طالبات الإعلام يطلقن حملات توعوية ويستعرضن ثقافات عالمية

شهدت تفاعلا ملحوظاً على تويتر
تنوعت الحملات بين موضوعات تهم الطالبات بشكل خاص والمجتمع والمرأة بشكل عام
د. العبدالكريم: التركيز على الجانب العملي يهيئ الطالبات مهنياً ويرفع مستوى الثقة لديهن

 

 

 

 

ضمن استراتيجيات قسم الإعلام التي تهتم بربط الجانب التطبيقي بالدراسة النظرية من أجل إعداد خريجات مؤهلات مهنياً في سوق العمل، أطلقت طالبات الاتصال الاستراتيجي تحت إشراف الدكتورة صفية العبدالكريم الأستاذ المساعد بقسم الإعلام، مجموعة من الحملات الإعلامية والإعلانية المرتبطة بقضايا وطنية ومجتمعية مختلفة، والتي شهدت تفاعلاً ملحوظاً من قبل مستخدمي منصة توتير لما يفوق الشهرين، وذلك في إطار مقرر يحمل الاسم نفسه.

 

«بالوعي نحيا»

تنوعت جهود الطالبات ما بين تصميم وتنفيذ شعارات، ملصقات إرشادية، وهاشتاقات متعلقة بموضوع هذه الحملات، ومنها حملة تحت شعار «بالوعي نحيا» استهدفت تعريف وتوعية الجمهور بشكل عام، وطالبات الجامعة بشكل خاص بالفروق بين فايروس «كورونا المستجد» وفايروس «الإنفلونزا الموسمية» التي عادة ما ترتبط بقرب فصل الشتاء، لما يحدث من خلط بين أعراض الإصابة بهما، وحملة طلابية أخرى اهتمت بالبيئة الخضراء، وركزت الطالبات خلالها على أهمية التوسع في المساحات الخضراء والمحافظة على الغطاء النباتي في المملكة الذي يعاني من الشح في عملية الاخضرار، بما يتكامل مع الاهتمام الوطني الحالي الذي يسعى لتحويل مدينة «الرياض» عاصمة المملكة العربية السعودية إلى «الرياض الخضراء».

 

«الجلوتين يوذين»

وفي إطار آخر، تناولت حملة طلابية أخرى موضوع الشائعات وما تلحقه من أضرار كبيرة على الأفراد والمجتمعات، بينما اهتمت حملة أخرى بحقوق المستهلك التي يجهلها الكثيرون موضحة أهم تلك الحقوق وكيفية الحصول عليها، في حين نوهت الطالبات في مجموعة أخرى عن أبرز أعراض ٍمرض السيلياك في حملة توعوية من أجل رفع الوعي الصحي به، وأسباب الإصابة به وطرق علاجه والوقاية منه، خاصة مع جهل الكثيرين به، كما اتخذت الطالبات في حملة أخرى شعار «الجلوتين يوذين» من أجل جذب الانتباه لأبرز مسببات المرض. 

كما تنوعت الحملات التوعوية التثقيفية التي أعدتها الطالبات بين الكثير من الموضوعات التي شغلت مجتمع طالبات الجامعة بشكل خاص والمجتمع والمرأه بشكل عام؛ حيث اهتمت إحدى الحملات الطلابية بتوعية المرأة الحامل وتثقيفها حول الحمل ورعاية الطفل والتغذية والنظافة العامة والشخصية.

 

# لغتنا_ هويتنا

وفيما يتعلق بحملة اللغة العربية، فقد استهدفت المحافظة والاعتزاز بالهوية السعودية من خلال نشر هاشتاق #لغتنا_ هويتنا، من أجل تشجيع الشباب على ممارستها بشكلها السليم وتوظيفها في أمور حياتهم اليومية، باستخدام أحدث الطرق التكنولوجية المتطورة بنشر اللغة وتعليمها لحفظها من الضياع الحاصل لأسباب عديدة، منها: عدم إدراك الجمهور المستهدف بأهميتها ومكانتها، ولضعف الجانب اللغوي لدى البعض. 

جدير بالذكر، أن الطالبات قمن بجهود استكشافية متعمقة قبل وأثناء إطلاق الحملات، للتعرف على أبرز وسائل التواصل الاجتماعي المستخدمة في المملكة للاستفادة من ذلك في تصميمها.

 

إلى اليابان

وفي مقرر الاتصال بين الثقافات، طافت الطالبات في رحلات حول وجهات متعددة في العالم، حيث أعدت كل مجموعة طلابية عرضا شيقا حول ثقافة عالمية معينة، ففي اليابان، قامت الطالبات باستعراض الكثير من الموضوعات الاتصالية الثقافية المرتبطة بهذا البلد كالفنون والآداب والثقافة، وذلك بتناول معلومات حول الإتيكيت الياباني الذي ينظم قانون آداب السلوك في اليابان، وبعض الآداب التي يهتم اليابانيون بها مثل عدم التنقل أثناء تناول الطعام، وعدم رفع الصوت أثناء التحدث بالهاتف، وعدم ارتداء الأحذية بالمنزل، وكيفية أكل الطعام من خلال الأعواد التي تشتهر بها الثقافة اليابانية، مشيرين إلى أن هناك أنواعا عديدة من الأعواد التي تستخدم في تناول الطعام «هاشي» كعيدان الأزواج، وعيدان الاحتفالات، والعيدان المستخدمة في طقوس الشاي لوجبة «كايسيكي» الخفيفة وغيرها، كما شمل العرض الزي التقليدي الياباني والملابس الحديثة للمجتمع الياباني، وكذلك الأعياد اليابانية التي يحتفل بها المجتمع هناك والتي تبلغ 16 عيدا متفرقة على مدار العام. 

 

من اليابان للمكسيك

ومن اليابان انتقلت مجموعة طلابية أخرى إلى الولايات المتحدة المكسيكية لاستعراض كل ما يتعلق بهذا البلد؛ بدءاً من البحث في سبب تسميته بهذا الاسم، مرورا بالنشيد الوطني، ثم رحلة تاريخية حول المكسيك ولغتها الرسمية «الإسبانية» فتعريف باقتصاد المكسيك وعملتها والديانات التي يعتنقها السكان وقيم الشعب المكسيكي وعاداته وتقاليده وأعياده السنوية، ثم تناولت الرحلة الثقافية للطالبات حديثا حول الفن المكسيكي والمواقع السياحية المكسيكية وثقافة تناول الأطعمة هناك.

 

نيجيريا

ومن المكسيك إلى نيجيريا حيث تم التركيز على سبب تسمية البلد بهذا الاسم وأنه مأخوذ من نهر النيجر الذي يمر بالبلاد، ثم تم الحديث عن الديانات والأعراق في الدولة وأوضح العرض أن هناك أربعة أعراق رئيسية في نيجيريا تتمثل في التيف، النوبي، الهوسا والفولان، والكانوري وعند الحديث عن الأعراق تحدثت الطالبات عن العادات والتقاليد والاحتفالات ثم الشأن الثقافي والتراث النيجيري واللغات المستخدمة في نيجيريا فالأكلات الشعبية المعروفة ولباس النساء والرجال هناك وما تعنيه ربطة الرأس للمرأة في الثقافة النيجيرية.

كما تم التطرق لأبرز المواقع السياحية حيث تضم نيجيريا الكثير من الغابات المطيرة والأنهار والشلالات والمعالم الأثرية والتاريخية، وتحدثت الطالبات في عرضهن الشيق عن تكوين الأسرة النيجيرية واللغات المستخدمة والتي تزيد عن 520 لغة ولهجة تتبع جميعها للغات أفريقية وآسيوية ولغات نيلية صحرواية، إلا أن اللغة الرسمية في البلاد هي اللغة الإنجليزية وربما يعود سبب ذلك إلى أثر الاستعمار البريطاني لنيجيريا.

 

تهيئة مهنية

وأخيراً، أثنت الدكتورة صفية العبدالكريم على الطالبات واصفة جهودهن بالمتميزة، مؤكدة على أن التركيز في تدريس مواد الإعلام على الجانب العملي يساهم بشكل كبير في إزالة مشاعر الخوف والرهبة من الدخول في سوق العمل الإعلامي، إضافة إلى تهيئة الطالبات مهنياً، ورفع مستوى الثقة لديهن.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA