برنامج المتفوقين يشارك بالأسبوع الوطني واليوم الخليجي للموهبة والإبداع

نظم عدداً من الفعاليات بالتزامن مع المناسبة
شملت الفعاليات ورشة عمل ودورة في التحفيز والإلهام وبرنامج حلول إبداعية بالتعاون مع «إثراء»
«على مائدة المواهب» تحدث عن أنواع الموهوبين والذكاءات المتعددة وأهم مقاييس اكتشاف الموهبة

 

 

كتبت: سارة السويداء

 

 

تجسيداً لحرص قادة دول مجلس التعاون للاهتمام بالموهوبين والمبدعين، وتكثيفاً للجهود في هذا المجال، فقد أصدر المؤتمر العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج قراراً بالموافقة على اعتماد يوم خليجي للموهبة والإبداع، وحدد الأسبوع الأول من شهر مارس في كل عام للاحتفاء بهذا اليوم تحت مسمى «اليوم الخليجي للموهبة والإبداع».

يهدف هذا اليوم إلى نشر ثقافة الموهبة والإبداع في منطقة الخليج وتوجيه مواهب الطلاب في جميع اتجاهات المستوى التعليمي، إضافة لتحسين موهبتهم وجعلهم محصنين ضد الأفكار المخالفة، كما أنه يعمل على بناء شخصية الطلاب الموهوبين نحو الأمن الفكري ليكونوا عناصر فاعلة في المجتمع، وأخيراً تحسين مهارات التفكير الإبداعي للجميع.

 

مجموعة فعاليات

ومن هذا المنطلق وتفعيلا للأسبوع الوطني للموهبة والإبداع، واليوم الخليجي للموهبة والإبداع 2021 شارك برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين بجامعة الملك سعود بهذه المناسبة من خلال تنظيم عدد من الفعاليات منها ورشة عمل «سند» بالتعاون مع برنامج «متقن»، ودورة التحفيز والإلهام، وتم دعوة جميع طلبة الجامعة للمشاركة في برنامج «الحلول الإبداعية» بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء» التابع لأرامكو.

صرح بذلك مدير برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين الدكتور تركي عسيري.

 

على مائدة المواهب

وأفاد الدكتور عسيري بعقد لقاء بهذه المناسبة بعنوان «على مائدة المواهب» قدمه الدكتور صالح الشمراني وتحدث عن أنواع الموهوبين، والذكاءات المتعددة، وأهم مقاييس اكتشاف الموهبة، كما لبى البرنامج دعوة موجهة من إدارة التعليم بمحافظتي حوطة بني تميم والحريق في ملتقى الكتروني تحت شعار «برؤية طموحه نرسم حاضر وطننا بمواهب جيل واعد» لتقديم لقاء من أجل نشر مفهوم الموهبة الصحيح وإبراز مواهب الطلبة وتفعيل يوم الموهبة الخليجي.

 

أهم المخرجات

وشاركت الدكتورة حمدة العنزي مساعدة مدير البرنامج في الملتقى وتحدثت عن رعاية الطلبة الموهوبين والمتفوقين في التعليم العالي في ضوء رؤية 2030، وعن دور البرنامج في مجال رعاية المتفوقين والموهوبين في التعليم العالي، وأوضحت مسارات البرنامج وكيف يخدم كل مسار الطلبة، ثم بينت أهم مخرجات البرنامج من برامج إثرائية متخصصة ونشرات ومطويات وفعاليات متنوعة تخدم جميع المسارات.

 

رعاية استثنائية

وتحدثت أيضاً عن مشاركات البرنامج في المعارض والمؤتمرات، وأهم الزيارات والمشاركات، كما سلطت الضوء على أهمية البرامج البحثية والتدريبية والإثرائية الصيفية لإبراز قدرات الطلاب والطالبات ليكونوا قادة المستقبل ونواة للكفاءات العلمية والبحثية المتميزة، وبينت أهم إصدارات البرنامج، وكيفية التواصل، وختمت اللقاء بتحفيز الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور لإطلاق تلك المواهب والاهتمام بها وتقديم الرعاية الاستثنائية لفئة المتفوقين والموهوبين وإبراز قدراتهم وتشجيعهم لتنمية تلك المواهب.

 

لقاء مع مبتكر

وأقيمت فعالية «لقاء مع مبتكر2» قدمته الطالبة المتفوقة المخترعة ريناد بنت مساعد الحسين، وبدأت اللقاء بالحديث عن سيرتها الذاتية، وأبرز الجوائز التي حصلت عليها، والداعمين لها في مسيرتها، ثم تكلمت عن اختراعها «تحسين قيادة الصم باختراع جهاز مبتكر للتنبيه بالأصوات الهامة أثناء القيادة» وأهم المراحل التي مر بها هذا الاختراع وكيفية التقديم لنيل براءة اختراع، ويأتي هذا اللقاء لابراز إنجازات طلبة البرنامج وتسليط الضوء على ابتكاراتهم من خلال استعراض تجربة شخصية لاحد المبتكرين وفتح مجال النقاش والحوار معه بهدف تحفيز الطلبه وبث روح التنافسية بينهم نحو التفوق والإبداع.

 

التغير الثقافي

وشملت الفعاليات محاضرة بعنوان «التغير الثقافي وكيف نقرأه» قدمها الدكتور عبدالسلام وايل السليمان، استهلها بمناقشة التغيرات في أنماط الحياة المجتمعية وخصوصاً المجتمع السعودي، كما تحدث عن البناء الاجتماعي والأنساق الأساسية والفردية للتغير الاجتماعي، وتطرق للمستوى الفكري والمعايير الفكرية، وأهمية وسائل التواصل الاجتماعي، ودور التغير اللامادي في تغيير نمط الثقافة، وأيضاً دور الرخاء المادي في تغيير الأفكار اللامادية، ثم تحدث عن وجود ثقافة عالمية في الأسس العامة، وختم محاضرته بالحديث عن تعدد الهويات الفردية وبروزها داخل المجتمع الواحد.

 

تعاون خارجي

كما اجتمع برنامج الطلبة المتفوقين والموهوبين مع أعضاء مجلس وحدة رعاية الموهوبين بجامعة الأمير سطام، وتضمن الاجتماع الاطلاع على تجربة جامعه الملك سعود في مجال رعاية المتفوقين والموهوبين والاستفادة منها. بدأ الاجتماع بترحيب مدير البرنامج الدكتور تركي عسيري بالحضور وفتح مجالات التعاون معهم والرد على استفساراتهم فيما يدعم بدء مسيرتهم في مجال تأسيس وحدة رعاية الموهوبين بجامعة الأمير سطام وتطويرها. كما قدمت مساعدة مدير البرنامج الدكتورة حمدة العنزي عرضاً تعريفياً بالبرنامج وما يقدمه لطلبته من خدمات وبرامج إثرائية وتوضيح مسارات البرنامج ومراحله المتعددة وذكر بعض الإحصائيات واستعراض أهم وأبرز الإنجازات والبرامج التدريبية والزيارات العلمية واللقاءات والبرامج الاثرائية الصيفية. 

 

دور تكاملي

وتحدثت الدكتورة حمدة أيضاً عن مشاركات البرنامج في المعارض والمؤتمرات وغيرها كما قدمت إدارة البرنامج الشكر والتقدير لمعالي رئيس الجامعة ووكلاء الجامعة وقيادي وقيادات الجامعة في كافة العمادات والوكالات والإدارات لدعمهم اللامحدود ومتابعتهم المستمرة للبرنامج وتسهيل إجراءات تنفيذه منذ تأسيسه في عام 1436 هـ ودورهم التكاملي في إنجاح مسيرة البرنامج في مجال تقديم الرعاية الاستثنائية لهذه الفئة من الطلبة مع فريق العمل بالبرنامج من منسوبي إدارة البرنامج ومن منسقين ومنسقات ومرشدين ومرشدات لطلبة البرنامج في كافة الكليات العلمية والصحية والإنسانية كما شارك مسؤولي مسارات البرنامج المتعدده بالرد على استفسارات حضور الاجتماع .

 

لقاء حضوري

وفي ذات السياق أقيم اللقاء الحضوري الأول لمسار الموهوبين باشراف الدكتور صالح الشمراني رئيس مسار الموهوبين بالبرنامج مع عدد من طلاب المرحلة الثانية مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية، وتضمن اللقاء عدة محطات متعددة مع مختصين وخبراء في المجالات التي يستهدفها المسار كالتصميم، والتصوير، والأدب والإلقاء، والأمن السيبراني، والروبوتات، والذكاء الاصطناعي.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA