طالبات علم المعلومات يصدرن كتب «فصحى حسبتها عامية»

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية

 

بالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 ديسمبر من كل عام، أصدرت طالبات قسم علم المعلومات «البرنامج التكميلي» كتيباً بعنوان «فصحى حسبتها عامية» وذلك بإشراف الأستاذة منال الدعفس، وتم في هذا الكتيب ذكر 49 كلمة يظنها البعض عامية بينما هي فصحى.

 

المقدمة

أكدت الطالبات في المقدمة أن ألسنة العرب تتواردها في وقتنا الحالي مصطلحات عامية هي من صميم اللغة العربية الفصحى والتي أدت بها تغيرات الزمان وأحوال اللسان لتغير صرف الكلمة ونحوها إلا أنها تظل هذه المفردات متأصلة، وأساس اللغة بالرغم من هذه التحولات وفي هذا الكتيب نسلط الضوء على مجموعة من الكلمات المتداولة في المملكة العربية السعودية، قد يظن البعض بأنها عامية إلا أنها في الحقيقة تعتبر فصحى.

 

بختر

يقولون يمشي وهو يتبختر، البخترة والتبختر مشية حسنة، والبختري المتبختر في مشيه، وهي مشية المتكبر المعجب بنفسه.

 

البرطام والبراطم

الرجل الضخم الشفة، وشفة برطام: ضخمة، والبرطمة: الانتفاخ من الغضب.

 

تله

مصرعه، وقيل ألقاه على عنقه وخده، وبه فسر قوله تعالى ‭}‬فلما أسلما وتله للجبين‭{‬.

 

ثول

تقول العامة «أثول» عن الأحمق أو الغبي، وفي العربية الثول الجنون.

 

خبط

ضرب ضرباً شديداً كما ذكر في القرآن الكريم ‭}‬كالذي يتخبطه الشيطان من المس‭{‬ أي مسه بأذى وأفسده.

 

زحلق

آثار تزحلق الصبيان من فوق إلى أسفل، وقيل هي آثار تزلج الصبيان من فوق الطي أو الرمل إلى أسفل.

 

زنخ

زنخ الدهن والسمن يزنخ زنخاً إذا تغيرت رائحته، فهو زنخ.

 

زعق

الزعق الصياح، والزاعق الذي يسوق دوابه ويصيح بها صياحاً شديداً.

 

زفت

القار، ووعاء مزفت أي مطلي بالزفت.

 

شاف

بمعنى نظر، وتشوفت إلى الشيء أي تطلعت إليه.

 

طاح

أشرف على الهلاك، وقيل سقط وهلك.

 

عقص

أن تلوي الخصلة من الشعر ثم تعقدها.

 

مرهم

قال الليث: هو ألين ما يكون من الدواء الذي يضمد به الجرح. يقال مرهمت الجرح.

 

مزع

مزعت المرأة القطن بيدها إذا زبدته وقطعته ثم ألقته.

 

مصع

المصع التحريك. وقولهم «مصعتهم الفتنة» أي عركتهم ونالت منهم. وهو من المصع الذي هو الحركة والضرب.

 

نتش

النتش النتف للحم ونحوه. قال الليث: النتش إخراج الشوك بالمنتاش وهو المنقاش.

 

نكز

النكز الدفع والضرب. ونكزه أي دفعه وضربه.

 

نمش

النمش نقط بيض وسود، والنمش يقع على الجلد في الوجه يخالف لونه.

 

الخاتمة

تمت الإشارة في الخاتمة إلى أن اللغة العربية سيدة لغات الأرض، لا تجاريها لغة أخرى في الدقة والروعة والجمال، ويكفيها شرفاً أنها لغة القرآن الكريم، وهي البحر في أحشائه الدر كامن، فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتها.

كما تم التأكيد على أن الكثير من الكلمات في جميع اللهجات الدارجة ما زالت تحتفظ بذات المعنى واللفظ الذي كانت عليه في القواميس القديمة، إلا أن غلبة اللفظ العامي وما يعرف باللحن في جميع وجوهه لغوياً ونحوياً جعل البعض يظنون أن كثيراً مما نستخدم من كلمات عامية.

والحقيقة أن أغلب ما يجري على اللسان العربي الآن هو أقرب إلى اللغة العربية الفصحى مع تغير يفترضه التطور والتغير والاختلاط.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA