«فرحة وطن» بقسم التاريخ

بمشاركة د. آل سعود والزيلعي والجبر

كتبت: نوال القحطاني

نظم قسم التاريخ بمناسبة الذكرى السادسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ندوة عن بعد بعنوان «الذكرى السادسة للبيعة.. فرحة وطن»، بتنسيق ومتابعة الدكتور سعيد القحطاني مقرر لجنة النشاط العلمي والشراكة المجتمعية في القسم.
أُقيمت الندوة يوم الأربعاء 3 ربيع الآخر 1442هـ الموافق 18 نوفمبر 2020م، عبر تطبيق زووم، وأدار الحوار د. موضي بنت عبد الله السرحان أستاذ التاريخ الإسلامي المشارك بالجامعة، وشارك في الندوة أ. د. نايف بن ثنيان آل سعود عميد كلية الآداب، أ. د. أحمد بن عمر الزيلعي أستاذ التاريخ والآثار عضو مجلس الشورى سابقاً، أ. د. حصة بنت عبد الرحمن الجبر أستاذ التاريخ الإسلامي بالجامعة.
بدأت الندوة بالسلام الملكي السعودي ثم بكلمة وطنية ألقاها رئيس قسم التاريخ د. فارس بن متعب المشرافي بمناسبة الذكرى السادسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأوضح فيها مشاهد من إصلاحات الملك سلمان، وولي عهده الأمين على مدار ست سنوات من توليه الحكم.
كما دعا الدكتور المشرافي وشجع منسوبي قسم التاريخ من أساتذة, وطلاب وطالبات لمواكبة تطور الوطن، والسير مع ولاة الأمر للنهضة بالمجتمع والوطن خصوصاً أن قسم التاريخ من الأقسام المؤهلة للحصول على الاعتماد الأكاديمي الوطني.
استعرض المتحدثون في الندوة أوراقاً علمية عن أعمال الملك سلمان بن عبدالعزيز، والإنجازات التي تمت في عهده الميمون حتى الآن، فعرض الدكتور نايف آل سعود ورقة في الجانب السياسي والإصلاحي أورد فيها أعمال الملك سلمان في مكافحة الإرهاب والتطرف ومكافحة الفساد، وإنشاء مؤسسات حكومية لها حتى أصبحت المملكة العربية السعودية مثالاً دولياً يحتذى به.
كما استعرض جهوده العظيمة - حفظه الله - في مكافحة جائحة  كورونا، واللجان التي تشكلت بالمملكة لمتابعة مستجدات مرض فايروس كورونا وتخصيص المليارات لتوفير المعدات والمستلزمات الصحية اللازمة للمواطن والمقيم على حد سواء في المملكة العربية السعودية.
من جانبه استعرض الدكتور أحمد الزيلعي في ورقته العلمية الجانب الثقافي والتاريخي، فتحدث عن محبة الملك سلمان للثقافة والتاريخ، ورصد بعض المبادرات التي قدمها الملك سلمان في الجانب الثقافي والتاريخي. كما تحدث عن شغفه بالقراءة الحرة، وهوايته في اقتناء الكتب وتقديمه الجوائز لطلاب وطالبات الدراسات العليا في مجال الدراسات التاريخية والحضارية تشجيعاً منه للأبحاث التاريخية في الجامعات السعودية.
وعرضت الدكتورة حصة الجبر ورقة علمية عن الجانب الاجتماعي والإنساني للملك سلمان، وتأسيس مركز الملك سلمان للإغاثة، والأعمال الإنسانية. كما استعرضت إحصائيات بأعداد الدول المستفيدة من المركز حول العالم، وعدد المشاريع، والتكاليف الإجمالية المالية التي قدمها المركز طوال ست سنوات من عهده.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA