مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين الجامعة و«الإسكان»

وقعت الجامعة ووزارة الإسكان، الأحد الماضي، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين الجانبين فيما يتعلق بتطوير الشراكة لإعداد دراسات بحثية واستشارية في المجال الإسكاني والهندسي، ودعم برامج الدراسات العليا والبحوث، وعمل الدراسات الاقتصادية والاجتماعية والندوات لرفع الوعي المجمعي، وتنظيم ورش العمل لتبادل الخبرات واستعراض التجارب الدولية، تحقيقاً لرؤية المملكة2030 في التعاون لدعم الأسر السعودية لتملك المنازل المناسبة لهم وفق احتياجاتهم وقدراتهم.
حضر حفل التوقيع معالي وزير الإسكان وزير الشؤون البلدية والقروية المُكلّف الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، ومعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر، ومعالي نائب وزير الإسكان المهندس عبدالله بن محمد البدير.
وبموجب المذكرة الموقعة بين الجانبين، تقوم جامعة الملك سعود بما لديها من إمكانيات ودراسات علمية بالتعاون مع وزارة الإسكان في وضع إطار لتعزيز التعاون والتكامل وتوحيد الجهود بين الجهتين لتفعيل إسهاماتهما لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 فيما يتعلق برفع الوعي المجتمعي والتعاون في المشاريع وإجراء البحوث المشتركة وتحفيز جهود الباحثين للنشر العلمي وإعداد الدراسات البحثية، ودعم الأفكار البحثية المبتكرة لتوفير برامج عملية مميزة.
وقد أكد معالي وزير الإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، على أهمية هذه الاتفاقية لما تتضمنه من بنود تُسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 بتوطيد الشراكة بين الوزارة والجامعات السعودية، لما لدى الوزارة من خبرات واسعة تشريعية وميدانية في المجال الإسكاني والعمراني ولما تمتلكه الجامعة من إمكانيات ودراسات وبحوث علمية في المجال الإسكاني، مما يحقق المنفعة بين الجهتين لتحقيق أهداف برنامج «الإسكان»- أحد برامج رؤية المملكة 2030- لتعزيز الجودة النوعية في المشاريع السكنية ورفع كفاءة المطورين العقاريين من خلال البحوث والدراسات المتخصصة، إضافةً إلى رفع الإنتاجية لتوفير منتجات سكنية بالسعر والجودة المناسبة، لافتاً إلى أن الاتفاقية ستُسهم بشكل مباشر في تطوير قطاع التشييد والبناء، لتحقيق أحد أهم أهداف برنامج الإسكان برفع نسبة تملك الأسر للمساكن إلى 70% بحلول عام 2030.
من جانبه، لفت معالي رئيس الجامعة الدكتور بدران العمر إلى أن القطاع العقاري في المملكة أحد القطاعات الواعدة ويملك فرصاً كبيرة لتعزيز التعاون البحثي المشترك بين الجامعة والوزارة لتحفيز جهود الباحثين والمهندسين للنشر العلمي في المجالات ذات العلاقة، وتقديم الاستشارات العلمية وتدريب الكوادر البشرية وإقامة الورش والمحاضرات والندوات العلمية المشتركة ذات الصلة بالرصد الإسكاني وتحليل البيانات الإسكانية وغيرها ضمن مجالات التطوير والجودة وتقنية المعلومات والتحليل الإحصائي والاقتصاد القياسي وغيرها من المجالات.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA