كرسي الأمان الدوائي يطلق مؤتمر الأدوية البيولوجية وشبيهاتها

على شرف وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي
غطى برنامج اللقاء 4 محاور أساسية على مدى يومين بمشاركة 30 متحدثاً من تخصصات طبية متنوعة
حضر اللقاء 300 متخصص أكاديمي وإكلينيكي ومن القطاع الرقابي وهيئة الغذاء والدواء والمستشفيات

نظم كرسي أبحاث الأمان الدوائي بجامعة الملك سعود المؤتمر العلمي الثاني للأدوية البيولوجية وشبيهاتها، وذلك في فندق هوليدي إن الرياض على مدى ثلاثة أيام «24 - 26 يناير 2020م» على شرف وكيل جامعة الملك سعود للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور خالد بن إبراهيم الحميزي، والذي افتتح المؤتمر بكلمة ضافية حول دعم قيادة المملكة العربية السعودية وما يوليه خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين من اهتمام كبير لدعم تقدم المملكة العربية السعودية في المجال الصحي والصناعة الدوائية.

جائزة بحثية
كما أشاد سعادته بدور جامعة الملك سعود الريادي والاهتمام الذي يقدمه معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر في مثل هذه اللقاءات الطبية المتخصصة، وكذلك إطلاق الجائزة البحثية المخصصة من  قبل كرسي أبحاث الأمان الدوائي لدعم الأبحاث المتعلقة بالأدوية البيولوجية بمبلغ 60,000 ريال سعودي لدعم الأبحاث في هذا المجال وتعزيز جودة استخدام الأدوية البيولوجية والسلامة الدوائية، وسط حضور متنوع من متخصصين ومهتمين بمجال السلامة الدوائية والأدوية البيولوجية.

دعم البحث العلمي
كما شرف الافتتاح وكيل عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية الدكتور عبدالحميد العليوي والذي أثنى بدوره على ما تقدمه الكراسي البحثية في جميع التخصصات وعلى المجال الصحي على وجه الخصوص ولما توليه جامعة الملك سعود من دور بارز في دعم عجلة البحث العلمي، وشرف اللقاء كذلك عميد كلية الصيدلة الدكتور أوس الشمسان.

اقتصاديات الدواء
حضر هذا اللقاء ما يقارب 300 متخصص من جميع المجالات الصحية الطبية من الجامعة «أكاديميين وإكلينيكيين» ومن القطاع الرقابي وممثلي هيئة الدواء والغذاء والمستشفيات على مدى يومين للمؤتمر، سبقها يوم لورش العمل التفاعلية والتي شهدت حضوراً كبيراً وتميزاً من قبل المتحدثين، حيث قدم ورشة العمل الأولى «مقدمة حول اقتصاديات الدواء» الصيدلي محمد العويرضي والصيدلانيات فاطمة آل حسين وسارة الحسن من إدارة تسعير الدواء واقتصاديات الدواء في الهيئة العامة للغذاء والدواء.

الأمان الدوائي
وكانت الورشة الثانية «مقدمة في التيقظ الدوائي والأمان الدوائي» قدمها الصيدلي ياسر الأحمري من شركة «أمجن» الدوائية، أما الورشة الثالثة فكانت «مقدمة حول إستخدام الأدوية البيولوجية: العوائق والحلول» بمشاركة الدكتورة لينا الكبي استشارية أمراض الروماتيزم في جامعة الفيصل والمركز التخصصي الطبي، والصيدلانية أمل النجار مشرفة مركز معلومات الأدوية والسموم لدى مستشفى قوى الأمن، والصيدلانية هناء العبدالكريم رئيسة مركز سياسة واقتصاديات الدواء لدى الشؤون الصحية بالحرس الوطني في الرياض، والاستشارية الصيدلانية بدور العمري من مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية في الرياض، والصيدلاني عمر التميمي مشرف التموين والجودة لدى شركة آبفي الدوائية العالمية.

4 محاور و30 متحدثاً
غطى البرنامج العلمي للقاء أربعة محاور أساسية على مدى يومين متتاليين، بمشاركة ثلاثين متحدثاً من تخصصات طبية متنوعة في تخصص الأدوية البيولوجية وشبيهاتها، حيث تركزت مواضيع اليوم الأول حول أهم المستجدات الخاصة بالأدوية البيولوجية وفهم هذا النوع المتقدم من الأدوية وتركيبها البيولوجي والتشريعات التننظيمية الخاصة بتسجيل هذه الأدوية في السوق للمستهلك لضمان جودتها ومأمونيتها، وكان أبرز المتحدثين حول هذا الموضوع عميد كلية الصيدلة البروفيسور أوس الشمسان، والدكتور عبدالله السنبل استشاري أمراض الروماتيزم لدى الأطفال في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، ومشاركة الدكتور عبدالعزيز السياري من الهيئة العامة للغذاء والدواء، وأدار الحوار الدكتور رامز السويلم استشاري أمراض الروماتيزم في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية في الرياض.

أبرز التحديات
انتقلت محاور اللقاء بعد ذلك لمناقشة أبرز التحديات التي يواجهها الممارسون الإكلينيكيون حول استخدام الأدوية لدى مرضى الأورام وأورام الدم وأمراض الجهاز العصبي واستخدام الأدوية البيولوجية في أمراض الجهاز الهضمي وأمراض الرومتيزم وتطبيقاتها الإكليلينيكة، بمشاركة استشاريين نخبة في هذه المجالات ومنهم: د. خالد الصالح رئيس مركز الأورام بالمدينة الطبية الجامعية، د. فراس الفريح من مستشفى الملك فيصل التخصصي، د. نورة الفغم استشارية أمراض الجهاز العصبي بالمدينة الطبية الجامعية، د. عماد جاسم رئيس قسم أمراض الروماتيزم في مستشفى توام في دولة الإمارات العربية المتحدة، د. محمود موصلي استشاري أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، د. محمد عمير استشاري أمراض الروماتيزم بالمدينة الطبية الجامعية جامعة الملك سعود، وتميز هذا المحور بمشاركة الدكتور ماجد الماضي استشاري أمراض الجهاز الهضمي بالمدينة الطبية الجامعية في جامعة الملك سعود مديراً لهذا المحور العلمي.

التشريعات الاقتصادية
أما اليوم الثاني للقاء فكان استمراراً لما جاء في اليوم الأول من تميز في المواضيع والمتحدثين وتمركز البرنامج حول محورين مهمين أولهما التشريعات الاقتصادية المنظمة للأدوية البيولوجية وشبيهاتها، والتي تعد تحدياً اقتصادياً لصناع القرار في المجال الصحي، ولما لهذه الأدوية من تكاليف مرتفعة تتطلب فهماً أفضل لوضع آليات عادلة لضبط أسعار الأدوية البيولوجية وشبيهاتها، وأدار هذا المحور المتميز الدكتور عبدالرزاق الجزائري مشرف الخدمات الصيدلية لدى مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض وبمشاركة متحدثين متميزين وهما الدكتور تركي الثنيان والصيدلانية رنا المدني من الهيئة العامة للغذاء والدواء.

الاستخدام الآمن
وكان ختام البرنامج العلمي ذا أهمية قصوى كما هي المحاور التي سبقت حيث دارت مواضيعه حول الأمان الدوائي والتيقظ الدوائي والاستخدام الآمن للأدوية البيولوجية وضمان سلامة المرضى، وأدار الحوار الدكتور عادل الرويسان المدير التنفيذي لمركز البحوث والدراسات لدى الهيئة العامة للغذاء والدواء، بمشاركة الدكتور ثامر الشمري عضو كرسي أبحاث الأمان الدوائي، والصيدلي فراس الربيش متخصص في مجال الأمان الدوائي والتيقظ الدوائي من الهيئة العامة للغذاء والدواء.

مواكبة المستجدات
اللقاء معتمد من قبل الهيئة السعودية للتخصصات الصحية بواقع 25 ساعة تعليم مستمر، ويعتبر امتداداً للقاء العلمي الأول المنعقد في عام 2019م، ويهدف لمواكبة مستجدات الأدوية البيولوجية والاستمرار في رفع الوعي بالسلامة الدوائية والإستخدام الأمثل للأدوية البيولوجية وشبيهاتها والمساهمة منا في تحقيق الجانب الصحي تواكباً مع رؤية المملكة 2030.

مؤتمر إقليمي رائد
في ختام المؤتمر شكر الدكتور محمد بن أحمد العمير استشاري أمراض الروماتيزم لكلية الطب بجامعة الملك سعود والمدينة الطبية الجامعية؛ جميع المتحدثين والداعمين «شركة أَبفي» و«شركة أَمجن» والحضور على المشاركة في هذه الفعالية الهامة والدور البارز الذي يقدمه كرسي أبحاث الأمان الدوائي وفريقه المميز لدعم كل ما يهم البحث والتقدم العلمي في مجال السلامة الدوائية على أن يكون اللقاء الثالث في العام القادم أكثر تميزاً وبمشاركة نخبة من المتحدثين العالميين ليكون مؤتمراً إقليمياً رائداً في مجال الأدوية البيولوجية وشبيهاتها.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA