بدء البحث عن «كواكب افتراضية» صالحة للحياة

يقول علماء الفلك إن الكواكب التي تدور حول نجمين مختلفين يمكن أن تكون صالحة للحياة، بالرغم من أن إيجاد هذا النوع من الكواكب يعتبر «صعبا» إلى حدود الساعة، وقالوا إن الكواكب التي تدور حول اثنين من النجوم «تستحق الاستهداف» في البحث عن حياة أخرى، حيث إن كوكبا يقع على المسافة الصحيحة من الشمس يمكن أن تكون فيه الحياة «ممكنة».

وفي دراسة جديدة نشرت في صحيفة «ناتر كومينيكايشن» عكف باحثون من جامعة برينستون بولاية نيوجيرسي الأمريكية، على دراسة مناخ الكواكب الافتراضية باستخدام تلسكوب الفضاء كبلر، حيث وجدوا أن «الكوكب الذي يدور حول نجمين» يكون أكبر من حجم الأرض بـ8 مرات.

وكشفت الدراسة أن مثل هذه الكوكب «إذا كانت في المكان المناسب»، يمكن أن تكون منطقة صالحة للعيش فيها.

وقال ماكس بوب، باحث مشارك الدراسة «هذا يعني أن الأنظمة ذات النجوم المزدوجة مرشحة بقوة لتكون من الكواكب الصالحة للحياة»، بينما أكد الباحث سيغفريد إيغل «أن البحث عن الكواكب التي يحتمل أن تكون صالحة للسكن يتطلب الكثير من الجهد، ونعتقد أنه يجب استهداف أنظمة ذات النجوم المزدوجة في بحثنا».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA