زاوية: جامعتي 2030

عودة حميدة وأمل متجدد

نبدأ اليوم بتوجيه من معالي مدير الجامعة جولات تفقدية لكليات الجامعة لمتابعة جاهزيتها لاستقبال الطلاب في الفصل الدراسي الثاني، ومقابلة عمدائها ووكلائها ورؤساء أقسامها وأعضاء هيئة التدريس والطلاب، والتأكد من جاهزية مرافقها المرتبطة بالعملية التعليمية.

ويشارك في هذه الجولات العديد من وكلاء الجامعة والمعنيين بجودة العملية التعليمية والأكاديمية، وهو الإجراء الحميد الذي تتبعه الجامعة للتأكد من جاهزية كليات الجامعة وكافة مرافقها لاستقبال الطلاب، وتوفير السبل التي تدعم سعيهم للارتقاء والتفوق بإذن الله.

ورغم أن الجولات التفقدية لكليات الجامعة والاجتماع مع منسوبيها، أصبح نهجاً نحرص عليه طوال العام، إضافة لاستقبالهم والإنصات إلى آرائهم ومقترحاتهم؛ إلا أن للجولات التفقدية التي نقوم بها في بداية كل عام وكل فصل دراسي معنى خاصاً، حيث نلمس بأنفسنا مدى التزام الجامعة بتوفير كافة الإمكانات، ومدى حرص الطلاب على الاستعداد للمستقبل، بالعلم والمهارة لخوض غمار الحياة العملية.

ومع استمرار هذه الجولات والزيارات يتجدد لدينا الأمل ويزداد التفاؤل والطموح بتحقيق رؤية الجامعة وطموحات الوطن.

ويأتي الفصل الدراسي الثاني عقب انتهاء فصل دراسي حافل بالعمل والزيارات والمتابعات والاجتماعات، حيث بذلت وحدات الجامعة جهداً كبيراً في دعم جهود وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير، وكافة المشروعات والخطط التنفيذية التي تقوم عليها وحدات الوكالة.

ولعل من أبرز الإنجازات وضوحاً استمرار تنمية مهارات وقدرات المنسوبين، والمشاركة في نجاح مشروع مستودع البيانات والجودة الإلكترونية «إتقان»، وورش العمل، والدورات التدريبية التي تم تقديمها في هذا الشأن، إضافة لاستنفار الجميع للقيام بدوره وتقديم كل العون لتجديد الاعتماد الأكاديمي للجامعة، إضافة إلى متابعة عمليات التخطيط والتطوير والالتزام بنظم الجودة.

يسعدني أن أهنئكم ببدء الفصل الدراسي الثاني، وأتمنى لكم مزيداً من التوفيق.

أ. د. يوسف بن عبده عسيري

وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA