وكيل الشؤون التعليمية يكرم الطلبة الفائزين بجائزة العميد للعام 1440/1441هـ

بلغ عددهم «120» طالباً و«80» طالبة
د. النمي: الفائز الحقيقي في هذه المناسبة هو الوطن ثم هذه الجامعة العريقة والمتميزة
د. القريني: منذ انطلاق الجائزة عام 1429/1430 تم تكريم 2087 طالباً وطالبة حتى الآن

كتب: فهد الفليج

نيابة عن معالي رئيس الجامعة الدكتور بدران العمر، كرم وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور محمد النمي، الطلاب والطالبات المتفوقين للعام الدراسي 1440/1441هـ في حفل نظمته عمادة شؤون الطلاب يوم الأربعاء 24/ 4/ 1442هـ عبر منصة زووم «عن بعد»، حيث بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، وألقى عميد شؤون الطلاب د. فهد القريني كلمته التي استهلها بالترحيب بوكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور محمد النمي، ووكيلة الجامعة لشؤون الطالبات، وعمداء الكليات، ووكلاء عمادة شؤون الطلاب.

اهتمام القيادة
وقال: يسرني في بداية هذا اللقاء المبارك أن أرحب بوكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية نيابةً عن أبنائي الطلاب وبناتي الطالبات، وأشكره على تشريفه ورعايته نيابةً عن معالي رئيس الجامعة لحفل جائزة العميد للعام الدراسي1440-1441 هـ مما يدل على اهتمام قيادة الجامعة بالاحتفاء بالتفوق وتكريم المتفوقين من الطلاب والطالبات.

تحفيز ومكافأة
وأضاف: أيها الحفل الكريم، إن المتفوقين والمتفوقات نخبة من طلاب وطالبات هذه الجامعة تحتاج للتحفيز والمكافأة على اجتهادهم، ومن حق كل متفوق ومتفوقة إبراز تفوقه والاحتفاء به ليكون قدوة لزملائه، كما أنه أمر يشرف الجامعة أن تضم هذا الكم المتفوق من الطلاب والطالبات.

200 طالب وطالبة
واستطرد قائلاً: لقد كان لمبادرة الجامعة بتكريم طلابها وطالباتها المتفوقين انعكاس طيب في نفوس الطلبة وأولياء أمورهم، وأصبح هناك اهتمام بهذه الجائزة ومتابعة لها وحرص عليها؛ مما يعني أن هذا التكريم بدأ يؤتي ثماره المرجوة منه وهو التحفيز على مزيد من التميز والتفوق.
وأكد أن العمادة تكرم اليوم «120» طالباً و«80» طالبة ممن حصلوا على التفوق الدراسي في العام الجامعي 1440 - 1441هـ، ومنذ بداية منح هذه الجائزة في العام الجامعي 1429/1430هـ، بلغ عدد الطلاب والطالبات الذين تم تكريمهم حتى الآن ما يزيد عن «2087» طالباً وطالبة.

معايير الاختيار
وأوضح د. القريني أن الجامعة تدعم التفوق الأكاديمي باعتباره حافزاً مهماً، وقد وضعت لأجل ذلك معايير دقيقة لاختيار الفائزين، وهم خمسة طلاب وخمس طالبات من كل كلية من الحائزين على أعلى الدرجات.

مستقبل زاهر
وفي ختام كلمته قال د. القريني: لا يسعني في ختام هذه الكلمة إلا أن أشكر وكيل الجامعة للشؤون التعليمة والأكاديمية تشريفة لهذا الحفل وعلى الدعم الكبير الذي تجده العمادة مما مكن العمادة من القيام بواجباتها تجاه رعاية الطلاب والطالبات وتقديم أفضل الخدمات لهم، كما أهنئ الطلاب والطالبات الفائزين بهذه الجائزة وأولياء أمورهم، متمنياً للجميع الاستمرار في التفوق حتى تحقيق المستقبل الباهر بإذن الله، والشكر للإخوة الزملاء عمداء الكليات لتعاونهم واهتمامهم بحضور تكريم طلابهم, كما أشكر صندوق الطلاب على إسهاماته في دعم هذه الجائزة مالياً.

نخبة الطلاب والطالبات
تلا ذلك تقديم عرض مرئي عن جائزة العميد للطلاب والطلبات المتفوقين دراسياً، بعدها ألقى وكيل الجامعة للشؤون التعلمية والأكاديمية الدكتور محمد النمي كلمة استهلها بتهنئة الطلاب والطالبات نيابة عن معالي رئيس الجامعة الدكتور بدران العمر، وقال: أصالة عن نفسي أرحب بكم جميعا في هذا اليوم المبارك من أيام الجامعة وهي تحتفي بتكريم نخبة من أبنائنا وبناتنا الحاصلين على أعلى الدرجات في تخصصاتهم، وكم أنا سعيد بأن أكون وسط أبنائي الطلاب والطالبات لمشاركتهم في حفل التكريم.

ثروة بشرية
وأضاف: نحمد الله سبحانه وتعالى في هذه البلاد المباركة أن من علينا بنعمة الأمن والأمان بقيادة خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - وسمو ولي عهده الأمين، هذه القيادة الرشيدة التي وضعت نصب عينيها تنمية الوطن والمواطن من خلال التعليم، فكان التوسع في إنشاء الجامعات ودعم التعليم الجامعي، والهدف من كل ذلك هو التركيز عل الثروة البشرية التي تعتبر الثروة الحقيقة للوطن.

نفتخر بهم
وأوضح أن تكريم الطلاب والطالبات المتفوقين الذي تفتخر بهم الجامعة يعد من أحد برامج التحفيز في العملية التعلمية، فالتفوق الأكاديمي مؤشر على جودة مخرجات الجامعة وكلما زاد عدد الطلاب والطالبات المكرمين دل ذلك على نجاح الجامعة في برامجها، كما دل أيضا على أن الجامعة ترفد المجتمع بنخبة متميزة تساهم في بناء الوطن ويكون لها دور فاعل في مسيرة نمائه وتقدمه.

الفائز الحقيقي
وختم د. النمي بالقول: إن هدفنا هو أن يكون طالب الجامعة مفخرة للوطن نعتز به ونفاخر به الجامعات الأخرى بمشيئة الله وتوفيقه، وإنني أهنئ الطلاب والطالبات المكرمين بهذا اليوم وأولياء أمورهم وأبارك للجميع الجوائز التي حصلوا عليها، والفائز الحقيقي في النهاية هو الوطن ثم هذه الجامعة العريقة، التي نتمنى أن تواصل سيرها في الرقي والتميز على مختلف الأصعدة، وختاما أحييكم مرة أخرى وأتمنى لكم التوفيق والسداد.

عرض مرئي
بعدها تم عرض مرئي بأسماء الطلاب والطالبات المتفوقين دراسياً وعرض الكليات وهي كلية الآداب، كلية التربية، كلية السياحة والآثار، معهد اللغويات العربية، كلية علوم الرياضة والنشاط البدني، كلية اللغات والترجمة، كلية الحقوق والعلوم السياسية، كلية الهندسة، كلية العلوم، كلية علوم الحاسب والمعلومات، كلية العمارة والتخطيط، كلية إدارة الأعمال، كلية المجتمع، كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع، كلية الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الطبية الطارئة، كلية الطب، كلية طب الأسنان، كلية الصيدلة، كلية العلوم الطبية التطبيقية، كلية التمريض، إدارة الاعمال التطبيقية، كلية الهندسة التطبيقية، كلية علوم الحاسب التطبيقي، وكلية علوم والزراعة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA