التخطيط المبكر يصنع مستقبلاً أفضل

أكدت دراسة أجراها باحثون بجامعة هارفارد الأمريكية أن نسبة الذين يخططون لحياتهم لا تصل إلى 3% وأن هذه النسبة القليلة هي التي تقود المجتمعات في مجالات الحياة المتنوعة في المستقبل.

وسألت الدراسة 100 طالب عن خططهم في المستقبل، وما إذا كانت لديهم خطط واضحة، فأجاب 3% منهم فقط بالتفصيل عن خططهم المستقبلية، والبقية لم يعرفوا ما الذي يريدون تحقيقه بعد.

وبعد عشرين سنة، قامت فريق البحث بمتابعة نفس الأشخاص المائة الذين تم سؤالهم من قبل، فوجدوا أن الثلاثة الذين خططوا بالفعل لمستقبلهم وامتلكوا رؤية مبكرة أصبحوا يملكون أكثر من 90% من ممتلكات المائة كلهم.

وخلصت الدراسة إلى أهمية التخطيط المبكر ووضع تصور لما يمكن أن يصبح عليه الشخص في المستقبل، مشيرة إلى أن الزمن هو الشيء الوحيد الموجود عند كل الناس بطريقة متساوية، لكن حسن استثماره وإدارته هو ما يخلق الفارق في النتائج.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA