درجة حرارة الغرفة تتحكم في الأحلام والكوابيس

حذر أحد خبراء جمعية النوم البريطانية، من أن النوم في غرفة شديدة الحرارة قد يؤدي إلى مشاهدة كوابيس مروعة لا تخلو من الأشباح والوحوش، مؤكدا أن درجة الحرارة تتحكم سلبا وإيجابا في الأحلام والكوابيس التي يشاهدها النائم.

ويقول الدكتور، نيل ستانلي، الرئيس السابق للجمعية، إن نتائج دراساته وأبحاثه تشير إلى أن درجة حرارة الغرفة يجب أن تتراوح بين 16 و18 درجة مئوية، أثناء النوم، ويمكن أن يؤدي النوم في غرفة دافئة جدا إلى اضطرابات النوم، ما يجعلنا أكثر عرضة لمشاهدة الكوابيس.

وأضاف: «كي نحظى بقسط جيد من النوم، يجب أن نفقد درجة مئوية من حرارة أجسامنا الداخلية، التي تقارب 37 درجة مئوية، وعادة ما نفقد درجة واحدة من خلال الرأس أو الوجه، وفي حال كنت نائما في غرفة دافئة للغاية، فإن جسمك لن يستطيع فقد هذه الحرارة».

وأشار «ستانلي» إلى أن النوم في غرفة درجة حرارتها مناسبة، يمكن أن يمنع الشخير واضطرابات أخرى، مثل توقف التنفس أثناء النوم، وينصح الدكتور ستانلي بتجنب تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، لأن ذلك يمكن أن يزيد من درجة حرارة جسمك الداخلية، ما يصعب إمكانية فقدان الحرارة، مؤكدا أنه من الأفضل الحفاظ على غرفة النوم في ظروف لطيفة وباردة.

وأصدر مجلس النوم في بريطانيا نصيحة مماثلة هذا الربيع، تقول «حافظ على درجة حرارة متوسطة في غرفتك، ففي حال كانت مرتفعة للغاية أو منخفضة، فلن تنام بشكل سليم».

وتشير اضطرابات النوم إلى أن البالغين أكثر عرضة لتجربة حالة تسمى «حركة العين السريعة»، ما يجعل النائمين يدخلون جسديا في أحلام حية وغير سارة، مع سماع أصوات وحركات مفاجئة وتحريك الذراع والساق بشكل عنيف.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA