السعوديون أكثر الشعوب غسلاً للأيدي

لا يستطيع أحد أن ينكر أن غسل اليدين بعد قضاء الحاجة أمر هام وضروري ويعتمده جميع الأشخاص، فلا يمكن تخيل أن يخرج شخص من دورة المياه دون غسل يديه الاثنتين والتأكد من نظافتهما، ولكن ما قد يصدمك هو معرفة أن ثلث سكان العالم فقط يغسلون أيديهم بعد قضاء الحاجة والخروج من المرحاض.
هذا ما أثبتته دراسة عالمية شملت 62.398 شخصا في 64 دولة، وقامت بها Worldwide Independent Network of Market Research المعروفة اختصاراً بأحرف WIN المتكاتفة تجارياً على مستوى دولي بمجال الأبحاث، مع مؤسسة Gallup العالمية الشهيرة.
احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى عالمياً بنسبة 97% من حيث نسبة غسل الأيدي بعد الخروج من الحمام، بينما احتلت البوسنة المرتبة الثانية بنسبة 96%، وفي المرتبة الثالثة جاءت كل من الجزائر ولبنان وبابوا غينيا الجديدة وتركيا بنسبة 94%.
وحازت بعض البلدان الآسيوية على نسب أقل من 50% وبمراتب متأخرة بما في ذلك، كوريا الجنوبية في المرتبة 61 بنسبة 39%، واليابان في المرتبة 62 بنسبة 30%, والصين في المرتبة 63 بنسبة 23%.
ولم يختلف الحال في بعض الدول الأوربية كثيراً عن الدول الآسيوية سابقة الذكر وإن كان أفضل قليلاً، فقد حازت فرنسا المرتبة 50 بنسبة 62%، وإسبانيا المرتبة 52 بنسبة 62%، وإيطاليا المرتبة 57 بنسبة 57%.
وأوضح رئيس مؤسسة «WIN» وهو الكندي جان مارك ليجيه، الشهير كباحث اقتصادي على مستوى دولي، أن البحث، وعنوانه One in three across the world don’t always wash their hands يهدف إلى ضرورة نشر عادة غسل اليدين «بطريقة سليمة» وشرح فوائدها لمن ليسوا معتادين عليها، ليصبح سكان الأرض أقل عرضة للخطر، علما أن الدراسة أخذت بعين الاعتبار الحالة الاقتصادية وتوافر المياه في كل بلد.
كما أثبت الدراسة وجود فوارق مهمة بين المناطق الجغرافية، حتى داخل القارة نفسها، حيث ظهر أن 76% من الصينيين ومعهم 60% من الكوريين الجنوبيين «لا يمارسون هذه العادة آليا، في حين أن 97% من السعوديين يمارسونها تلقائيا» وهم الأعلى نسبة في العالم، بينما نجد اليونانيين أكثر الأوروبيين غسلا للأيادي» ونسبتهم 85 % في الدراسة، في حين أن الأقل بأوروبا هم الهولنديون، ونسبتهم 47% فقط.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA