عميد الآداب: نمر بأزمة استثنائية ولدينا قنوات اتصال متعددة ومفتوحة طوال الوقت

التقى طلبة البكالوريوس والدراسات العليا عبر الزووم

متابعة: الجوهرة السديري - رزان ذياب الفرج

نظمت وحدة العلاقات العامة والإعلام بكلية الآداب يوم الاثنين 4/ 1/ ١٤٤٢هـ اللقاء المفتوح لعميد الكلية الدكتور نايف بن ثنيان آل سعود مع طلاب وطالبات البكالوريوس وطلاب وطالبات الدراسات العليا، والذي أقيم «عن بُعد» عبر منصة زوم بمشاركة د. عبدالوهاب أبا الخيل وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية، د. فارس الذكري وكيل الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي، وبحضور د. سليمان الناصر وكيل الكلية للتطوير والجودة وعدد من رؤساء الأقسام وأعضاء هيئة التدريس وأعداد كبيرة من الطلاب والطالبات.

انتماء وطني
تقدم د. آل سعود في مستهل اللقاء بالتهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ولسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله؛ بمناسبة اليوم الوطني 90، مؤكداً أهميته لدى الجميع إذ يمثل نموذجاً فريداً في العطاء والإنجاز والبذل والتضحية، ويعطينا العزيمة والدافعية ويؤكد لدينا أهمية التلاحم الاجتماعي والانتماء الوطني كقيمة وطنية عظيمة.
بعد ذلك رحب بأبنائه الطلاب والطالبات، متمنياً لهم التوفيق والسداد، ومؤكداً أن كلية الآداب تعمل بكل إصرار وقوة من أجلهم لتحقق إنجازات وآمال القيادة، ويكون لديها شباب مدرك لأهمية العمل والإنجاز.

تاريخ عريق
واستعرض التاريخ العريق لكلية الآداب كأقدم كليات جامعة الملك سعود، مشيراً إلى أهميتها في خدمة أغلب المجالات الإنسانية، بما حققته من أهداف لأقسامها السبعة، الناتج عن توافق خططها مع الرؤية الوطنية التي جنيت ثمارها في السنوات الماضية وستجني المزيد بإذن الله.

مستعدون
وتمنى د. آل سعود عاماً دراسياً موفقاً للجميع في ظل هذه الجائحة التي عصفت بالعالم، مثنيناً على موقف المملكة العربية السعودية في تعاملها مع إدارة أزمة كورونا بحنكة وبصيرة، وخص بالثناء المجال التعليمي الذي وضع استراتيجية واضحة للتعليم عن بعد، مشيراً إلى نجاح هذه التجربة على المستوى العام منذ الفصل الماضي رغم حداثتها، مع الحرص على علاج وتفادي بعض جوانب القصور حتى تمضي المسيرة التعليمية على أحسن وجه، قائلاً: «ننتظر قرارات القيادة باستمرار التعلم عن البعد أو العودة لمقاعد الدراسة، ونحن  مستعدون لكلا الخيارَين».

طلبات الاستثناء
بعد ذلك تم إتاحة المجال للتساؤلات والاستفسارات والمداخلات من الطلاب والطالبات وأعضاء هيئة التدريس، وقد شارك في الإجابة والتعليق عليها وكلاء الكلية ورؤساء الأقسام.
مداخلة فاطمة العويد طالبة دراسات عليا بقسم الإعلام عن مشكلتها في القبول ببرنامج الدكتوراه، وتولى الرد عليها الدكتور علي بن دبكل العنزي رئيس قسم الإعلام موضحاً أنه تم رفع طلبها لعمادة الدراسات العليا وفي انتظار موافقة اللجنة المختصة على طلبات الاستثناء في أقرب وقت.

مميزات التعليم عن بعد
مداخلة للدكتور فارس الذكري وكيل الكلية للدراسات العليا تحدث فيها عن مميزات التعليم عن بعد فيما يتعلق باختصار الوقت والجهد، في حين أوصى بأهمية باللقاءات الفردية بالنسبة للطلاب المستجدين مع أساتذة القسم للتعرف على آليات التدريس والمقررات وسماع نصائحهم وإرشادتهم، كما نوه إلى أهمية تواصل الطلاب المستمر مع المرشد الأكاديمي لدوره في توعيتهم بأهم أنظمة وإجراءات التعلم عن بعد، وشدد على طلاب الدراسات العليا باستمرارية التواصل مع المشرفين سواء فيما يخص المقترح البحثي أو إعداد رسائلهم العلمية.

خدمات إلكترونية
الدكتور عبدالوهاب أبا الخيل وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية أشار في مداخلته إلى أن كافة الخدمات والمعاملات بالكلية تُقدم إلكترونيا سواء من خلال التسجيل أو الحذف أو الإضافة بكل يسر وسهولة، كما حددت الإدارة أكثر من آلية للتواصل عبر البريد الإلكتروني أو الواتس أو موقع الكلية، وشدد على أهمية حضور الطلاب المستجدين لمادة «أشد 1 ، 2 ، 3» للاستفادة من تجارب الزملاء القدامى والتي تتولى حل كل المشكلات أيا كان نوعها.

إحصاءات «سمر»
وأعطى سعد العنزي مدير وحدة الشؤون الطلابية في مداخلته، نبذة عن آخر إحصاءات برنامج «سمر» لهذا العام، مشيراً إلى أنه تم معالجة 1438 طلباً من خلاله هذا الفصل الدراسي، لافتاً إلى أن قسم الإعلام أكثر أقسام الكلية من حيث العدد، يليه قسم علم المعلومات، كما استعرض إحصائية عدد الشعب في أقسام الكلية، ونوه بحرص الإدارة على تقليص عدد الطلبة في كل شعبة تحسباً لعودة الطلاب لمقاعد الدراسة وتطبيقاً لإجراءات التباعد.

5 أندية طلابية
ونوه الدكتور نايف الثقيل من قسم الإعلام مقرر وحدة الأنشطة الطلابية في الكلية، لأهمية مشاركة الطلاب في لأنشطة الاجتماعية والفنية والرياضية والثقافية والانتساب لها، مشيراً إلى وجود خمسة أندية مختلفة في الكلية في كل التخصصات، كما أوصى الطلاب بضرورة التواصل مع المسؤول عن كل ناد واستغلال فترة الدراسة في توطيد الجانب العملي.

قنوات مفتوحة
من جانبه اقترح د. عبدالله ناصر الحبيب رئيس قسم علم المعلومات ضرورة تخصيص عضو هيئة تدريس من كل قسم يتولى مساعدة الطلبة المستجدين في تلافي المشكلات المتعلقة بعملية البحث أو الحصول على المعلومات من المكتبة المركزية، باعتبار عدم توفر المعرفة الكافية بقواعد استخدام الأنظمة الجديدة لدى كثيرمن الطلبة خاصة المستجدين.
واختتم سعادة العميد اللقاء قائلاً: «لدينا قنوات تواصل مفتوحة بشكل دائم مثل الهاتف والبريد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي سواء على مستوى الكلية أو الأقسام، ونرحب بأي استفسار وتواصل».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA