كرسي الدراسات المعاصرة يبرز دور العلماء في مواجهة كورونا

نشر ورقتين بحثيتين

كتب: سالم الدوسري

شارك كرسي الأمير سلطان بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة بورقتين بحثيتين بعنوان «ركائز الدعوة زمن الأوبئة والشدائد» و «دور العلماء والدعاة ومؤسسات الدعوة في الغرب في زمن الوباء» تم نشرهما في مجلة البحث العلمي الإسلامي.
وتعود أهمية الموضوع لما تمر به الإنسانية في هذه الأيام بظروف عصيبة جراء انتشار فايروس كورونا «كوفيد-19» وضرورة المساهمة في تقديم يد العون من خلال الفتاوى والأحكام الشرعية، والأعمال الخيرية والإغاثية، والحملات التوعوية عبر وسائل الإعلام المختلفة، ومنصات التواصل الاجتماعي.
وقد خلصت الورقتان إلى عدد من التوصيات منها: أن من ركائز الدعوة في  زمن الأوبئة والشدائد الرجوع إلى أحكام القرآن الكريم والسنة النبوية، أهمية الاعتصام بالله تعالى والتوكل عليه، وإرشاد الأمة بأن البلاء في حقيقته هو منحة لا محنة، وحث الناس وترغيبهم في التداوي والأخذ بأسباب الوقاية والعلاج، والالتزام بقواعد الحجر الصحي التي تحددها الأنظمة والجهات المسؤولة مع التقيد بإرشادات وتوجيهات الجهات الرسمية والهيئات الطبية لأنها الأكثر معرفة ودراية بتفاصيل المرض وآثاره وذلك في كل بلد، إَافة لأهمية التكافل والتعاضد بين بني الإنسان للتغلب على هذا الوباء الخطير.
وقدم كرسي الأمير سلطان بن عبدالعزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة شكره لوكالة عمادة البحث العلمي للكراسي البحثية على جهودهم المبذولة في دعم مختلف أنشطة الكراسي.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA