الاحتياجات التعليمية لذوي الإعاقة البصرية

زاوية: همم أكاديمية

 

 

 

 

 

يعتبر مصطلح الإعاقة البصرية مصطلحا عاما تندرج تحته جميع الفئات التي تحتاج إلى برامج وخدمات التربية الخاصة بسبب وجود نقص فـي القدرات البصرية، والتصنيفات الرئيسية لهذه الفئات هي: الكفـيف وهو الشخص الذي تقل حدة إبصاره بأقوى العينين بعد التصحيح عن 6/60 متراً «20/200 قدم» أو يقل مجاله البصري عن زاوية مقدارها «20» درجة، وضعيف البصر وهو الشخص الذي تتراوح حدة إبصاره بين 6/24 – 6/60 متراً.

ويتوجب على أعضاء هيئة التدريس أن يأخذوا بالاعتبار أن الطلبة ذوي الإعاقة البصرية يواجهون صعوبة في الحصول على المعلومات المصممة من أجل المبصرين والمقدمة في صورة نظم وصيغ مرئية، ومن أمثلتها الموضوعات المطبوعة، والكتب الدراسية، وواجهات الرسوم على الحاسب الآلي، ومقاطع الفيديو عبر الإنترنت، وقراءة اللافتات وأرقام الغرف.

وعليهم معرفة أن من ضمن الأنشطة التي تتأثر بالإعاقة البصرية الانتقال والحركة، وفهم الرموز والمفاهيم الخاصة بالرياضيات، وأن لديهم مساحة رؤية محدودة، ومشكلات في قراءة الطباعة العادية، وفي قراءة الكتابة اليدوية، وتمييز الألوان، والرؤية الليلية.

وحيث إن الإعاقة البصرية لدى الطلاب تتفاوت تفاوتا كبيرا، فإن احتياجاتهم للتجهيزات تختلف اختلافاً كبيراً حسب النشاط الفردي والأكاديمي، ومن التجهيزات الشائعة توفير التسجيل الصوتي للمحاضرات، والمساعدة في تدوين الملاحظات، والكَتَبة، ومساعدة المبصرين في الأنشطة الجماعية، واستخدام العصيّ للتنقل.

ومنها أيضا استخدام نماذج بديلة للمواد المطبوعة والنصوص والتقنيات المساعدة مثل تكبير الشاشة أو قراءة البرامج، والصوت، والطباعة الكبيرة، وطريقة برايل، وجهاز الكمبيوتر، والبريد الإلكتروني، وكمبيوتر مع التطبيق الصوتي. بالإضافة إلى زيادة وقت الاختبارات وواجبات القراءة الطويلة، وتوفير تسجيل صوتي للمحاضرات، والاختبارات، والاستجابات، والجلوس في المقاعد الأمامية لمشاهدة ما يعرض على السبورة أو جهاز العرض، واستخدام قارئ و / أو كاتب.

وعلى عضو هيئة التدريس أن يراعي توظيف استراتيجيات التدريس المناسبة مع الطلاب ذوي الإعاقة البصرية ومنها توفير قوائم الكتب أو المناهج الدراسية مسبقاً لإتاحة الوقت الكافي لطلب نسخ إلكترونية من الكتب والمراجع ومواد القراءة الأخرى، أو لمسح النصوص أو تحويلها لطريقة برايل، وتوفير قائمة بمقاطع الفيديو التي ستُستخدم في قاعة الدراسة أو المخصصة مسبقاً لتمكين المشاهدة الخاصة بصحبة شارح للفيديو.

إلى جانب التشاور مع الطلبة وموظفي مركز الطلاب والطالبات ذوي الإعاقة لتحديد التعديلات الفعالة للطلاب ذوي الإعاقة البصرية في الدورات المستندة إلى الإنترنت، أو التي تشمل استخدام الإنترنت من بين أشياء أخرى، ومساعدة الطالب وذلك بالتعاون مع موظفي خدمات ذوي الاعاقة، في العثور على القُرّاء أو مقدمي الملاحظات أو المدرسين، أو تعاون الطالب مع زميل مبصر أو مساعد المختبر.

بالإضافة إلى حجز المقاعد الأمامية للطلاب ضعاف البصر، والوقوف في مواجهة الطلبة أثناء التحدث، وقراءة المكتوب على اللوح أو المعروض على الشاشة وأي إشارات بصرية أخرى أو مواد تصويرية قد تستخدمها بصوت مسموع، والسماح بتسجيل المحاضرات، و/أو تقديم نسخ من ملاحظات المحاضرة، عند الحاجة، وتوفير المستندات المكتوبة بخطوط كبيرة، و/أو توفير نسخ إلكترونية، والمرونة في المواعيد النهائية للتكليفات، والتخطيط للرحلات الميدانية والمشاريع الخاصة مثل التدريبات الداخلية قبلها بفترة طويلة.

كذلك يجب تنبيه المشرفين الميدانيين لأي تعديلات قد تكون ضرورية، والنظر في وضع تكليف بديل إذا كان من المستحيل على الطالب القيام بتكليف معين، وعلى عضو هيئة التدريس النظر في وسائل بديلة للتقييم، مثل الاختبارات الشفوية، والاختبارات المسجلة، واستخدام طريقة برايل أو توفير نسخ من الاختبارات بحروف بارزة، والنماذج الإلكترونية للامتحانات المقروءة عن طريق قارئ للشاشة وبرنامج للتكبير، وأي تعديلات أخرى تناسب حالات تعليمية محددة قد تكون مناسبة في تقديم الرسوم البيانية أو الرسوم التوضيحية في بعض المواد.

 

برنامج الوصول الشامل

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA