اختيار التخصص ورؤية المملكة

انطلقت مطلع الأسبوع الماضي فعاليات برنامج مساري والذي يُمَكن طلاب عمادة السنة الأولى المشتركة من الالتقاء بممثلي كافة كليات الجامعة مما يسهم في تزويدهم بمعلومات متكاملة عن الأقسام في كل الكليات المختلفة والبرامج الأكاديمية ومتطلب كل برنامج ومدته الدراسية.

هذا النهج ليس جديدًا على العمادة فهو برنامج سنوي تقيمه العمادة للوقوف على رغبات الطلاب في التخصصات التي يرغبون في الالتحاق بها.

اليوم وفي ظل إطلاق حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين لرؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 اللذين رسما ملامح مستقبل المملكة في المرحلة المقبلة، فقد بات على كافة الطلاب والطالبات الاطلاع على هذه الرؤية، وبرنامج التحول الوطني، واستيعابهما جيدًا ومن ثم إكمال مسيرتهم التعليمية وفقًا لما تتطلبه المرحلة المقبلة بما يضمن بإذن الله تحقيق هذه الرؤية العظيمة التي وضعت من أجلهم ولمستقبلهم، ليكون التخصص المختار وفقًا لما يقرره الطالب ووفقًا لما ذكر أعلاه بعيدًا عن ضغوط الأسر أو تلبية لرغبات الزملاء والأصدقاء، حيث إن فرص العمل في المسقبل القريب لا شك ستكون مختلفة تمامًا عما هي عليه اليوم.

من هذا المنطلق حرصت عمادة السنة الأولى المشتركة منذ إعلان رؤية المملكة 2030 على تخصيص جناح في مدخل العمادة وبشكل دائم حتى يتسنى لكافة الطلاب الاطلاع عليه وبشكل دائم على أبرز ملامح الرؤية بالإضافة إلى أنَّ  موقع رؤية المملكة 2030 على شبكة الإنترنت، وحساب الرؤية على توتير قدماً معلومات متكاملة ومتوفرة عن جميع برامج الرؤية، كما أنَّ كافة قطاعات الدولة اليوم شرحت خططها وبرامجها سواء لبرنامج التحول الوطني 2020 أو رؤية المملكة 2030 عبر مواقعها على شبكة الإنترنت، لذا على الطلاب والطالبات بذل جهد كبير في ذلك مستذكرين قول الشاعر:

لا تحسَبِ المجدَ تمرًا أنتَ آكلُه

لن تبلغَ المجد حتى تلعَق الصَّبرا

ختامًا أسأل الله للجميع التوفيق والسداد.

أ. عبدالمحسن الحارثي

عمادة السنة الأولى المشتركة

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA