03/15/1441 - 09:09

دراسات

نظام مكافحة غسل الأموال السعودي من أفضل وأوضح الأنظمة الجنائية

ركزت دراسة علمية عن «التوسع في تجريم غسل الأموال» على إجراء مقارنة بين نظام مكافحة غسل الأموال السعودي والاتفاقيات الدولية، حيث تحدث الباحث الدكتور ناصر بن محمد البقمي عضو هيئة التدريس بكلية الملك فهد الأمنية - في صفحات الدراسة - عن مفهوم جريمة غسل الأموال، وأركانها، والتوسع في تجريمها وفقاً لنظام مكافحة غسل الأموال السعودي مقارناً بالاتفاقيات الدولية المعنية بغسل الأموال.

الأشخاص الذين يشاركون يومياتهم داخل «الجيم» نرجسيون

حذرت دراسة بريطانية حديثة أجرتها مجموعة من الباحثين بجامعة برونيل في لندن، من الوثوق بالأشخاص الذين يشاركون يومياتهم داخل صالات «الجيم» على مواقع السوشيال ميديا، وحذرت من إقامة علاقات وثيقة معهم قائلة إنهم في الغالب يميلون إلى النرجسية والأنانية والغرور.

دراسة تؤكد ارتباط الإبداع باضطرابات عقلية

أكدت دراسة استقصائية نشرت نتائجها في مجلة «نيتشر نيورولودجي» البريطانية، أن هناك علاقة جينية مشتركة بين الإبداع والاضطرابات العقلية، وقد شملت الأبحاث أكثر من 86 ألف أيسلندي، وأكثر من تسعة آلاف سويدي و18500 هولندي، وقال أحد الباحثين المشاركين في إعداد هذه الدراسة إن هذه الدراسة يبدو أنها أيدت فكرة أرسطو القائلة بأنه «ما من إبداع دون مس من الجنون»، إذ بينت وجود جذور جينية مشتركة، أقله جزئيا، بين الإبداع والاضطرابات الذهنية.

«النموذج الإسلامي» يعزز مشاركة المعلمين في تمويل التعليم

دعت دراسة سعودية حديثة إلى تفعيل النظرة الإيجابية للعلم والمعرفة من خلال العمل على توعية المجتمع بواجبه الديني تجاه التعليم، ودعوته للإسهام في تمويله.

قرأت لك

‏أصدر الأستاذ الدكتور حمدان بن أحمد الغامدي، أستاذ الإدارة التربوية في قسم الإدارة التربوية بكلية التربية في جامعة الملك سعود، الطبعة الرابعة لعام 2018 من كتابه «أخلاقيات مهنة التعليم في نظام التعليم السعودي»، وجاء الكتاب ‏في 284 صفحة ويعتبر مرجعا علميا مهما للمتخصصين في حقل التربية والتعليم.

صناعة السفر وراء 8% من الانبعاث الحراري

أظهرت دراسة جديدة أن السفر يوسع أيضاً البصمة الكربونية الخاصة بالمرء إلى حد أكبر بكثير مما كنا نعتقد قبل ذلك.
ويقدر فريق من الباحثين في جامعة سيدني أن صناعة السفر هي السبب وراء نحو 8% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على مستوى العالم، إذ خلصت دراسة عام 2018 إلى أن حجم الملوثات الناتج عن السياحة هو 4.5 مليار طن.
وعلى عكس الأبحاث السابقة، نظر العلماء إلى ما هو أبعد من مجرد وسائل النقل والفنادق، حيث وضعوا في الحسبان الطعام والشراب والبيع بالتجزئة.

«التعاون الإسلامي»: نصف مليار مسلم يعيشون في بلدان غير مسلمة

سلطت دراسة مسحية صدرت مؤخراً عن منظمة التعاون الإسلامي، الضوء على أوضاع خُمس عدد المسلمين في العالم، لعام 2018م، أي ما يعادل نصف مليار مسلم 500 مليون يعيشون كأقليات في دول ذات غالبية غير مسلمة.
وأولت المنظمة اهتمامًا خاصًا بأوضاع الأقليات التي تعيش في دول غير أعضاء في المنظمة، حيث يضع الميثاق على المنظمة مهمة الدفاع عن هذه الأقليات والذود عن حقوقها المدنية والثقافية والسياسية والاجتماعية.

«تخيُّل الأصدقاء» لدى الأطفال أمر إيجابي ولا يدعو للقلق

أظهر بحث جديد أن الأطفال الذين يخلقون عوالم موازية خيالية بمفردهم أو مع الأصدقاء موجودون بشكل أكثر شيوعاً مما كان يعتقد سابقاً.
وقد وجد باحثون في دراستين منفصلتين ضمن مشروع مخصص لتقصي ديناميكيات مثل هذا السلوك بين الأطفال في الفئة العمرية من 8 إلى 12 عاماً، أن نحو 17 بالمئة منهم، في دراستين منفصلتين، وصفوا العوالم الخيالية بتفاصيل غالباً ما كانت عميقة.

الذكور أكثر غشاً من الإناث

أنجز ميشال سيغان الأستاذ بجامعة «الكيباك» بمدينة «مونتريال» الكندية، دراسة على عيّنة من 500 طالب لمعرفة أسباب الغشّ عند الطلبة، وأظهرت الدّراسة - وفق ما ذكرته جريدة «الفيغارو» الباريسيّة- أن طالباً من اثنين اعترف بأنه مارس الغش في مرحلة من مراحل دراسته.
وأثبتت الدراسة أن الذكور يغشّون أكثر من الإناث بنسبة 53% للذكور مقابل 47%للإناث، كما بيّنت نفس الدراسة أن طلبة العلوم أكثر غشاً من طلبة باقي الكايات والتخصصات، بينما يعد طلاب وطالبات الفنون الجميلة الأقل غشاً على الإطلاق.

69% من موظفي الدولة لم يطلعوا على «مدونة السلوك الوظيفي»

ما زال الاتصال المؤسسي يعاني من ضعف شديد سواء في القطاع الخاص أو الحكومي، مع تحسن تدريجي في القطاع الخاص حول هذا المجال المهم جدًا، يقابله ضعف شديد في القطاع الحكومي.
هذا ما كشفته دراسة أجرتها الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد «نزاهة»، والتي كشفت أن 69% من موظفي الدولة لم يطلعوا على مدونة السلوك الوظيفي وأخلاقيات الوظيفة العامة، وهي نسبة كبيرة جداً ومؤشر خطير يكشف ضعف الاتصال الداخلي بين أروقة القطاع الحكومي مما يدل بشكل واضح على عدم وجود إدارة حقيقية وفاعلة قادرة على إدارة الاتصال المؤسسي بشكل احترافي.