لا علاقة للمشي المبكر بمعدل الذكاء

أفادت دراسة سويسرية أن مشي الطفل في عمر مبكر يدل على قدرات ومهارات متقدمة، لكنه لا يرتبط بالضرورة بتفوق ذهني أو عقلي في مراحل حياته المختلفة، على عكس الاعتقادات التي كانت شائعة منذ فترة بعيدة.
وبحسب الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة بازل السويسرية ونشرتها مجلة «Acta Paediatrica»، واستندت في نتائجها على مراقبة 22 طفلا سليما دون أي مشكلات صحية، وإخضاعهم للفحص الطبي 7 مرات خلال العامين الأولين من حياتهم، بالإضافة إلى اختبارات ذهنية كل سنتين أو 3 سنوات من عمرهم وحتى سن 10 سنوات، فقد تم اكتشاف أن كل طفل يمتلك طبيعة خاصة بمراحل نموه لا ترتبط بالآخرين.
وأضافت الدراسة أنه لا علاقة للمشي المبكر أو المتأخر بأي من القدرات الذهنية أو العقلية للطفل، أو القدرة على ممارسة الأنشطة الرياضية أو التعليمية المختلفة، في المستقبل القريب أو البعيد.
وذهبت الدراسة إلى أبعد من ذلك لتثبت أن العلاقة بين الزوجين خلال فترة الحمل لها تأثير كبير على التطور الذهني للطفل، أكثر من علاقة المشي المبكر بتلك المهارات، فكلما كانت العلاقة بين الأبوين متوترة وسلبية أكثر، زادت الاحتمالات أن يلحق ذلك ضررا بتطور القدرات الذهنية والمهارية لدى الطفل.
ووجد الباحثون أن الدينامية والعلاقة بين الزوجين خلال فترة الحمل تؤثر كثيرا على ذكاء الطفل، فكلما انتقد الزوجان الواحد الآخر وتفاعلوا بصورة غير داعمة، كان التأثير سلبيا على تطور الطفل، ويمكن لكل أبوين التنبؤ بمستوى القدرات الذهنية للطفل بناءً على التفاعلات السلبية بين الزوجين، مثل العصبية والملاحظات المستفزة، خلال فترة الحمل.
يذكر أن الدراسة شملت 22 عائلة، خضعوا لمراقبة الباحثين منذ فترة الحمل حتى بلوغ الطفل سنتين في المرحلة الأولى، وعشر سنوات في مرحلة ثانية، وزار الباحثون كل عائلة عدة مرات لرصد العلاقة الزوجية بينهما، ومن ثم التطور الذهني للطفل.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA