اختبار جيني يتوقع الأزمة القلبية قبل حدوثها بعشر سنوات

كشف علماء في جامعة ليستر البريطانية عن اختبار جيني يمكّن من اكتشاف الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بأزمة قلبية قبلها بعشر سنوات، مقدماً عن طريق تحليل ما يقرب من 50 ألف اختلافات دقيقة في الحمض النووي.
وقال العلماء: إن الاختبار الجيني الجديد يتم على أساس علم الوراثة، ويمكن أن يساعد الأطباء على منع النوبات القلبية التي لا تعد ولا تحصى، لافتين إلى أن أمراض القلب التاجية، والتى تصبح فيها الشرايين الرئيسية مسدودة، تقتل ما يقرب من 70 ألف شخص في بريطانيا كل عام، بينما في الولايات المتحدة، ما يقرب من 380 ألف يموتون سنويًا.
وأكد العلماء حسب ما نشرت صحيفة الديلي ميل البريطانية، أن كثيراً من هذه الحالات يمكن تجنبها، مع ضبط نمط الحياة، وذلك عن طريق التوقف عن التدخين، واتباع النظام الغذائي وممارسة الرياضة، إلا أن الناس لا يميلون إلى اتخاذ إجراء حتى تظهر عليهم علامات التحذير مثل ارتفاع الكوليسترول وضغط الدم وتطوير مرض السكر.
وأوضح الباحث البروفيسور السير «نيلش ساماني» طبيب القلب في جامعة ليستر، أن مرض القلب التاجي يبدأ في سن مبكرة بعدة عقود قبل ظهور الأعراض، ويتم اكتشافه عن طريق حساب معدل مخاطر الشريان التاجي.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA