ساعة رياضة أسبوعياً تحد من الإصابة بالاكتئاب

أفادت دراسة أن ممارسة الرياضة لمدة ساعة أسبوعياً يمكن أن تساعد في منع الإصابة بمرض الاكتئاب، وتوصلت الدراسة التي نشرت في المجلة الأمريكية للطب النفسي وشملت أكثر من 30 ألف شخص، إلى أنه كان يمكن منع حدوث 12% من حالات الاكتئاب عبر ممارسة الرياضة، وذلك بسبب إفراز المخ لهرمون الإندروفين الذي يسبب السعادة ويساعد على الحد من المشاعر السلبية والإحساس بالاسترخاء.
وأوصت الدراسة خبراء الصحة باستخدام هذه المعلومات لتعديل خيارات علاج مرضى الاكتئاب، حيث إن أكثر من 300 مليون شخص حول العالم يعانون من الاكتئاب، وهذا العدد مرشح للزيادة.
وقام الباحثون بمعهد بلاك دوج في أستراليا، الذي يعد منظمة غير ربحية، ويركز على الأبحاث والوقاية وعلاج اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب والاضطراب الوجداني ثنائي القطب؛ بتحليل مستويات ممارسة الرياضة وأعراض الاكتئاب لدى 33808 أشخاص وتم مراقبة هؤلاء الأشخاص على مدار أكثر من 11 عاماً لتحديد مدى تأثير ممارسة الرياضة على صحتهم العقلية.
وطلب من المشاركين في الدراسة تحديد نوع الرياضة التي مارسوها ومدة ممارستها، وبعد ذلك تم إجراء استطلاع لمعرفة مستويات القلق والاكتئاب لديهم؛ وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة إطلاقاً معرضون 44% للإصابة بالاكتئاب مقارنة بالذين يمارسون الرياضة لمدة ساعة إلى ساعتين أسبوعياً.
وخلص فريق البحث إلى أنه كان يمكن منع وقوع 12% من حالات الاكتئاب إذا كان المصابون يمارسون نشاطاً بدنياً لمدة ساعة واحدة فقط أسبوعياً.
وقال صامويل هارفي، كبير الباحثين بمعهد بلاك دوك: «نحن نعلم منذ فترة أن ممارسة الرياضة لها دور في علاج أعراض الاكتئاب، ولكن هذه أول مرة نتمكن فيها من رصد الإمكانية المحتملة لان تقي ممارسة الرياضة من الاكتئاب».
وأضاف: «هذه النتائج جيدة لأنها تظهر أن ممارسة الرياضة لفترة قصيرة، حتى لمدة ساعة في الأسبوع، يمكن أن يوفر حماية كبيرة من الاكتئاب. إن هذه النتائج توضح أهمية دمج ممارسة الرياضة في خطط الصحة العقلية وحملات الحفاظ على الصحة العامة».
وأشار كبير الباحثين بمعهد بلاك دوك إلى أن المخ يفرز مواداً كيمائية طبيعية خلال ممارسة الرياضة مما يعطي الشخص شعوراً بالسعادة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA