ملتقى علمي يبحث «تاريخ وحضارة مكة عبر العصور»

تضمن 6 جلسات و39 بحثاً حول مظاهر الترفيه والنهضة العمرانية والصحية

التقى أكثر من 300 خبير وأكاديمي في الملتقى العلمي الـ19 الذي أطلقته جامعة أم القرى يومي 27 - 28 جمادى الأولى، بالتعاون مع الجمعية التاريخية السعودية، تحت شعار «تاريخ وحضارة مكة المكرمة عبر العصور»، وذلك في قاعة الملك عبدالعزيز في العابدية، برعاية معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالله بافيل، ومشاركة باحثين وقياديين من مختلف الجامعات السعودية.
وأكد رئيس مجلس إدارة الجمعية والمشرف على مطبوعاتها الدكتور عبدالله الزيدان، أهمية الملتقى في تزويد المهتمين بتاريخ الوطن العربي بأبحاث رصينة ومجودة خاضعة لمناقشة المشاركين من ذوي الاختصاص، لتحكيمها وطباعتها في مجلدين ضخمين، منوها بدور الترجمة في خدمة الباحثين للوصول إلى المستويات العالمية، خاصة أن قواعد المعلومات العالمية تستند على الملخصات البحثية في عرض الإنتاج العلمي والأكاديمي للباحثين.
من جهته أفاد المشرف على فرع الجمعية بالجامعة أمين عام الملتقى الدكتور فهد المالكي، أن الملتقى في نسخته الـ19 يأتي مطبقاً لمنهجية الكتابات التاريخية، وموثقاً للروابط العلمية بين المهتمين بالدراسات التاريخية والحضارية، وسط مشاركة أكثر من 300 شخصية أكاديمية، لتبادل الخبرات العلمية وعرض المقترحات ضمن حزمة من الدراسات البحثية وأوراق العمل، مؤكداً على ارتفاع عدد مشاركات النسخة الحالية بنسبة 20% عن الملتقيات السابقة.
وتضمن الملتقى 6 جلسات علمية ناقشت 39 بحثاً في تاريخ مكة المكرمة قبيل الإسلام، ومظاهر الترفيه الشائعة في تلك الحقبة الزمنية، وتتبع مراحل تطور العمارة الإسلامية والنهضة التجارية والصحية في مختلف العصور، علاوة على وصف الرحلات العلمية لمكة، وطرق رحلات الحج واستقبال وفود الحجيج، فضلاً عن التعريف بالصناعات الحرفية والحياة الاجتماعية لساكنيها.
وصاحب فعاليات الملتقى، 5 معارض تاريخية، احتضنت أهم الفنون التشكيلية والصور التاريخية والمخطوطات، إضافة إلى تجسيد الحارة المكية القديمة واستعراض أبرز الأزياء التراثية التي تصف ثقافة أهالي المنطقة آنذاك، كما تضمن معرضاً مختصاً بتعظيم البلد الحرام، ومكتبة الجمعية التاريخية السعودية.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA