وزير التعليم يدشّن الخطة الإستراتيجية لجامعة الأميرة نورة

بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة في ميدان العلوم

دشّن معالي وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ الخطة الإستراتيجية لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن «PUN2025»، والتي اشتملت على عدد من التوجهات الإستراتيجية والمخرجات التنافسية لتمكين المرأة، وتوظيف التقنيات المبتكرة، ورفع كفاءات منافسة الاقتصاد الوطني، وإحلال البرامج الأكاديمية المتجددة خلال الخمس سنوات القادمة.
وأكد معالي وزير التعليم في كلمته بهذه المناسبة التي تتزامن مع «اليوم العالمي للمرأة في ميدان العلوم» على أن المشاركة الواسعة للمرأة السعودية في خطط المملكة التنموية قد مكنتها من وضع بصمتها في مختلف المجالات؛ استجابة لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- التي تنبع من حرصهما الشديد على دعم مشاركة المرأة ومساندة حضورها الفاعل في التنمية الوطنية، وتعظيم الاستفادة من قدراتها، وزيادة تمكينها في المجالات التنموية المختلفة، وأهمها مجال البحث والابتكار وريادة الأعمال، الذي يمثل رافداً مهماً في التنمية المستدامة، بما يوفره من قدرة ومرونة في مواكبة التطوّر المتسارع، ومسايرة التحولات التي يشهدها العالم؛ لضمان استمرار الريادة، وفق الجودة والمواصفات العالمية لتتبوأ مكانة مرموقة إقليمياً وعالميا.
وقال معاليه: «الخطة الإستراتيجية لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بُنيت وفق منهجية علمية تقوم على المقارنات المرجعية، وقياس مؤشرات الأداء، وتسير على خريطة واضحة التصوّر، ابتداءً من تحديد الأولويات، وانتهاء بتحقيق الأهداف المأمولة، وفق محاورها الأربعة: المخرجات التنافسية، والمرأة الممكنة، والمجتمع الصحي، والتقنيات المبتكرة، مع مراعاة منظومة القيم المثلى، وترسيخ الهوية الوطنية، وإشاعة ثقافة الحوار البناء، ومبادئ التعايش الإنساني، إضافةً إلى تعزيز هذه الخطة بإجراءات تضمن فاعليتها، من خلال طرح عدد من المبادرات والمشاريع التي تكفل تحقيقَ الأهداف الطموحة، والقيم المستهدفة للمؤشرات، والتزامها بنطاق زمني واضح المعالم».
من جانبها استعرضت معالي رئيسة الجامعة الدكتورة إيناس بنت سليمان العيسى، خلال عرض مرئي أمام معالي وزير التعليم، حزمة من الأهداف والبرامج التي تسعى من خلالها الجامعة إلى تمكين خريجاتها من المنافسة في سوق العمل، وتعزيز أدوار الجامعة الاجتماعية، والارتقاء بمكانتها وصولاً إلى تصنيفات عالمية، وكذلك الوصول إلى كفاءة الإنفاق، وتقديم برامج أكاديمية متميزة للمرأة، وتطوير منظومة البحث والابتكار، وتحقيق فاعلية منظومتها الإدارية، وتوفير بيئة صحية، إضافةً إلى التأكيد على أهمية القيم وترسيخ الهوية الوطني مع دعم مسار التحول الرقمي، ورفع كفاءة رأس المال البشري، وتحقيق التشغيل الفعال والمستدام للمدينة الجامعة.
عقب ذلك انتقل معالي وزير التعليم إلى المعرض الإعلامي المصاحب، حيث اطلع معاليه على حصاد الجامعة خلال عام، وكذلك إستراتيجيات الجامعة للتعامل مع المنصات الرقمية، وبناء الرسائل الإعلامية، والتي احتوت على أكثر من 700 مادة رقمية.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA