معهد التصنيع المتقدم «يسوّق» الدفعة الثانية من سيارات الجولف

تم تصميمها وإنتاجها محلياً وبلغ عددها 10 حتى الآن
الجهات المستفيدة إدارة المتابعة ومعهد البحوث والتعاملات ومعهد ريادة الأعمال والإستاد 
د. الخليفة: يتطلع للتوسع في الإنتاج وعقد اتفاقيات شراكة وتعاون مع مستثمرين وطنيين

 

 

 

 

 

 

قام فريق العمل بمعهد التصنيع المتقدم بتسليم دفعة جديدة من سيارات القولف الكهربائية لعدد من الجهات المستفيدة في الجامعة، وتم تصميم السيارات وإنتاجها بالكامل في ورش المعهد، ويأتي هذا في إطار اهتمام المعهد بمشاريع نقل تقنية التصنيع وتدعيم ربط البحث العلمي بالصناعة والاستفادة من الموارد المتاحة وتدريب طلاب مشاريع التخرج على عمليات التصميم الهندسي بالحاسب الآلي بما يسهم في تحقيق أهداف الخطة الإستراتيجية للمعهد في نقل التقنية وتوطين الصناعات.

 

توفير 20٪

الدكتور هشام بن صالح الخليفة المشرف على معهد التصنيع المتقدم، رفع شكره وتقديره لإدارة الجامعة على الدعم والرعاية التي يلقاها المعهد، وأوضح أن عدد مشاريع التخرج التي يعمل عليها المعهد حاليًا تبلغ 3 مشاريع يشارك بها 12 طالبًا، ويأتي في مقدمة تلك المشاريع مشروع تصميم وإنتاج سيارات الجولف الكهربائية، والذي بدأ العمل به خلال الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي 1438/1439هـ، ويتكون فريق المشروع من مهندسين وفنيين وطلاب، وأشار إلى أن تكلفة إنتاج سيارة الجولف تعتبر أقل من نظيرتها المستوردة من الخارج بنسبة 20٪ في حالة الإنتاج الكمي.

 

إنتاج وتسويق

وحول عدد سيارات الجولف التي تم إنتاجها حتى الآن والجهات المستفيدة أكد د. الخليفة أن المشروع أنهى حتى الآن مرحلتين من مراحل الإنتاج والتسويق، وفي المرحلة الأولى تم إنتاج 5 سيارات وتم توزيعها على الجهات التالية: إدارة المتابعة، معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستراتيجية، عمادة التعاملات الإلكترونية، وفي المرحلة الثانية تم إنتاج 5 سيارات وتم توزيعها على الجهات التالية: إدارة المتابعة، معهد ريادة الأعمال، الإستاد الرياضي، وختم الدكتور الخليفة تصريحه بالقول إن المعهد يتطلع للتوسع في إنتاج سيارات الجولف وعقد اتفاقيات اتفاقيات شراكة وتعاون مع مستثمرين وطنيين.

**********

بوووووكس

 

 

تطوير مهني للطلاب والباحثين والفنيين

 

انطلاقًا من استراتيجية جامعة الملك سعود ورؤيتها المستقبلية 2030 المبينة على أسس الشراكة المجتمعية لمواءمة جوانب التنمية المختلفة في كافة القطاعات الإنتاجية في المملكة، والريادة العالمية في مؤسسات التعليم العالي، فقد برزت أهمية التصنيع المتقدم ودوره في المجال الصناعي كأحد القضايا التي تستدعي الاهتمام الكبير من مؤسسات التعليم العالي، لذا أنشأت الجامعة معهد التصنيع المتقدم عام 1433هـ للإسهام في مواجهة التحديات التقنية المتزايدة وتلبية الطلب المتنامي على الحلول الفعالة في مجالات تصميم وتصنيع المنتجات، وزيادة حجم الاستفادة من الإمكانات الفنية والتقنيات المتاحة لخدمة قطاع أكبر من العملاء في مجالات الصناعة.

 

تصميم وتصنيع

ونتيجة لتعدد المجالات واتساعها والطبيعة المتنوعة لمجالات التصميم والتصنيع ذات الصلة بمجالات الأنشطة العامة للمعهد، فقد أدرك المعهد منذ البداية أن التركيز البحثي والتقني يعد أمرًا أساسياً لتطوره، ويتطلع معهد التصنيع المتقدم أن يقوم بدور أساسي في عملية البحث والتطوير لمواكبة التغيرات والتطورات التقنية في مجالاته التخصصية.

 

3 عناصر أساسية

ويدرك المعهد هدفه الرامي إلى تحقيق الريادة في مجالات التصميم والتصنيع من خلال ثلاثة عناصر أساسية على النحو التالي:

1- البحث والتطوير في التصميم والتصنيع من خلال المبادرات الخاصة بالمعهد، أو من خلال المشاركة في فرص التعاون البحثي المحلية والدولية، ويتضمن هذا الجانب القيام بتبني وتنفيذ المشروعات البحثية المتميزة في مختلف المجالات التي يدعمها المعهد، كما يتضمن إجراء التحسينات المستمرة والنمو المستقبلي للبرامج والأنشطة البحثية استجابة للاحتياجات الجديدة والناشئة في مجالات تصميم وتطوير المنتج وتصنيعه وفي المواد الهندسية.

2- التطوير المهني للطلاب والباحثين والفنيين في مجالات التصنيع المتقدم وهندسة المواد؛ ويتضمن ذلك تقديم التدريب المتخصص لطلاب الجامعة في التصنيع المتقدم، وتصميم المنتج الصناعي ومواد التصنيع، وكذلك الإسهام في البرامج الأكاديمية، ودعم مشروعات التخرج وبحوث طلاب الدراسات العليا في المجالات التخصصية للمعهد.

3- الأنشطة التعاونية وخدمة المجتمع علىشكل أعمال بحثية وخدمات استشارية في مجالات التصنيع المتقدم؛ ويتضمن ذلك إجراء دراسات استشارية متخصصة، وورش تدريبية لمهندسي الصناعة حول تقنيات التصنيع، وكذلك تقديم خدمات فنية للقطاع الصناعي المدني والعسكري، مثل الاختبارات المعملية للمنتجات الصناعية، وتصميم وتصنيع قطع الغيار.

 

 

الرؤية

أن يصبح معهداً ريادياً وبيت خبرة في مجالات التصنيع المتقدم في المنطقة، ومعترفاً بقدراته عالمياً.

 

الرسالة

تحقيق التميز في مجالات التصنيع المتقدم من خلال إجراء بحوث مميزة وعمل متطور، وتعاون واستشارات متخصصة وأنشطة تدريب، وكذلك التطوير المهني لطلاب الهندسة، والمشاركة الفعالة مع الصناعة والمجتمع لتقديم حلول عالية الجودة لمشكلات التصميم والتصنيع.

 

الأهداف

- تحقيق التميز في البحث والتطوير في مجالات التصنيع المتقدم من خلال تطوير واستغلال قدرات الأنظمة المساندة بالحاسوب والمرافق الحديثة لمختبرات التصميم والاختبار والتصنيع وتقييم مستوى الجودة الخاصة بالمنتجات وقطع الغيار والمواد.

 

- المساهمة في التطوير المهني للطلاب والمهندسين من خلال إدخال برامج ومقررات أكاديمية متميزة، وكذلك التدريب وورش العمل والإشراف على أبحاث رسائل طلاب الدراسات العليا، والمشروعات ذات العلاقة بالتصميم والاختبار والتصنيع والمواد.

 

- المحافظة على قدرات بحثية وتطويرية داخلية بمستوى عالٍ الجودة من خلال استقطاب خبراء متميزين في مجالات التصنيع المتقدم، والمحافظة على استمرارهم، بالإضافة إلى التعاون والتفاعل مع الخبرات العالمية الرائدة في المجالات المشابهة.

 

- المشاركة الفاعلة في الأعمال التعاونية المستمرة مع الصناعات المدنية والعسكرية والشراكات المجتمعية بهدف الإسهام في دفع عجلة الاقتصاد المبني على المعرفة وتطوير وتقديم حلول فاعلة وابتكارية لمشكلات التصميم والتصنيع، وكذلك فتح آفاق جديدة من الفرص في هذا الجانب.

 

- إيجاد وتوسيع الشراكات مع المؤسسات الوطنية والإقليمية والعالمية في مجالات التصميم والتصنيع، لبناء جسور وشبكات قوية لنقل المعرفة والتقنية والخبرات البحثية.

 

 

3 مجالات رئيسية

1 - التصنيع: يهتم هذا المجال بتقنيات وعمليات التصنيع المتقدم مثل التصنيع الرقمي المباشر، وتصنيع النماذج السريعة، والتصنيع المايكرو، وعمليات التصنيع غير التقليدية والرقمية، كما يهتم هذا المجال بصياغة ومراجعة وتنفيذ برامج الاستراتيجيات الصناعية، والخطط التنفيذية للتصنيع والتكامل الصناعي وسلاسل وعمليات الإمداد الصناعية وتحليل وتصميم منظومات التصنيع.

2- تصميم وتطوير المنتج: ويهتم هذا المجال بمهام عملية تصميم المنتج الصناعي الجديد، وتطوير المنتجات الحالية، وتقديم الحلول التقنية الحديثة في مجال استعادة المواصفات الفنية والوظيفية للمنتجات وقطع الغيار وتطويرها واختبارها.

3- المواد الهندسية: يعتمد هذا المجال على مركز «التميز البحثي في المواد الهندسية(« ويهتم بثلاثة مجالات تخصصية وهي: المواد المركبة والبوليمرات، والمواد المعدنية، وتآكل المواد.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA