«الشرقية» أعلى المناطق استخداماً للإنترنت تليها الرياض والغربية

تصدرت المنطقة الشرقية مناطق المملكة في استخدام الإنترنت حيث بلغت نسبة الاستخدام فيها 68٪ من عدد السكان تلتها منطقتا الرياض والغربية بنسبة متقاربة بلغت 65٪ ثم منطقة القصيم بنسبة 55٪ فالمنطقة الجنوبية 45٪ وأخيرًا المنطقة الشمالية بنسبة تقارب 41٪.
جاء ذلك في دراسة أعدها مركز أسبار للدراسات والبحوث والإعلام، وأظهرت النتائج أنه لا يوجد اختلاف جوهري بين الذكور والإناث في مدد استخدام الإنترنت، فكلا الجنسين يستخدمون الإنترنت لمدة «ساعتين أو أقل»، وغالبية أفراد العينة يستخدمون الإنترنت ما بين «السادسة مساء ومنتصف الليل»، كما تبين أن الذكور أكثر استخداماً للإنترنت للحصول على «الأخبار» و«الدردشة» و«التواصل مع الآخرين»، أما الإناث فتزيد نسبة استخدامهن للإنترنت للاطلاع على «الآراء والتعليقات» و«الاستماع للإذاعات والملفات الصوتية» ومشاهدة «الصور والأفلام»، أما أوقات الاستخدام فقد اتضح أن حوالي 62% من المبحوثين يستخدمون الإنترنت ما بين «6 مساءً إلى 12 ليلاً»، مع انخفاض نسبة ذلك عند من تزيد أعمارهم عن 45 سنة، وارتفاعها لدى الفئة من 12- 18سنة.
وحذرت الدراسة من الآثار النفسية والتربوية السلبية لإدمان الإنترنت لدى طلاب المرحلة الثانوية والتي من أهمها مشكلات النوم والشعور بالكآبة والحزن عند عدم استخدام الإنترنت والشعور بالميل للعزلة عن مخالطة الآخرين، إضافة لإنشاء علاقات عبر الإنترنت مع الجنس الآخر والتحدث من خلال غرف المحادثة.
وتوصلت الدراسة إلى أن النسب التي وردت في بعض الدراسات تثبت ظاهرة انتشار الإنترنت بين طلاب المرحلة الثانوية بشكل مبالغ فيه وأن أغلب من يتصفح الإنترنت من الطلاب يغلبون المواقع ذات الأثر السلبي، وشددت الدراسة على دور التربية في تعزيز الآثار الإيجابية، وحماية الطلاب من الآثار السلبية إضافة لدور الأسرة تجاه الأبناء والطلاب.
وأوصت بتوجيه انتباه الطلاب لأهمية الإنترنت ومزاياه وفوائده وتوضيح الأضرار الناتجة عن الإفراط في استخدامه، وتنمية الوازع الديني من قبل الآباء والمربين، وضرورة اهتمام الوالدين بالارتقاء بمستواهم العلمي والتثقيفي لمسايرة الأبناء في هذه المرحلة، والعمل مع المؤسسات التربوية على توفير الجو الآمن والمناسب لاستخدام الإنترنت، وكيفية الاستخدام الأمثل له، إضافة لوضع الإنترنت في الأماكن العامة في البيت.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA