كلية العمارة والتخطيط تشارك في إعداد وتطوير كود البناء السعودي

كان لها الصدارة في إعداد وتطوير «9» أكواد من أصل «17» كوداً

 

 

 

ساهمت الكلية في إعداد كودين مهمين هما «كود المباني السكنية» و«كود المباني الخضراء»

 

 

شاركت 9 لجان فنية تضم أساتذة ومهندسين أكفاء من كليتي الهندسة والعمارة والتخطيط

 

 

تقرير: علي عجلان

 

 

برعاية معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، دشن معالي وزير الإسكان الأستاذ ماجد الحقيل يوم الاثنين 11/3/1440 الموافق 19/11/2018م، كود البناء السعودي، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والمسؤولين والأكاديميين لعدد من الجهات الممثلة للقطاعين الحكومي والخاص، والقطاع التعليمي الأكاديمي.

وقد تشرفت جامعة الملك سعود بالمساهمة والمشاركة الفاعلة في هذا المشروع الوطني الكبير والهام منذ بدايته، وكان لها الصدارة في إعداد وتطوير أكثر من «9» أكواد من أصل «17» كوداً، وذلك من خلال تسع لجان فنية تضم أساتذة ومهندسين أكفاء يمتلكون خبرة أكاديمية ومهنية عالية من كليتي الهندسة والعمارة والتخطيط، كان على رأس تلك اللجان الدكتور خالد بن محمد الجماز، عضو هيئة التدريس بقسم العمارة وعلوم البناء، وهو ممثل جامعة الملك سعود، عضواً في اللجنة الوطنية، وقد كلف رئيساً للجنة الاسشارية، بالإضافة لعضويته في اللجنة الفنية لكود المباني الخضراء.

وقد ساهمت كلية العمارة والتخطيط في كودين مهمين من أكواد البناء، وهما كود المباني السكنية الذي عملت عليه اللجنة الفنية لكود المباني السكنية برئاسة الدكتور فهد بن سعود اللهيم وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية، وعضوية كل من د. محمد باكرمان، د. فواز بن سراء، م. علي عجلان، م. عصام حيدر، حيث قامت اللجنة بإعداد وتطوير الكود الخاص بالمباني السكنية بكافة أنواعها، ووضعت المعايير والإشتراطات والمتطلبات اللازمة لتحقيق السلامة والصحة، والمنفعة والجوده لاسيما في قطاع مهم جداً كقطاع السكن الذي يعد الاحتياج الأول لكل فرد من أفراد المجتمع.

أما الكود الآخر فهو كود المباني الخضراء الذي عملت على إعداده اللجنة الفنية التي ترأسها الدكتور وليد أبانمى الأستاذ المشارك بقسم العمارة وعلوم البناء، وعضوية كل من الدكتور محمد كتبي رئيس قسم العمارة وعلوم البناء، د. خالد بن محمد الجماز، أ. د. السيد عبدالفتاح عامر، د. عبدالرحمن البخيت، م. فيصل نصر الدين عبدالله، حيث قامت اللجنة بإعداد الكود الخاص بالمباني الخضراء من خلال وضع الأسس والضوابط والمعايير لإنشاء مبانٍ صديقة للبيئة، تدعم الصحة وتعزز الاستدامة الشاملة للبيئة وتحقق الأمن الاقتصادي للأجيال الحالية والمتعاقبة. وقد شكلت اللجنتان مع اللجان الأخرى المشاركة من كلية الهندسة نموذجاً رائعاَ ومثالاً للعمل الجماعي المتناغم والمتكامل طيلة عامين كاملين، حتى خروج ثمرة تلك العقول بجهودها وطاقتها بالكود السعودي بشكله النهائي.

ونتيجة لتلك الجهود الجبارة التي بذلت، فقد كرم معالي وزير الإسكان، خلال الحفل، اللجان المشاركة باسم الجامعة، وعبر معاليه خلال التكريم عن شكره لكل اللجان المشاركة على جهودها الملموسة والمتميزة التي أخرجت الكود لحيز الوجود، كما أثنى معالي محافظ الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس والجودة على الجهود الكبيرة التي بُذلت من قبل اللجان المشاركة وأخرجت الكود بهذا الإصدار المتميز.

وفي هذا الصدد التقى الدكتور عبدالله بن أحمد الثابت عميد الكلية، الدكتور خالد الجماز، رئيس اللجنة الاستشارية، ممثل الجامعة في الكود السعودي، ورؤساء وأعضاء لجنتي كود المباني السكنية، وكود المباني الخضراء، في مكتبه يوم الخميس 14/3/1440 الموافق 22/11/2018م، واستمع خلال اللقاء لشرح مفصل من الدكتور الجماز عن طبيعة مشاركة الكلية من خلال اللجنتين الفنيتين، ومقدار الجهود التي بُذلت في سبيل خروج الكودين، والتحديات التي واجهتها، مختتماً حديثه بالشكر والتقدير للعميد على دعمه وتشجيعه، وتقديم كل التسهيلات والإمكانات الخاصة بالكلية في سبيل نجاح مشاركة اللجنتين بفاعلية في إعداد الكود السعودي.

من جانبه قدم الدكتور عبدالله الثابت الشكر والامتنان لرئيس اللجنة الاستشارية ورؤساء وأعضاء اللجنتين لمبادرتهم في المشاركة في الكود السعودي وعلى جهودهم التي أثمرت وكانت حصيلة عامين كاملين من العمل المستمر خدمة للوطن والمجتمع.

وقال: «يحق لنا أن نفخر بما بذلتموه، وأن نباهي بجهودكم المشرفة مع جهود اللجان الأخرى المشاركة باسم الجامعة التي نعتز كموظفين وأساتذة وطلاب بالانتماء إليها، والتي لمديرها الشكر بعد الله في دعم المبادرات والمشاركات التي تنتج مثل هذه الأعمال الوطنية الرائدة كالكود السعودي، سائلاً الله لوطننا دوام التطور والنماء».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA