الحوامل أكثر حاجة للرعاية الصحية

ي ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم خلال الشهور الأخيرة، تثير جائحة كوفيد-19 قلق الجميع، وخاصةً مَن يعانون من مشكلات صحية أو ظروف جسدية تجعلهم أكثر عرضةً للإصابة بالمرض.

من بين هؤلاء نجد النساء الحوامل، اللاتي يشكلن نسبة 9% من مصابي فيروس كورونا. فبالإضافة إلى التخوفات والتساؤلات حول مدى سلامتهن وسلامة الأجنة في بطونهن، يُعَد القلق والتوتر من المشاعر الشائعة التي تتعرض لها الأم في أثناء الحمل، بطبيعة الحال.

وفقًا لدراسة أمريكية حديثة، فإن النساء الحوامل المصابات بفيروس «كوفيد-19» يعانين من أعراض أكثر حدةً مقارنةً بالنساء غير الحوامل، مما يجعلهن فى حاجة أكبر إلى تلقي الرعاية الصحية في المستشفيات عوضًا عن المنازل، وتزداد احتمالات احتياجهن إلى دخول وحدات الرعاية المركزة 1.5 مرة عن غير الحوامل، كذلك يحتجن إلى التنفس الصناعي بمعدل أعلى 1.7 مرة، وتتفاوت تلك الاحتمالات وفق عاملَي العمر والعِرق.

الدراسة المنشورة في إحدى الدوريات التابعة لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها «CDC» حللت بيانات 326,335 امرأة يعانين من الإصابة بمرض كوفيد-19، ممن هن في سن الإنجاب –ما بين 15 سنة و44 سنة- ووجد أن 9% منهن كنّ حوامل.

عانت النساء الحوامل وغير الحوامل من أعراض مثل السعال وضيق التنفس بالدرجة نفسها، ولكن النساء الحوامل عانين من أمراض الرئة المزمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري على نحوٍ أكبر، واحتاج ما يقرب من ثلث النساء الحوامل إلى دخول المستشفى، أما 5.8% فقط من النساء غير الحوامل فقد احتجن إلى تلقِّي الرعاية الصحية في المستشفيات.

وبينما احتاجت النساء الحوامل إلى دخول وحدات العناية المركزة وتلقِّي جلسات التنفس الصناعي بنسبة أكبر من غير الحوامل، جاءت معدلات الوفاة متقاربةً لدى الفئتين.

تقول سوزان جيلبوا، المتخصصة في علم الأوبئة فى مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، والباحثة الرئيسية في الدراسة: «سبب التشابه فى معدلات الوفاة غير واضح بشكل كامل حتى الآن».

ولكنها تضيف أن تلك النتائج تتفق مع نتائج تقرير سابق، تناول تحليل بيانات النساء المصابات بالإنفلونزا، ووجد أن النساء الحوامل يكنَّ أكثر حاجةً إلى تلقِّي الرعاية الصحية فى المستشفيات سبع مرات أكثر من غير الحوامل، ومع ذلك كانت معدلات الوفاة متشابهةً أيضًا».

كما تتفق النتائج التي توصلت إليها «جيلبوا» وفريقها أيضًا مع نتائج دراسة سويدية نُشرت فى مايو الماضي، وتفيد بأن النساء الحوامل المصابات بكوفيد-19عرضة لدخول العناية المركزة خمس مرات أكثر من غير الحوامل، ويحتجن إلى التنفس الصناعي أربع مرات أكثر من غير الحوامل المصابات بكوفيد-19.

وبينما لا يوجد تفسير واضح لعدم اختلاف معدل الوفيات رغم معاناة النساء الحوامل من أعراض أكثر حدةً وحاجتهن إلى رعاية أكبر، يعتقد متخصصون أن ذلك قد يرجع إلى اهتمام الأطباء بالنساء الحوامل بشكل أكبر من عامة الناس، وقد تكون حدة الأعراض نتاج التعقيدات الصحية التى تحدث في أثناء الحمل.

وفي ذلك الشأن، تقول «جيلبوا»: «قد لا تكون الحاجة إلى دخول المستشفيات هي وحدها ضمن المؤشرات الأكثر حساسيةً لتحديد شدة مرض كوفيد-19 بين الحوامل، ولكننا وجدنا أيضًا أنهن يكنَّ في خطر متزايد لدخول وحدات العناية المركزة وتلقِّي جلسات التنفس الصناعي، مقارنةً بغير الحوامل، وهذه النتائج ترتبط بتداعيات مرض كوفيد-19 أكثر».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA