الفرق بين منتجات «التنظيف» و«التطهير» من حيث انتهاء الصلاحية

أصدرت الرابطة الفرنسية لمصانع منتجات التطهير ومنتجات النظافة الصناعة بياناً مؤخراً، أوضحت من خلاله الفرق بين منتجات التنظيف ومنتجات التطهير من حيث الأهمية وطريقة الاستخدام وانتهاء الصلاحية.

وقالت مندوبة الرابطة «فيرجيني دونفير»: في البداية، يجب أن نعلم أن هناك فئتين رئيسيّتين من منتجات التنظيف، وعلينا التفريق بين منتجات التنظيف، وما يسمى بمنتجات التطهير». وأضافت قائلة: «منتجات التنظيف، تزيل الأوساخ من الأشياء أو عن الأسطح، عن طريق إسفنجة أو مياه الشطف. أمّا منتجات التطهير فتعمل على تحييد الميكروبات والفيروسات، وتنصح الرابطة والإخصائيون، بالتنظيف دائمًا قبل التعقيم أو التطهير، أو استخدام منتج منظّف ومطهّر في آنٍ واحد».

وبالنسبة لانتهاء تاريخ الصلاحية من عدمه أوضحت «دونفير» أن منتجات التنظيف، مثل سوائل غسل الأطباق، أو تلك الخاصة بتنظيف زجاج النوافذ، «لا تحمل تواريخ انتهاء للصلاحيّة». في المقابل، فإن «منتجات التطهير، مثل ماء الجافيل والمعقّمات، لها تاريخ انتهاء صلاحية»، فبمرور الوقت، سيكون هناك «انخفاض في المادة الفعّالة التي تضمن القضاء على الميكروبات، والفيروسات، والبكتيريا».

بمعنى آخر، ستفقد هذه المنتجات فعاليتها، مع العلم أن معدل مدة صلاحيتها طويلة إلى حد ما. بشكل عام، ويمكن الاحتفاظ بهذه المنتجات «حوالي عامين».

وفي حال استخدام منتج منتهي الصلاحية، فإن الخطر الرئيسي الوحيد، كما تؤكد فيرجيني دونفير، هو أنّ «المستخدم يعتقد أنه قام بتطهير الأشياء، الأسطح أو اليدين بشكل صحيح وفعّال، ولكن في الحقيقة البكتيريا والميكروبات لا تزال عالقة».

أخيرًا، وفي هذه الفترة بالذات، مع انتشار فيروس كورونا، من الضروري أكثر من أي وقت مضى، أن ننتبه لتواريخ صلاحية المطهرات لضمان نتيجة فعالة وآمنة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA