أصحاب الأسماء السهلة أكثر نجاحاً في الحياة العملية

يعتقد آدم ألتر، الأخصائي النفسي بجامعة نيويورك، أن الأسماء سهلة النطق تجعل أصحابها أكثر نجاحاً في الحياة العملية وأقرب للحصول على الوظائف من غيرهم، واستطرد ليقول إن الأمر ذاته يحدث مع الشركات ذات الرموز والأسماء البسيطة، إذ تميل كفتها في سوق الأسهم عن غيرها من الشركات، وعلل ذلك بقوله: «نحن نكون أكثر ارتياحًا إذا عرفنا كيف ننطق الشيء».
وكانت أبحاث سابقة قد كشفت أنه إذا ما كان اسمك شائعًا، فإن ذلك يجعلك مُرشحاً أكثر من غيرك للحصول على عمل، لأن الاسم الشائع يُشعر من حولك أنه بسهولة يُمكن الاستعانة بك.
الأخصائي النفسي آدم إلتر ذهب إلى أبعد من ذلك ليقول إنه كلما كان اسم عائلتك أقرب إلى بداية الأبجدية، كلما زادت فرصك في الحصول على أفضل المدارس ووظائف العمل، واستشهد بدراسة ميدانية قارنت بين 90 ألف اسم وقربها من الأبجدية، وفرص حصولهم على أماكن جيّدة في المدارس والجامعات، ووجدت أن الأكثر قربًا من بداية الأبجدية، يحصلون على مكانة وظيفية أفضل، بغض النظر عن تحصيلهم العلمي.
الغريب في الأمر، أن الشركات تميل غالبًا إلى توظيف الذين تتشابه أسماؤهم، مع اسم الشركة المتقدمين للعمل فيها، ففي عام 2011، حلل موقع «لينكد إن» أكثر من 100 مليون ملف لمعرفة أكثر الأسماء المرتبطة بالمدير التنفيذي، فوجد أن من بين الرجال، كانت الأسماء القصيرة والمشابهة لاسم الشركة ذات المقطع الواحد، هي صاحبة الحظ الأوفر، فيما اختلف الأمر مع النساء، إذ يملن أكثر إلى استخدام الأسماء الكاملة، لما في ذلك من إضفاء لبعض الجاذبية، كما نوّه التحليل.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA