6 سيناريوهات محتملة لخطر ارتفاع مستويات مياه البحر

أصبح معدّل ذوبان الثلوج في أكثر مناطق الكرة الأرضية هشاشةً، مدعاةً للقلق، وتُعرّض ظاهرة المياه الدافئة المصاحبة للذوبان المناطق الساحلية لازدياد خطر حوادث الفيضانات. بحلول العام 2030، وضمن أسوأ السيناريوهات، قد يزداد عدد الفيضانات التي تضرب سواحل الولايات المتحدة إلى 25 ضعفاً.

يزداد مستوى مياه البحار حول العالم بمعدّل 2 إلى 3 ميليمترات في العام، وهو معدلٌ متزايدٌ مقارنة بالأعوام السابقة، أحد أسباب هذا الازدياد هو ارتفاع درجات حرارة المحيطات، نظراً لتمدد المياه بارتفاع درجة حرارتها، ويتعلق ذلك أيضاً بذوبان تجمعات الأراضي الثلجية، كالكتل الجليدية.

وفي إطار توقعات المئة عام المقبلة، رسمت الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) في تقريرٍ جديدٍ لها، ستة سيناريوهات محتملة، إذ يزداد منسوب مياه البحر في بعض أجزاء الولايات المتحدة الأمريكية بصورة أسرع من المتوسط العالمي، وقد يزداد ليصل إلى 2.4 أمتار بحلول العام 2100، وتشير التوقعات إلى أنّ بعض المناطق التي يعيش فيها 6 ملايين أميركي، ستصبح تحت 1.8 متر من مستوى البحر الآن.

ويلخص التقرير المذكور آخر أبحاث العلم المتعلقة بدراسة توقعات «أسوأ حالة» لمستويات مياه البحار، وكم الثلوج التي ستذوب في كل من جرينلاند وأنتاركتيكا، وتشير الدراسات الحديثة لاستقرار طبقة الجليد في أنتاركتيكا بأن هذه السيناريوهات الرهيبة متوقعة الحدوث جداً.

ويطرح التقرير أدواتٍ للمناطق المتضررة للتعامل مع هذه السيناريوهات، بناء على معدل زيادة مستوى مياه البحر، ويقسّم ذلك إلى مجالاتٍ تقع بين 30 سم وحتى 244 سم (1 قدم وحتى 8 أقدام). وأعطيت هذه المجالات أسماءً مختلفة هي: متوسط-منخفض، متوسط، متوسط-مرتفع، مرتفع، وشديد الارتفاع.

وقال البروفسور المشارك في قسم علوم الأرض والكواكب في جامعة روتجرز، روبرت إي. كوب: «بدأت معظم المناطق بالتعرض للفيضانات بصورة متكررة، وأصبح ازدياد مستويات مياه البحار وعواقبه مسألةً مهمةً جداً لإدارة المخاطر».

وتمثلت أبرز النتائج الرئيسية للتقرير فيما يلي:

- من فرجينيا إلى ماين وعلى طول الخليج الغربي للمكسيك، يتوقع ازدياد مستوى مياه البحر بمقدار 30 سم إلى 48 سم أعلى من المتوسط العالمي الذي سيبلغ متر واحداً بحلول العام 2100.

- على طول كامل الساحل الأمريكي، يتوقع ازدياد مستوى مياه البحر بنسبة أعلى من المتوسط العالمي في السيناريوهات: متوسط-مرتفع، مرتفع، والشديد.

- على طول شمال غرب المحيط الهادي وساحل ألاسكا، يتوقع ازدياد مستوى البحر بنسبة أقل من المتوسط العالمي في السيناريوهات: المنخفض وحتى المتوسط.

- الفيضانات هي الخطر الحقيقي: ركز التقرير أيضاً على معدل تكرار الفيضانات التي تهدد الأرواح والممتلكات. وتطلق الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي التحذيرات عندما يصبح مستوى المياه أعلى من متوسط مستوى المد بمقدار 79 سم.

- إذا حدث ازدياد بمعدل 30 سم فقط لمستوى مياه البحر، فإن معظم مدن الساحل الأمريكي ستشهد ازدياد عدد الفيضانات المدمرة إلى 25 ضعفاً بحلول العام 2030.

- ضمن السيناريو المرتفع الذي يشير إلى حدوث فيضانٍ سيئٍ مثل الذي يحدث عادة كل خمس سنوات، ستحدث الفيضانات خمس مرات كل عام، وسيحدث هذا الأمر أيضاً ضمن السيناريو المنخفض، لكن بعد العام 2080.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA