دورة تعريفية لطلاب وطالبات الامتياز بكلية التمريض

برعاية عميد الكلية وبالتعاون مع نادي التمريض

 

تغطية: فهد المونس – عبدالعزيز الحربي

 

رعت عميد كلية التمريض الدكتورة مي بنت محمد الراشد الدورة التعريفية لطلاب وطالبات الامتياز بكلية التمريض، التي أقامتها وكالة الكلية للشؤون الأكاديمية ممثلة بوحدة التدريب الإكلينيكي والامتياز، بالتعاون مع نادي التمريض وبحضور وكلاء الكلية ورؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس بالكلية ومدراء إدارات التدريب في المستشفيات الحكومية بمنطقة الرياض.

 

نقلة نوعية

المشرف على وحدة التدريب الإكلينيكي والامتياز بكلية التمريض الأستاذ عبدالمجيد العنزي، أوضح أن الوحدة تسعى لإحداث نقلة نوعية، حيث تعتبر ركيزة أساسية لصقل مهارات الطلاب. كما أشار إلى أن الوحدة تسعى إلى رفع مستوى الكفاءة المهنية لخريجي وخريجات كلية التمريض وتنمية القدرات والمهارات التي يكتسبها الطالب من خلال الدراسة وتهيئة الخريجين والخريجات لتولي المهام الوظيفية من خلال إكسابهم الأنماط السلوكية الوظيفية والاتجاهات المهنية من خلال العمل كأعضاء فاعلين في الفريق الطبي والتمتع بأخلاق مهنية عالية أثناء القيام بمهام العمل مع المرضى وكذلك مع أعضاء الفريق الطبي.

 

تطبيق المهارات

وتمنى العنزي أن تكون النتائج في نهاية سنة الامتياز تطبيقاً لما تم دراسته من المعارف والمهارات الإكلينيكية وكذلك العلوم الأساسية في تقديم الرعاية التمريضية للمرضى وتقييم الحالات المرضية وإجراء الفحوصات السريرية اللازمة حسب الوصف للمهنة؛ مقدماً شكره لجميع إدارات التمريض في المستشفيات المشاركة على ما قدموه لمصلحة الطلاب والطالبات.

 

تصور شامل ومعاصر

من جانبها عبرت عميد الكلية الدكتورة مي بنت محمد الراشد عن سعادتها برعاية الدورة مقدمة الشكر لجميع المساهمين في رفعة وتطور التمريض متمنية لممرضي وممرضات المستقبل «طلاب وطالبات الكلية» المزيد من التوفيق والنجاح، وذكرت أن التطور السريع في مجال الصحة والرعاية التمريضية جعل توسيع المعرفة في مجال التمريض من الأسس التي تحرص عليها منظمات الرعاية الصحية المعاصرة، وأن هذا التحول في مجالات الرعاية الصحية وممارسة التمريض يتطلب وضع تصور شامل ومعاصر لبرنامج البكالوريوس في التمريض.

 

منافسة قوية

وأكدت أن كلية التمريض خرَّجت العديد من الطلاب والطالبات ممن حصلوا على بكالوريوس التمريض بعضهم يعمل في وظائف متنوعة في المنشآت الصحية والبعض الآخر يعمل ضمن الهيئة التدريسية بالكلية. كما أن زيادة أعداد الخريجين مع وجود المنافسة من الكوادر الوافدة المتمكنة في الرعاية التمريضية بالإضافة للتطور السريع في مجال الصحة والرعاية التمريضية جعل التوسع في المعرفة وفي مجال التمريض من الأسس التي تحرص عليها منظمات الرعاية الصحية. وفي ختام كلمتها شكرت القائمين على هذا البرنامج ممثلاً بوكالة الشؤون الأكاديمية ولوحدة التدريب والامتياز على جهودهم في الإعداد لهذا البرنامج، متمنيةً لهم دوام التوفيق والنجاح.

 

كلمة المشاركين

ثم قدم ممثلو إدارة التمريض بالمستشفيات والمدن الطبية كلمة شملت إدارات تدريب التمريض في مدينة جامعة الملك سعود الطبية ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية ومدينة الملك فهد الطبية ومستشفى قوى الأمن ومدينة الملك سعود الطبية ومستشفى الإمام عبدالرحمن الفيصل ومستشفى اليمامة، واختتم وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية الدكتور حمود بن عوض الحربي ببعض التعليمات حول التدريب الميداني والامتياز، مقدمًا شكره لجميع من ساهم في إنجاح هذه الدورة، تلا ذلك تكريم المشاركين في هذه الدورة من راعي الحفل عميد الكلية الدكتورة مي بنت محمد الراشد.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA