«هواوي» تتراجع إلى المرتبة الثالثة عالمياً

أخطرت شركة هواوي مورديها بأن طلبات مكونات الهواتف الذكية الخاصة بها ستنخفض بأكثر من 60 في المئة هذا العام مع استمرار تأثير العقوبات الأمريكية، وذلك وفقًا لتقرير من صحيفة نيكي آسيان ريفيو.

وأوضحت هواوي للموردين بأنها تخطط لطلب مكونات كافية لما بين 70 و 80 مليون هاتف ذكي هذا العام، ويمثل هذا الرقم انخفاضًا بنسبة 60 في المئة عن 189 مليون هاتف ذكي شحنتها الشركة العام الماضي، كما يمثل انخفاضًا كبيرًا عن 240 مليون هاتف تم بيعها في عام 2019.

واقتصرت طلبات مكونات الشركة على نماذج الجيل الرابع لأنها تفتقر إلى إذن الحكومة الأمريكية لاستيراد مكونات لنماذج الجيل الخامس، وأشار بعض الموردين إلى أنه يمكن تخفيض الرقم إلى ما يقرب من 50 مليون وحدة.

وتراجعت شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة المحاصرة في العام الماضي إلى المرتبة الثالثة في صناعة الهواتف الذكية العالمية، خلف سامسونج وآبل، ومن المرجح أن تفقد المزيد من حصتها هذا العام وسط قيود التصدير الأمريكية.

وباعت «هواوي» في شهر نوفمبر 2020 علامتها التجارية هونر إلى اتحاد يضم أكثر من 30 شركة صينية في محاولة لمساعدة هونر على استعادة الوصول إلى المكونات والأجزاء الأساسية الخاضعة للقيود الأمريكية.

وتقول هونر: إنها أعادت تأمين العلاقات التجارية مع الموردين الرئيسيين، بما في ذلك AMD وإنتل وميدياتيك و Micron ومايكروسوفت وكوالكوم وسامسونج وسوني و SK Hynix.

وبينما حصل بعض موردي هواوي على إذن من وزارة التجارة الأمريكية لشحن قطع الغيار، لا تزال الشركة تفتقر إلى الوصول إلى المكونات الأساسية لنماذج الجيل الخامس.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA