أشهرها غار حراء «شعفان» أكبر كهوف المملكة

جيولوجيات:

تتمتع المملكة العربية السعودية بطبيعة صحراوية ساحرة، تؤهلها لأن تكون مقصداً سياحياً جاذباً من مختلف أنحاء العالم، ومن أكثر الوجهات السياحية التي تستقطب السائحين الكهوف التي تعتبر من أجمل الأماكن الطبيعية السياحية في قلب الصحراء السعودية.

وللكهوف قصص وروايات قديمة، ولعل من أبرز الأحداث التاريخية والإسلامية التي حدثت في الكهوف، نزول القرآن الكريم على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام في غار حراء، ورحلة رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام إلى غار ثور، بالإضافة لقصة أصحاب الكهف وغيرها الكثير من الأحداث التي شهدتها كهوف الجزيرة العربية.

من هنا جاء اهتمام هيئة المساحة الجيولوجية في المملكة للبحث والاستكشاف عن المغارات والكهوف الصحراوية في أنحاء المملكة، فأصدرت كتاباً تفصيلياً عن الاستكشافات التي قامت بها بالتعاون مع وزارة البترول والثروة المعدنية للمغارات والكهوف الصحراوية المملكة، ووثقته بالصور والمعلومات تحت عنوان «الكهوف الصحراوية في المملكة العربية السعودية» وأثبتت من خلاله أن المملكة تحتوي على أكثر من ألف كهف وقد تم اكتشاف حوالي 300 كهف منها فقط.

أشهر وأبرز تلك الكهوف غار حراء، ويقع شرق مكة المكرمة في أعلى جبل النور وعلى يسار جبل عرفات، ويبعد عن المسجد الحرام حوالي 4 كلم، واكتسب هذا الغار قيمة تاريخية وإسلامية كبيرة، حيث كان يتعبد فيه رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام وبه نزل الوحي عليه.

أما غار ثور فيقع في جبل ثور بمكة المكرمة، ويبعد عن المسجد الحرام من جهة الجنوب حوالي 4 كلم، وهو تجويف لصخرة يبلغ ارتفاعها 1.25م، له فتحة من جهة الشرق وأخري من جهة الغرب وهي التي دخل منها الرسول عليه الصلاة والسلام وسيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه إلى الغار للاستراحة به وهما في طريقهما إلى المدينة المنورة.

ويعد كهف شعفان أكبر كهوف المملكة، حيث يبلغ طوله حوالي 2 كلم وارتفاعه حوالي 8 م، كما يصل عمق الكهف إلى 800م تحت سطح الأرض، ويتميز بتكوينه التضاريسي المتنوع، فعندما تسير داخل الكهف تجد أسقفاً بارتفاع منخفض لدرجة أنك تضطر إلى الزحف على ركبتيك وفي مناطق أخرى من الكهف تجد سقفه عاليًا فتمشي واقفًا.

أما كهف درب النجم فيقع في صحراء المجمعة الشرقية، ويتكون من تجويف واحد يبلغ عمقه حوالي 100م، ولا يمكن النزول إليه إلا بواسطة حبل، وتعود تسميته إلى اعتقادات قديمة من سكان المنطقة بأن الكهف تكون بفعل ارتطام نجم بسطح الأرض أدى إلى تكوين فجوة كبيرة، ويعتبر هذا الكهف الأفضل لهواة التسلق.

ناصر بن شتوي - ماجستير جيولوجيا البترول

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA