قارئات الشاشة أحد أبرز وأهم الوسائل التي يعتمد عليها المكفوفون وضعاف البصر

تعد أكبر إنجاز خدم هذه الفئة في تاريخ البشرية
تم إصدار أول قارئ شاشة عام 1986 بواسطة شركة IBM وكان يدعى «IBM screen reader» لنظام دوز

 

تقرير: فهد الراشد

 

تتمثل الحلول العصرية في تسهيل الحياة لشتى أفراد المجتمع، وقد ساهمت التقنية بشكل كبير في هذا الجانب، وذلك في مختلف نواحي الحياة، وشملت الحلول بفضل الله أولئك الذين يعانون من إعاقات أو مشاكل حالت دون تأديتهم لبعض المهام، أو استفادتهم من وسائل الترفيه والكمالية في الحياة، وقد كان للتقنية الدور الأكبر في تسهيل وإبراز كفاءات هؤلاء المعاقين بغض النظر عن نوع الإعاقة التي يعاني منها هؤلاء الأشخاص.

 

 

بالنسبة لأولئك الذين يواجهون مشاكل في الرؤية؛ ساهمت الأجهزة المساعدة، قارئات الشاشة، والتطبيقات المساعدة في الإفادة من قدراتهم وتفعيل دورهم كأشخاص منتجين في مجتمعاتهم، وتُعَدُّ قارئات الشاشة، أو كما تُسمى غالبًا البرامج الناطقة أحد أبرز وأهم الوسائل التي يعتمد عليها أولئك المكفوفين وضعاف البصر في معظم أمور حياتهم اليومية.

 

- ما هي قارئات الشاشة

قارئ الشاشة Screen reader هو تطبيق يقوم بتحويل أي نص ظاهر على شاشة الجهاز الذي يعمل في بيئته، حاسوب، جهاز لوحي، هاتف جوال، أو جهاز الصرف الآلي على سبيل المثال إلى كلام مسموع وواضح يمكن للمستخدم التعرف عليه، ومن ثم يمكنه معرفة ما يوجد على الشاشة ومن ثم يمكنه التعامل معه.

في أجهزة الحاسوب، يعتمد المستخدم على لوحة المفاتيح لنقل المؤشر، تنفيذ الإجراءات، أو إدخال النص.

في الهواتف والأجهزة اللوحية العاملة بشاشات اللمس، تتغير الإيماءات المستخدمة للتفاعل مع الشاشة فور تشغيل التطبيق؛ بحيث تناسب المستخدم.

 

- على سبيل المثال

عند تشغيل قارئ الشاشة في الهاتف أو الجهاز اللوحي، فإن أي لمسة على الشاشة لن تؤدي إلا لقراءة العنصر الذي قام بلمسه المستخدم فقط، فلو أراد المستخدم تفعيل أي عنصر في الشاشة، فإنه يقوم بلمس العنصر مرة واحدة لتحديده، ثم يقوم بلمس الشاشة مرتين بسرعة حتى يتم تنشيط ذلك العنصر، وقد تم إصدار أول قارئ شاشة عام 1986 بواسطة شركة IBM وكان يدعى «IBM screen reader» لنظام دوز.

لاحقًا، بدأت الكثير من الشركات تطور المزيد من تطبيقات قراءة الشاشة لنظام ويندوز للحواسيب، وأندرويد وسيبيان لأجهزة نوكيا عندما كان قيد التطوير..

 

- أنواع قارئات الشاشة:

 

1- قارئات الشاشة المدمجة في النظام:

تقوم بعض الشركات الكبرى مثل Apple و Microsoft و Google وغيرها بإرفاق قارئ شاشة مدمج يتيح للأشخاص المصابون بالعمى أو ضعف الرؤية التعامل مع منتجاتهم.

تختلف هذه القارئات، كونها مدمجة في النظام، في قدراتها وكفاءتها ومدى الوصول الذي تتيحه للمستخدم.

بعض هذه القارئات صُمِّم خصيصًا ليكون حلاً متكاملاً وفعالاً لغير القادرين على الرؤية، بينما يوفر بعضها الآخر الوصول لوظائف النظام الأساسية فقط.

 

2- قارئات الشاشة المنفصلة عن النظام:

قامت العديد من الشركات بالدخول في مجال صناعة قارئات الشاشة، صدر بعضها بشكل مجاني، والبعض الآخر أصدرته الشركات بتراخيص مدفوعة، ولأن تطوير تطبيقات قراءة الشاشة يحتاج لجهد ووقت طويل؛ فقد تفوقت قارئات الشاشة المدفوعة في إمكانية وصول المستخدمين لمختلف التطبيقات، وإصدار التحديثات، ودعم النُسَخ الجديدة من أنظمة التشغيل.

ومع ذلك، توجد استثناءات جديرة بالذكر، وقد غيرت -هذه الاستثناءات- واقع العُمْي بشكل كبير.

 

- أهم قارئات الشاشة:

 

قارئ الشاشة VoiceOver:

في عام 2005 قامت شركة Apple الأمريكية بإرفاق قارئ شاشة مجاني مدمج بنظام الماك OS X 10.4 وهو أداة متكاملة لقراءة الشاشة تمكن المكفوفين وضعاف البصر من الوصول لكافة وظائف النظام من خلال تحويل النص الظاهر على الشاشة إلى صوت.

وبالاعتماد على لوحة المفاتيح، يمكن للمستخدم التنقل بين الأيقونات، تنفيذ الإجراءات في النظام ومعظم التطبيقات، وكذلك إدخال البيانات بكل سهولة.

قامت آبل أيضًا بتطوير VoiceOver ليتوافق مع لوحة التعقب  Trackpad بحيث يعلن قارئ الشاشة عن العنصر الذي تحت إصبع المستخدم مباشرة، ويتيح استكشاف العناصر الأخرى وتنفيذ بعض الإجراءات الأساسية من خلالها.

وبعد النجاح الذي حققه قارئ الشاشة VoiceOver في أجهزة الماك؛ طورت الشركة VoiceOver ليتوافق مع أجهزة iOS وتم إطلاقه لأول مرةفي أجهزة iPhone 3GS وأجهزة iPod Touch الجيل الثالث، وفيما بعد تم إرفاقه مع أجهزة iPad مع أول إصدار منه.

أضافت آبل قارئ الشاشة الخاص بها في كل منتجاتها الأخرى، حيث طورته ليتوافق مع نظام تلفاز آبل TV OS أيضًا، وتم تطويره ليتوافق مع نظام ساعة آبل Watch OS منذ الإصدار الأول، بحيث يتيح للمستخدم استخدام الساعة بشكل كامل، والوصول لكافة وظائف الساعة والتطبيقات الأخرى في حال كانت مدعومة.

كذلك قامت آبل بتطوير قارئ الشاشة ليتوافق مع أجهزة Home Pod وأجهزة iPod Nano وأجهزة iPod Shuffle ليعلن عن أسماء المسارات الصوتية، والوظائف الأخرى في تلك الأجهزة.

في دليل تطوير التطبيقات، خصصت آبل فصلًا كاملًا لتعليم المطورين كل شيء عن قارئ الشاشة VoiceOver وكيف يكون التطبيق متوافقًا معه.

 

قارئ الشاشة Jaws:

في عام 1978 تعرض المهندس، بطل سباقات الدراجات النارية، وراكب الأمواج تيد هينتر لحادث سيارة تسبب في فقدانه للبصر.

فيما بعد، استعانت به بعض الشركات لتمثيل منتجاتهم؛ بعد أن تلقى التدريب الأساسي عنها.

وفي وقت لاحق، تمكن تيد من تأسيس شركة Henter-Joyce  بالتعاون مع شريكه بيل جويس، واستطاع تغيير واقع المكفوفين من خلال ابتكار تطبيق قراءة الشاشة Jaws والذي تم إطلاقه في عام 1989 لنظام دوس ومن ثم تم تطويره لنظام ويندوز.

بعد ذلك، اندمجت شركة Henter-Joyce  وشركة Deane Blazie  والتي قام تيد بتمثيل منتجها في وقت سابق، لتشكلان باندماجهما شركة تدعى Freedom Scientificوهي المسؤولة عن تطوير تطبيق Jaws إلى هذا اليوم.

في الوقت الحاضر، يعد تطبيق قراءة الشاشة Jaws والذي تشكل أحرفه اختصاراً لجملة «Job Access With Speech» «الوصول للعمل مع النطق» قارئ الشاشة الأكثر انتشارًا في العالم لنظام ويندوز، ويتميز لكونه يتيح الوصول للعديد من التطبيقات، ويدعم إمكانية البرمجة للمكفوفين أكثر من أي تطبيق آخر.

 

قارئ الشاشة NVDA:

التقى مايكل كوران وجيمس تيه عندما كانا طفلين ببعضهما في معسكر للموسيقى للمكفوفين؛ حيث كانا يتشاركان الاهتمام ذاته بالحواسيب؛ وفي وقت لاحق، قررًا التعاون من أجل تحسين إمكانية الوصول للمكفوفين الآخرين.

كانت المشكلة تكمن، بالنسبة للمكفوفين، في الأسعار المبالغ بها لتطبيقات قراءة الشاشة، حيث أنها في بعض الأحيان تتجاوز سعر الحاسوب نفسه، لذلك، بدأ مايكل في أبريل من العام 2006 بتطوير قارئ الشاشة المجاني «NVDA» للحواسيب العاملة بنظام ويندوز؛ وهو اختصار للكلمات «NonVisual Desktop Access»، ومن ثم دعا جيمس لمشاركته في تطوير التطبيق، تمكن مايكل وجيمس، الكفيفان كليًا، من تأسيس مؤسسة غير ربحية أطلقا عليها اسم NV Access من أجل الاستمرار في تطوير قارئ الشاشة الخاص بهما، وبفضل التبرعات من المؤسسات والأفراد؛ تمكنا من تخصيص كامل وقتهما لهذه المؤسسة.

بمساعدة المتطوعين، تمت ترجمة قارئ الشاشة NVDA لأكثر من 40 لغة، وقد تم استخدامه في أكثرة من مئة وعشرين دولة

إن ما يميز قارئ الشاشة NVDA أنه مفتوح المصدر، مما يعني أن أي مبرمج يمكنه المساهمة والمساعدة في تطويره لو أراد ذلك.

 

 

قارئ الشاشة TalkBack

أصدرت شركة Google قارئ الشاشة TalkBack كقارئ شاشة مجاني مرفق مع نظام Android، وهو قارئ شاشة يتيح للمستخدمين المكفوفين تنفيذ الوظائف الأساسية في النظام في أجهزة أندرويد، ويمكن للشركات التعديل عليه وتحسينه بحيث يتوافق مع الأجهزة التي يصدرونها.

يتوفر TalkBack في معظم الأجهزة العاملة بنظام أندرويد، بما في ذلك الأجهزة التي تصنعها شركات أخرى غير Google ولكن قد يتأثر أداؤه حسب التعديلات التي تجريها الشركة المصنعة على نظام التشغيل.

يعد TalkBack قارئ الشاشة الأساسي لنظام أندرويد كونه من الشركة المصنعة، ولكن قد تقوم بعض الشركات الأخرى بتطوير قارئ شاشة خاص لأجهزتها.

لا يدعم TalkBack كافة اللغات، ولكن يمكن للمستخدم تنزيل بعض الإضافات من متجر Google  والتي تمكنه من قراءة النصوص بلغات عدة.

 

 

 

المصادر: Apple.com، 

https://www.apple.com/

Freedom Scientific

http://www.freedomscientific.com/

NV Access

https://www.nvaccess.org/

American Foundation for the Blind 

https://www.afb.org/

AccessWorld

https://www.afb.org/aw/accessworld.aspx

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA