قلة النصوص وندرة الدورات سبب ضعف المسرح المدرسي بجدة

كشفت دراسة حديثة بتعليم البنات بجدة، عن تراجع نشاط المسرح بسبب قلة النصوص المسرحية اللازمة لممارسة النشاط المسرحي، بالإضافة إلى ندرة الدورات التدريبية المقدمة للمعلمات والتي تعنى بتدريبهن على مسرحة المناهج وفق الأسس العلمية الصحيحة.

وشملت الدراسة 63 مدرسة من مراحل التعليم المختلفة، وجاء قِصر الوقت المخصص لممارسة هذا النشاط داخل المدارس في مقدمة أسباب ضعف المسرح المدرسي بالإضافة إلى اقتصار النشاط المسرحي على نهاية العام في بعض المدارس ووجود آراء لا تؤيد تمثيل الطالبات على المسرح أو غيره.

وأوصت وحدة تطوير المدارس بجدة بالعمل على برامج تهدف إلى تدريب المعلمات على استراتيجية مسرحة المناهج، وفق أسس علمية وفنية سليمة، ودعت إلى تمكين المعلمات من مهارة تنظيم المناهج الدراسية المختلفة، وتنفيذها في قالب مسرحي أو درامي تؤديها الطالبات بإشراف المعلمة، بهدف إكسابهن المعارف والمهارات والمفاهيم والقيم والاتجاهات، بصورة سهلة ومشوقة.

وخرجت الدراسة بعدَّة توصيات منها دعوة الكتاب التربويين المهتمين بشؤون المسرح التعليمي إلى كتابة نصوص مسرحية تعليمية متنوعة تلائم المستويات العمرية للطالبات لتنمِّي الجوانب المتعددة لشخصياتهم، وتتناسب مع الوقت المخصص للدرس وإدراج مهارات المسرح التعليمي ضمن برامج إعداد المعلمات حتى تتوفر لهذا النشاط ما يلزمه من خبرة و مهارات بشرية قائمة على أسس علمية وفنية سليمة.

ودعت إلى تأهيل التربويين والمعلمات وتدريبهم على كتابة المسرحيات التعليمية من أجل توظيفها لتحقيق أهداف المناهج الدراسية وإقامة الندوات والمؤتمرات العلمية التي تعنى بالمسرح التربوي والتعليمي، وإبراز دوره في تنمية الجوانب المعرفية والمهارية و الوجدانية  والرقي بالذائقة لدى الطالبات.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA