د. السديري: وثيقة «ميثاق» تعزز النزاهة العلمية في مجالات البحث والابتكار

شارك في اللقاء الرابع لأندية «نزاهة» برعاية أمير منطقة مكة المكرمة

رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة اللقاء الافتراضي السنوي الرابع لمنسوبي أندية «نزاهة» بالمؤسسات التعليمية في المملكة، وذلك ضمن فعاليات الاحتفاء باليوم الدولي لمكافحة الفساد تحت شعار «المشاريع والمبادرات في رؤية المملكة 2030»، الذي استضافته جامعة الملك عبدالعزيز بالتعاون مع هيئة الرقابة ومكافحة الفساد.
وبهذه المناسبة قدم معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د. محمد بن أحمد السديري شكره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة على رعايته لهذه المناسبة، مؤكداً أنه ليس بمستغرب على سموه الكريم حرصه وعنايته بكل ما يعزز الجوانب التنموية وتجويد مخرجاتنا التعليمية.
وقال السديري: استمراراً لما تشهده المملكة اليوم من نهضة تنموية بقيادة سيدي خادم الحرمين وسمو سيدي ولي العهد -حفظهما الله- وتأكيد منهجهما في الحزم والعزم التي أصلّت ورسخت مبادئ النزاهة والشفافية في جميع القطاعات، من هنا انطلقت نهضتنا التنموية في ظل مبادئ وأسس لا تقبل سوى الجد والمثابرة والشفافية، وارتسمت مشاريعنا وأعمالنا ومجهوداتنا تحت مرتكزات الرؤية التي تقودنا اليوم إلى آفاق أوسع وأرحب وأكثر تقدما وتطوراً رغم كل الظروف المحيطة، وها هي اليوم المملكة تحتل المركز الأول عربياً في الأبحاث والدراسات المنشورة المتعلقة بفيروس كورونا وتصنف في المرتبة السابعة عشرة على مستوى العالم؛ منطلقين من وحي الرؤية الواعدة التي تحثنا وتغذينا من خلال مقوماتها المستمرة في مجتمع حيوي واقتصاد مزدهر ووطن طموح بأبنائه ومقدراته وقيادته».
وأكد د. السديري أن تعليمنا اليوم يمر بأعتاب مرحلة تاريخية، مثله كسائر الأنظمة التي تشهد هذا التحوّل الوطني، حيث يأتي اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- بالتعليم ومنحه المزيد من العناية والفرص التحسينية والتطويرية؛ مما  يترجم بعداً إستراتيجياً ورؤية ثاقبة كون التحسين في أنظمة التعليم هو نواة للتحسين في شتى صنوف الحياة.
وقال د. السديري: «التعليم والبحث العلمي يعتبران من أهم الركائز الرئيسة لتقدم الأمم ونهضتها، وعلى ذلك عملت الوزارة على إعداد وثيقة «ميثاق» تحوي مبادئ النزاهة في البحث والابتكار في الجامعات، والمؤسسات الأكاديمية في المملكة، ويتم تقديمه لأول مرة في منظومة الجامعات، بهدف تبني السلوكيات الأخلاقية المنضبطة».  
وقدم د. السديري شكره للعاملين والقائمين على اللقاء، مؤكداً أنه «لقاء مثمر لنناقش فيه موضوعات ذات أهمية وطنية وصلة مباشرة بمشاريع ومبادرات رؤية 2030م»،مبدياً أمله أن يخرج هذا اللقاء برؤية تطويرية إيجابية وتوصيات ذات أثر ممتد يتحقق من خلال الفائدة المرجوة والتطلع الوطني المنتظر.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA