5 خرافات شائعة حول الغدة الدرقية

تحافظ الغدة الدرقية على نشاط التمثيل الغذائي في الجسم، وتلعب دوراً رئيسياً في الحفاظ على الصحة العامة، وفي هذا السياق تسلط اختصاصية الغدد الصماء الدكتورة «ماري كيليز» الضوء عبر موقع «كليفلاند كلينك» على خمس خرافات شائعة بين الناس حول أمراض الغدة الدرقية، وذلك وفق ما يلي:

- أعراض مرض الغدة الدرقية واضحة:

في الواقع يمكن أن تكون أعراض مرض الغدة الدرقية خفية ويسهل التغاضي عنها. زيادة الوزن أو فقدانه بشكل كبير، والتعب أو التهيج، والحساسية الباردة أو الساخنة، شائعة جداً، ويمكن أن تشير إلى مشاكل صحية أخرى أيضاً. وتقول الدكتورة كيليز إنه بسبب دقة الأعراض أو تداخلها، يمكن أن يكون تشخيص مرض الغدة الدرقية أمراً صعباً. ويمكن لاختبار هرمون الغدة الدرقية «TSH» تحديد مشاكل الغدة الدرقية قبل ظهور الأعراض.

- مشاكل الهرمونات بعد سن الأربعين تعني دائماً انقطاع الطمث:

هذا ليس صحيحاً، خصوصاً أنه من السهل تحديد الأعراض الهرمونية لانقطاع الطمث، مثل تقلبات المزاج، واضطرابات النوم، والحساسية تجاه الحرارة، وتصاب العديد من النساء بمشاكل مثل مستويات الهرمونات الأنثوية التي تبدأ في التقلب في منتصف العمر.

- إذا كنت مصاباً بمرض الغدة الدرقية فسوف تنتفخ عيناك:

الواقع أن مرض جريفز، وهو الشكل الأكثر شيوعاً لفرط نشاط الغدة الدرقية، قد يتسبب في بعض الأحيان، ولكن ليس دائماً، في جحوظ العينين. وتشير الدكتورة كيليز إلى أن 10% إلى 20% فقط من المصابين بمرض جريفز يصابون بأمراض عيون خطيرة.

- وجود عُقد على الغدة الدرقية يعني الإصابة بالسرطان:

لا شك أن ذلك غير دقيق، وتقول الدكتورة كيليز: «غالباً ما تكون عقيدات الغدة الدرقية حميدة، ونصف النساء فوق سن الأربعين مصابات بها».

- نحتاج إلى مكملات اليود لأمراض الغدة الدرقية:

قد تسمع أنه من المهم تناول مكملات اليود عند الإصابة بمرض الغدة الدرقية، وتقول الدكتورة كيليز تعليقاً على ذلك: «أنا لا أوصي بمكملات اليود دائماً، في الواقع يمكنها أن تساهم في تفاقم مشاكل الغدة الدرقية لديك».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA