انطلاق «الملتقى 18 لزارعي القوقعة» افتراضياً

كتبت: أمل القرني

افتتح المدير العام التنفيذي للمدينة الطبية بجامعة الملك سعود الدكتور أحمد هرسي اللقاء الثامن عشر لزارعي القوقعة في مركز الملك عبدالله التخصصي للأذن بمستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي «افتراضياً» بحضور المدير التنفيذي للشؤون الصحية الدكتور فوزي الجاسر، والمدير التنفيذي للشؤون المالية والإدارية الدكتور صالح المحسن، والمدير الطبي للمستشفى د. فريد الزهراني، ومدير المركز الدكتور عبدالرحمن حجر، والعديد من المديري التنفيذيين والطبيين.
وقال مدير مركز الملك عبدالله التخصصي للأذن الدكتور عبدالرحمن حجر إن الإعاقة السمعية هي من أكثر الإعاقات الجسدية انتشاراً «2 من كل 1000» مولود لديهم إعاقة سمعية، مؤكداً أن الوراثة تلعب دوراً كبيراً حيث أشارت الدراسات إلى أن 50% من المصابين لديهم تاريخ مرضي في العائلة في حين أنه في الغرب 90% من المصابين بضعف السمع لا يوجد لديهم تاريخ مرضي في العائلة، مؤكداً على أهمية الكشف المبكر والعلاج حيث إنه من الصعب العلاج بعد سن الخامسة، مقدماً شكره لمعالي مدير الجامعة على رعايته لهذا الملتقى.
من جانبه أكد المدير الطبي لمستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي استشاري جراحات الأذن وزراعة القوقعة في مركز الملك عبدالله التخصصي للأذن الدكتور فريد الزهراني، أن المركز يشهد تقدماً كبيراً في مجال زراعة القوقعة والمعينات السمعية، ويضم أحدث الأجهزة في هذا المجال بجانب كفاءات طبية متميزة جعلت من المركز وجهة للمستشفيات العالمية في علاج مرضاها.
وأوضح أن المركز سجل نجاحات من خلال نشر الأبحاث الطبية المتميزة في أعرق المجلات العلمية ذات التصنيف العالي، بجانب تدريب وتخريج جراحين أصحاب كفاءة لضمان جودة الخدمات الطبية المقدمة.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA