فوائد إدارة علاقات العملاء في الحياة العملية 

أصبح موضوع إدارة علاقات العملاء هاجس الكثير من القائمين على المنظمات وتحديدًا المنظمات الخدمية، حيث أصبحت استراتيجية وفلسفة متكاملة للإدارة العليا، تُستخدم لتحقيق مزيد من الفهم عن حاجات العملاء وسلوكياتهم وصولاً لتوثيق العلاقة معهم، بهدف تحقيق الاستقرار والنمو والمزيد من الربحية سواء على الصعيد الشخصي أو على صعيد المنظمة.

وتكمن أهمية نظام إدارة علاقات العملاء في المنظمات الخدمية أولاً في بناء علاقات بشرية مع العملاء، وثانياً في المحافظة على العملاء وتلبية احتياجاتهم، وثالثاً في تقليل تكاليف ومصاريف جهود المنظمات التسويقية والبيعية، ورابعاً في تحقيق الميزة التسويقية وتحسين حصة المنظمة بالسوق، وكذلك تزداد الحاجة إلى تفعيل مفهوم إدارة علاقات العملاء نتيجة ازدياد المنافسة ودخول المنظمات الأجنبية، بالإضافة لتطور وسائل الاتصال مع العملاء والتطور التكنولوجي، والعنصر الأهم لتطبيق هذا المفهوم يتمثل في التغير الحاصل في وعي وثقافة العملاء.

وهناك العديد من الحلول التي يقدمها نظام إدارة علاقات العملاء، أبرزها المساعدة في بناء علاقات مثمرة مع العملاء المربحين تحديداً، وتحسين وتطوير المنتجات والخدمات عن طريق التواصل مع العملاء وسماع احتياجاتهم ورغباتهم واقتراحاتهم، إضافة لتبادل المعلومات بين الموظفين والإدارات المختلفة، وتوفير البيانات والمعلومات للمدراء بالإدارات العليا، وكذلك المساعدة في إدارة بحوث التسويق من خلال تحليل البيانات واستخراج التوصيات والنتائج.

يقول حكيم صيني وخبير في بناء العلاقات واسمه لاوتسو تاوتيه كينج: «المتعلم هو من عرف كثيرا عن الآخرين، والذكي هو من فهم نفسه، والقوي هو من تحكم في الآخرين، أما الأقوى فهو من امتلك زمام الأمور».

د. علاء السرابي

كلية السياحة والآثار

**************

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA