا ومهاريا، وأشارت إلى أن إهمال نسبة كبيرة من المعلمين والمعلمات لعناصر «التقويم المستمر» الأساسية التي من ضمنها الاختبارات التحريرية والاكتفاء بعنصر الملاحظة فقط، هو السبب الرئيس في ضعف المخرجات وعدم تحقيق النظام لأهدافه المرجوة، وحثت الوزارة على إعادة النظر في كامل المشروع والاعتماد على الاختبارات الدورية والفصلية.

شباب اليوم أضعف من آبائهم

أظهرت دراسة حديثة أن شباب اليوم أضعف من آبائهم، عندما كانوا بنفس أعمارهم، وذلك وفقا لمجلة Journal Of Hand Theraby المختصة بالشؤون الطبية، وقالت الدراسة إنه تبين أن الرجال في الماضي حازوا على تقييم أفضل للقوة التي يمتلكونها، مقارنة بشباب اليوم والذي أصبح أكثر ضعفا من أسلافه.
ومن أجل إثبات ذلك قاس باحثون مستوى قوة قبضة اليد وقوة الإمساك بالشيء بين إصبعين لـ 237 طالبًا ذوي صحة جيدة تتراوح أعمارهم من 20 إلى 34 عامًا في جامعات في كارولينا الشمالية، وتحديدًا بين الذكور، وكان الفرق في تقييم القوة لافتا مقارنة بتجارب مشابهة أجريت قبل 31 عاما.

تحمُّل أحد الزوجين مسؤولية الأسرة وحده خطر على صحته

مازال توزيع الأدوار التقليدي في الأسرة سائداً حتى في المجتمعات الغربية، حيث تنشغل المرأة بشؤون المنزل بينما يضطر الرجل إلى الكد والعمل لإعالة الأسرة، إلا أن ذلك قد يحمل معه عواقب صحية ونفسية وخيمة عليه حسب دراسة أمريكية.
إذ توصل علماء من جامعة كونيتيكت أن تكفل الزوج وحده بإعالة الأسرة يعرضه لأعباء نفسية وجسدية كبيرة، ونشرت الجمعية الأمريكية للعلوم الاجتماعية «أمريكان أسوسييشن سوسيولوجي» نتائج الدراسة، في المقابل ذكر الباحثون أن تحمل المرأة لمسؤولية العائلة لوحدها له تأثير نفسي خطير، ويجعلها تشعر بالقلق والاضطراب ويؤثر سلبا على صحتها.

قرأت لك

يعد نورمان فينيست واحداً من أكبر الكتاب في أميركا، ألف العديد من الكتب الشهيرة في مجال تطوير الذات وتحقيق الأهداف، والتي تهدف في مجملها إلى مساعدة الأفراد والمجموعات لمعرفة الطريق الصحيح للوصول إلى النجاح والتفوق، وتركز تلك الكتب والمؤلفات في مجملها على تعزيز التفكير الإيجابي والتخلص من التفكير السلبي، ومن أشهر وأبرز تلك الكتب كتاب «قوة التفكير الإيجابي».

القيلولة تجعلك أكثر تركيزاً وإنتاجية وإبداعاً

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة «هارتفوردشير» البريطانية عن وجود رابط قوي بين الخضوع لقيلولة قصيرة «الغفوة السريعة» والإحساس بالسعادة، وقال ريتشارد وايزمان، أحد معدي الدراسة، إن الأبحاث السابقة أظهرت أن النوم لمدة 30 دقيقة، يجعل الإنسان أكثر تركيزاً وإنتاجية وإبداعية.
وأضاف، أن نتائج الدراسة الجديدة تشير أيضاً إلى أن الإنسان يصبح أكثر سعادة بمجرد أخذ «قيلولة قصيرة»، مؤكداً، أن القيلولة لفترة أطول ترتبط بالعديد من المخاطر الصحية.

متوسط عمر السعوديين 81 سنة عام 2040

صدرت دراسة جديدة عن معهد القياسات الصحية بجامعة واشنطن الأمريكية، وقدمت توقعات وسيناريوهات بديلة تتعلق بالعمر المتوسط والأسباب الرئيسية المؤدية إلى الوفاة على مستوى العالم عام 2040، وتوصلت إلى أن ما يقارب نصف شعوب العالم سيواجه انخفاضاً في متوسط العمر.
وفيما يتعلق بالمملكة العربية السعودية، توقعت الدراسة أن السعوديين سيعيشون لفترات أطول، حيث جاءت السعودية في المركز 61 بين 195 دولة، وقدر متوسط عمر الإنسان فيها حالياً بـ 77 سنة، وإذا استمرت التوجهات الصحية فيتوقع أن يصل متوسط عمر السعوديين إلى 81.2 سنة عام 2040، بمعنى أن عمر السعوديين سيزداد بمعدل 4 سنوات.

التوافق النفسي والاجتماعي أساس الرضا الوظيفي

لا يزال موضوع التوافق النفسي الاجتماعي في بيئة العمل، محورا للعديد مـن الدراسـات في مجـال الطـب الـنفسي وعلـم الاجتماع وعلم النفس، حيث يكتسب التوافق أهمية كبيرة في السير الطبيعي لحياة الأفراد والجماعـات في أي مجتمـع؛ ويقف عدم التوافق حجر عثرة أمام بلوغ الأهداف التي ينشدها المتجمع، كما أن الشخصية القادرة على التصرف في مواقف الحياة المختلفة تصبح قادرة وفاعلة للمجتمع الذي تعيش فيه.

قرأت لك

يقدم الكاتب «مارك مانسون» من خلال هذا الكتاب «فن اللامبالاة» تصوراً جديداً للسعادة والرضا النفسي يخالف العرف السائد الذي يدعو للتفكير الإيجابي والدعم المعنوي الخيالي ويزعم أن كل البشر متساوون ومؤهلون للتفوق والتميز، ويقوم التصور الذي يطرحه هذا الكتاب على قبول الأخطاء والسلبيات والتعايش معها والاعتراف بالفوارق البشرية دون تضخيم أو تهويل بمعنى أن «جرعة من الحقيقة الفجة الصادقة المنعشة هي ما ينقصنا اليوم».