«اليونسكو» تعتمد إنشاء المركز الإقليمي للحوار والسلام في المملكة

جهود كبيرة بذلها وزير التعليم لتحقيق هذا الإنجاز العالمي

اعتمد المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو في جلسته الخميس الماضي، بالإجماع، إنشاء المركز الإقليمي للحوار والسلام من الفئة الثانية في المملكة بإشراف مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.
وقدّم رئيس مجلس الأمناء لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني د. عبدالعزيز السبيّل شكره وتقديره لمعالي وزير التعليم رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على جهوده ودعمه لإنشاء المركز، مشيراً إلى أن لقاء معاليه بوفد اليونسكو في مايو الماضي كان له الأثر الكبير في دعم إنشاء المركز، وما تضمنه التقرير المقدم للمجلس التنفيذي من توصيات اللقاء الذي توج بإنشاء المركز الإقليمي للحوار والسلام في المملكة، مشيداً بالجهود التي بذلتها مندوبية المملكة في اليونسكو لتحقيق هذا الإنجاز الذي يعكس مستوى التنسيق والتكامل بين مؤسسات الدولة.
وعبّر مندوب المملكة الدائم لدى منظمة اليونسكو الدكتور إبراهيم البلوي عن شكره وتقديره لجهود معالي وزير التعليم رئيس اللجنة الوطنية الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ في دعم ملف المملكة لإنشاء المركز، وتوجيهه لمندوبية المملكة في اليونسكو لتوفير سبل الدعم، وإبراز الجهود التي تبذلها المملكة عبر رؤية 2030م في مجال دعم الحوار والسلام وتعزيز التعايش السلمي مع مختلف الشعوب.
وقال البلوي إن الإجماع الذي حصل عليه ملف المملكة بإنشاء المركز يظهر التقدير الدولي لمكانة المملكة في رعاية الحوار والسلام، ويعكس الدور الكبير الذي حققته من منجزات محلية وإقليمية ودولية تجاه تعزيز الحوار والسلام العالميين.
وكان وفد اليونسكو قد زار اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم التي يرأسها معالي وزير التعليم خلال شهر مايو الماضي، كما اطلع على جهود مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني المحلية والإقليمية في مجال الحوار والسلام، حيث ثمّن وفد اليونسكو الجهود التي تضطلع بها المملكة في دعم الحوار بين مختلف الثقافات والحضارات، من خلال دعمها لمشاريع محلية وإقليمية وعالمية في مجالات نـشر ثقافة الحوار وتعزيز التنوع الثقافي وبناء السلام وتعزيز العيش المشترك.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA