رحلة إيمانية فريدة

كلما سنحت لي الفرصة للذهاب إلى مكة المكرمة وأداء مناسك العمرة، أستشعر النعم التي يتمتع بها كل مواطن ومقيم في هذه البلاد المباركة، ولاشك أن الرحلات الجماعية تختلف عن رحلة الأفراد مع أهاليهم وأبنائهم إلى مكة من حيث التكلفة ومن حيث البرامج التربوية والترفيهية.

أما رحلتنا إلى العاصمة المقدسة في المرة الأخيرة فتميزت بأمور كثيرة؛ ودون مبالغة أعتبرها رحلة إيمانية فريدة من نوعها لا تقاس برحلات شاركت فيها سابقا، نعم إنها رحلة فريدة فعلاً، لم تكلف الواحد منا إلا مبلغاً رمزياً، وبتنا في مكة أربعة أيام بلياليها في فندق أربعة نجوم على بعد أمتار من الحرم الشريف.

أضف إلى ذلك تأمين وجبات الغداء والعشاء خلال مكوثنا في تلك الأراضى التي تهوى إليها أفئدة من الناس مرتاحي البال، يضاف إلى ذلك ميزة خاصة بالنسبة لي تمثلت بلقائي إحدى خالاتي القادمة من العاصمة الماليزية إلى الأراضى المباركة.

فالحمد لله أولاً وأخيراً، وأسأله تعالى أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، وأن يبارك في هذه البلاد الطاهرة ويحفظ أهلها وقادتها ويديم عليها وعلينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار ورغد العيش، إنه سميع مجيب، وجزى الله خيرًا كل من تبرع من المحسنين وكل من ساهم بالقليل أو الكثير على إنجاح هذه الرحلة اﻹيمانية الفريدة.

رجال مهدي

طالب دكتوراه إندونيسي بكلية الآداب

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA