الشمري: نادي نزاهة يسعى لتحقيق رؤية خادم الحرمين في الإصلاح ومكافحة الفساد

يضم أكثر من 50 عضو/ة وتم هذه السنة دمج شطرَي الطلاب والطالبات
من برامج النادي «الراصد الإخباري» و«صحيفة نزاهة» وبرامج قانونية توعوية وتثقيفية
يعمل النادي على تنمية الرقابة الذاتية وتعزيز النزاهة وتحصين الأجيال القادمة ضد الفساد

 

 

حوار: فهد حمود

 

 

أحمد عيد لافي الشمري، طالب بكلية الحقوق والعلوم السياسية، قسم العلوم السياسية، المستوى السادس، ورئيس نادي نزاهة منذ سنة، وسبق أن عمل في النادي عضواً ورئيساً للجنة الإعلامية للسنة السابقة، استضفناه في هذا اللقاء لتسليط الضوء على فكرة النادي وأبرز أعماله وبرامجه إضافة لمجالات التعاون والمشاركات..

 

- حدثنا بداية عن فكرة النادي ونشأته ورسالته.

يعد نادي نزاهة التابع لعمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك سعود أول ناد من نوعه على مستوى الجامعات السعودية، تم إنشاؤه بالتعاون بين الجامعة وهيئة الرقابة ومكافحة الفساد، ويسعى النادي لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين في الإصلاح ومكافحة الفساد عن طريق تنمية الرقابة الذاتية وتعزيز النزاهة وتحصين الأجيال القادمة ضد الفساد، إضافة لنشر التوعية بأهمية وضرورة النزاهة على المستوى الفردي والجماعي وتبعات وخطورة تجاوز القوانين والأطر والضوابط.

 

- ما أبرز أعمال النادي؟

في ظل انتشار أزمة كورونا أخذ التركيز يتوجه نحو العمل على وسائل التواصل الاجتماعي، لدينا العديد من الأعمال والبرامجر منها «الراصد الإخباري» الذي يطرح كل أسبوع ويتطرق لنشر الأخبار المختصة بقضايا الفساد وما يتم نشره من تقارير من هيئة الرقابة ومكافحة الفساد بشكل مختصر وبسيط، وأيضاً لدينا «صحيفة نزاهة» حيث أتحنا الفرصة لكل مهتم في مجال الصحافة بأن يكتب مواضيع تتعلق بالنزاهة ومكافحة الفساد، ولدينا برامج قانونية توضح بعض المصطلحات مثل «الرشوة، المساس بالمال العام، إلخ» والعواقب القانونية لمرتكبيها، والعديد من البرامج، وندعوكم للاطلاع على حساب النادي لرؤية ما تبقى من برامج.

 

- ما شروط الانضمام إلى النادي؟

الشروط ليست تعجيزية، وتتمثل في أن يكون الطالب أو الطالبة مستمرين دراسياً في الجامعة، وأن يكون هناك خبرة سواء على الجانب التطوعي أو القيادي واجتياز المقابلة.

 

- كم عدد الأعضاء بالنادي؟ وماذا عن القسم النسائي؟

يضم نادي نزاهة حالياً أكثر من ٥0 عضو/ة، وقد انتهج النادي لهذه السنة سياسة دمج شطرَي الطلاب والطالبات للاستفادة من خبرات الجميع.

 

- هل هناك تعاون بينكم وبين جهات حكومية وخاصة؟ وما حجم هذا التعاون؟

نعم يوجد تعاون كبير مع هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، والتعاون يطال تمرير الخبرات والاستشارات والمحاضرات والتفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي للنادي.

 

- بكل صراحة، ماذا يستفيد الطلاب على المستوى العلمي والمهني من النادي؟

يستفيد الطلاب من النادي من عدة جوانب، وأهم تلك الجوانب توعيتهم وتعزيز معلوماتهم وثقافتهم حول قضايا الفساد وطرق محاربتها، إضافة لتمكين قدراتهم العملية بتطبيقها والسماح لهم بممارستها وفق جدول يمكنهم من تطوير نفسهم، فمثلاً لطلاب القانون كرست جهدي لادخالهم القضايا القانونية وعمل نظام قانوني للنادي لتكون بمثابة تدريب وتطبيق لتخصصهم وكذلك مع الجميع.

أيضاً طرحنا في هذه السنة برنامجاً مخصصاً لأعضاء النادي لتشجيعهم على أخذ أكبر قدر ممكن من الدورات القيادية والإدارية لكي يستفيدوا منها مستقبلاً.

وبشكل عام، المحاور والقضايا التي تطرحها النادي ويتناولها تهم الوطن بشكل عام والومواطن أياً كان تخصصه وموقعه، فالنزاهة قضية وطنية بالدرجة الأولى، ومحاربة الفساد واجب كل مواطن ومواطنة.

 

- هل لديكم جولات خارج الرياض والسعودية؟ ومع جامعات أخرى؟

في ظل جائحة كورونا والإجراءات الاحترازية المصاحبة لها لم يتم التطرق لجولات خارجية خوفاً على صحة الأعضاء.

 

- وماذا قبل الجائحة؟

نعم كان هناك جولات سواء لزيارة مراكز هيئة الرقابة ومكافحة الفساد أو الذهاب لمعارض خارج الرياض تهم النادي مثل اليوم العالمي للفساد الذي كان من المقرر إقامته السنة السابقة في جدة ولكن تم تأجيله لهذه السنة، وقد شارك النادي بمحاضرة قدمها مشرف النادي: أ.د. خالد الرقاص في اليوم العالمي للفساد في جامعة الملك عبدالعزيز.

 

- ما أبرز الصعوبات التي واجهتكم؟

حقيقةً لم نجد ما يعيق عملنا واستمراريته ولله الحمد، قد تكون الصعوبات في جلب بعض الموافقات ولكن بشكل عام فإن أعمال النادي وبرامجه تسير بشكل سلس.

 

- على المستوى الشخصي ما طموحك بعد التخرج؟

أطمح لمواصلة الدراسات العليا لأكون أكاديمياً في كلية الحقوق والعلوم السياسية، محاولاً إكمال المسيرة التعليمية للأجيال القادمة، والمساهمة في إنجاح رؤية سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان «رؤية ٢٠٣٠».

 

- كلمة أخيرة؟

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA