5 عوامل للإصابة بكورونا والعزّاب أكثر عرضة للخطر

كشفت دراسة سويدية حديثة، عن أن شدة أعراض فيروس كورونا المستجد تتفاوت من فئة اجتماعية إلى أخرى، موضحة أن حال العزاب عند المرض يختلف عن حالالمتزوجين.
وأكدت الدراسة أن العزاب؛ رجالًا ونساء، يكونون أكثر عرضة بمرتين لمخاطر الإصابة وكذلك لمخاطر الوفاة جراء كورونا مقارنة بالمتزوجين.
ومن خلال الدراسة، كشف باحثون من جامعة استوكهولم، أن عدة عوامل اجتماعية تؤثر على الإصابة بمضاعفات الوباء مثل جنس المصاب، ودخله المالي، ومستواه الدراسي، وزواجه، والبلد الذي يعيش فيه.
وقال الأكاديمي، ستيف دريفال، أحد المشاركين في الدراسة، إن هذه العوامل تؤثر على احتمال وفاة كل فرد مصاب بفيروس كورونا.
واعتمدت الدراسة على بيانات من المجلس الوطني السويدي للصحة والرعاية الاجتماعية بشأن وفيات كورونا بين من تجاوزت أعمارهم 20 سنة.
وأوردت الدراسة المنشورة في مجلة نيتشر كومينيكايشنز، أنه عندما يكون المصاب رجلًا بدخل مالي منخفض ومستوى دراسي محدود، فإنه يصبح أكثر عرضة لخطر تضاعف الأعراض ومن ثم الوفاة بسبب كورونا.
وبحسب الباحثين، فإن هذه العوامل تنطبق أيضًا على احتمال الوفاة جراء أمراض أخرى.
وأظهرت الدراسة أن الرجال معرضون بأكثر من الضعف لخطر الوفاة مقارنة بالنساء، وهذا الأمر أثار جدلًا علميًّا في وقت سابق؛ حيث إن النساء معرضات بشكل أقل لمخاطر الوفاة بكورونا؛ لأنهن أقل تدخينًا ومزاولة للمهن اليدوية والشاقة في كثير من دول العالم، أو لأنهن يحافظن على صحة أفضل.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA