المراهقون يتأثرون باكتئاب «الأب»

توصلت دراسة علمية إلى أن الاكتئاب عند الآباء وكذلك الأمهات يؤثر على الأطفال، بالرغم من أن الأمهات هن غالبا محور التركيز عند معالجة الاكتئاب لدى المراهقين.
وبحثت الدراسة، التي أجرتها جامعة يونفرسيتي كوليدج لندن، حالة 14 ألف عائلة في بريطانيا وأيرلندا، وأشارت إلى أن كلا الوالدين لديه دور في حماية الأبناء المراهقين من الإصابة بالاكتئاب.
وحث الباحثون الآباء على طلب المساعدة عند ظهور أعراض الاكتئاب، وذلك من خلال استشارة أطبائهم.
وتقول الطبيبة جيما لويس، المشرفة على الدراسة، إنه بسبب أن الأمهات يقضين وقتا أطول مع الأطفال، فغالبا ما يُلقى عليهن اللوم عند ظهور أي مشاكل نفسية لدى الأبناء، لكنها أوضحت أن الدراسة أظهرت أنه يجب «أن نُشرك الآباء أكثر في الصورة».
وأضافت لويس «إذا كنت أبا لم تسع للعلاج من الاكتئاب خاصتك، فربما ينعكس ذلك سلبا على ابنك».
وخلال الدراسة، طُلب من الآباء والأمهات والأطفال، في سن سبع وتسع سنوات وما بين 13 و14 عاما، ملئ استبيانات عن مشاعرهم.
وسُئل الأطفال عن الأعراض العاطفية، فيما أجاب الآباء على أسئلة عن مشاعرهم، والتي قيست وفق مقياس للاكتئاب.
وأثبتت النتائج أن هناك رابطا بين أعراض الاكتئاب عند الآباء وأعراض مشابهة عند الأبناء في سن المراهقة. وكان الرابط متساويا في درجته مع أثر اكتئاب الأمهات على أبنائهن.
وقال الباحثون إن العديد من مشاكل الصحة النفسية، ومنها الاكتئاب، تبدأ في سن 13 عاما.
ومن المعروف أن اكتئاب الأمهات يزيد احتمال إصابة الأبناء، إلا أن أثر اكتئاب الآباء لم يكن معروفا من قبل.
في المنزل، يمكن أن تجعل أعراض الاكتئاب الآباء والأمهات أكثر عرضة للإرهاق، وأكثر غضبا وميلا للدخول في مشادات مع أبنائهم.
وتوصلت الدراسة إلى أن الآباء مثل الأمهات، يجب أن ينخرطوا في التعامل مع مشكلة اكتئاب الأبناء المراهقين، في أي مرحلة مبكرة من العمر.
كما أكدت الدراسة على أهمية علاج الاكتئاب عند كلا الوالدين.
وتقول جو هاردي، مدير خدمات الآباء في منظمة «يانغمايندز» الخيرية في بريطانيا، إن الآباء غالبا ما يرغبون في إخفاء مشاكلهم النفسية لكي لا يثقلوا على أبنائهم.
لكنها أشارت إلى أن من الأفضل «أن يكونوا أمناء ومنفتحين، ويعطون أطفالهم الفرصة لتوجيه أسئلة».
وأضافت «من المهم أن نتذكر أن إصابتك بالاكتئاب لا تمنعك من أن تكون أبا عظيما. أنت وعائلتك يمكنكم الاستمرار في دعم أطفالكم، وتوفير الطمأنينة والحب لهم، ومساعدتهم على فعل ما يحبون».

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA