«بروكسيمي» منصة عمليات الجراحية عن بعد

من فوق أريكته في شرق لندن، كان الدكتور جراهام واتسون، أخصائي المسالك البولية الشهير، يتابع صورة حية بالموجات فوق الصوتية، لعملية جراحية، تتم لإزالة حصوات من كلية مريضة في دولة بنين، وذلك عبر منصة «بروكسيمي Proximie»، لجراحات الواقع الافتراضي.

الصورة كانت من مستشفى كوتونو، ببنين، حيث يستعد الجراح جيل ناتشاغاندي لإجراء عملية جراحية لامرأة تبلغ من العمر 46 عامًا تعاني من حصوات في الكلى. وعلى بعد 5450 ميلاً، في سانت مونيكا بولاية كاليفورنيا، كان الطبيب كيمورا اسكتلندا يتابع الجراحة أيضاً.

كان الجراحان موجودين لمساعدة ناتشاغاندي في إجراء ثقب معقد لاستئصال حصوات الكلى، عن طريق الجلد، بواسطة منصة «Proximie»، التي جعلت الأطباء – بجانب القدرة على التحدث إلى الجراح - لديهم نوافذ منفصلة تعرض العملية نفسها، بالإضافة إلى صور الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية.

ويمكن للأطباء أيضًا الرسم على شاشاتهم أو استخدام «أيدي الواقع المعزز» للإشارة، والتي تظهر جميعها على الشاشة في غرفة العمليات، وفي وقت لاحق من العملية، يشير واتسون بالضبط إلى المكان الذي يحتاج إليه الجراح لوضع أنبوبه وأدواته من أجل الوصول إلى الحصوات.

يقول واتسون: «إذا حاولت القيام بذلك على الهاتف، دون رؤية أي شيء، فهذا أشبه بقراءة كتاب مدرسي. الأمر يختلف عن التواجد هناك، فتقول: يسار قليلاً .. يمين قليلاً، مع إمكانية الرسم على الشاشة، لتقول: اقطع هنا.. أو أدخل إبرتك هنا» وهذا الأمر بالنسبة للجراح يعد مساعدة حاسمة.

وتعد «Proximie» واحدة من منصات جراحة الواقع الافتراضي أو المعزز الرائدة، حيث تم طرحها في 2019، ولم تلق حماساً في البداية، لكن التحديات التي فرصها الوباء هذا العام، من عمليات إغلاق عالمية وإغلاق الحدود، جعلت العديد من الجراحين عالقين في منازلهم في عزلة ذاتية، لذا رأوا أنها يمكن استخدامها مع ابتكارات الطب عن بعد الأخرى.

وأصبح لدى «Proximie» الآن ثمانية أضعاف مستخدميها في بداية العام، أي ما يصل إلى 2500 مستخدم في 300 مستشفى، من بينها هيئة الخدمات الطبية البريطانية، ووزارة الدفاع وهيئة الصحة في دبي، ومستشفى كليفلاند كلينك الأميركية.

المصدر: alqabas

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA