وزير التعليم يشيد بنجاح إطلاق القمر الصناعي «KSU_CubeSat»

عدها استمراراً لجهود الجامعات في دعم مجال الفضاء بالباحثين والعلماء

د. آل الشيخ: تم تفعيل «9رحلات للفضاء» العام الماضي كأحد مبادرات برنامج «أجيال الفضاء»

د. العمر: «KSU_CubeSat» أول قمر صناعي للأغراض العلمية ونستعد لإطلاق قمر آخر

د. العواد: دعم واهتمام القيادة كان له أبلغ الأثر في تحقيق أفضل النتائج في مختلف التخصصات

د. البداح: إنجاز علمي فريد من نوعه على مستوى جامعات المملكة وسيفتح آفاقًا أرحب للكلية

 

أطلق يوم الاثنين الماضي بنجاح القمر الصناعي «CubeSat» التابع لجامعة الملك سعود، وذلك من قاعدة «بايكونور» في جمهورية كازاخستان على متن الصاروخ الروسي «Soyouz2» الذي وصل إلى مداره، ويعد القمر الصناعي «CubeSat» أول قمر تطلقه الجامعة على مستوى الجامعات السعودية، ويبلغ حجمه 10*10*10 سم، ويزن كيلو جراماً واحداً، وهو مشروع تعليمي يهدف إلى إعداد وتأهيل طلاب الهندسة والجامعة في مجال تصميم وبرمجة الأقمار الصناعية.

جهود كبيرة
وبهذه المناسبة رفع معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – على ما يوليانه من دعم كبير للبحث العلمي والابتكار في جامعات المملكة، مبينًا أن نجاح إطلاق أول قمر صناعي سعودي لجامعة الملك سعود خُصص للأغراض العلمية «CubeSat» من قاعدة بايكونور في جمهورية كازاخستان يُعدّ استكمالاً للجهود الكبيرة التي بذلتها المملكة بقيادتها الرشيدة –أيدها الله– للوصول بالمملكة إلى العالمية.

ثورة صناعية
وقال معاليه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية: إن القمر الصناعي «CubeSat» هو استمرار لجهود الجامعات السعودية في دعم المجال العلمي بالباحثين والعلماء والمبتكرين والمطورين في مجال الفضاء، واستحداث مجال جديد لتصميم وبرمجة الأقمار الصناعية، حيث عمل عليه باحثون وطلاب في مركز الإبداع والابتكار الطلابي لكلية الهندسة في جامعة الملك سعود منذ عام 1437هـ، ضمن إطار اهتمام وزارة التعليم بإستراتيجية تنمية القدرات البشرية الوطنية في جميع مراحل التعليم لمواءمة متطلبات الثورة الصناعية الرابعة وتخريج أجيال لديها الشغف والاهتمام بالفضاء، وتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

أجيال الفضاء
وأضاف معاليه أن وزارة التعليم تستثمر علميًا في طلابها عبر تهيئة البرامج والأنشطة التي تنمي مهاراتهم، والتي تعمل من خلالها مع جهات متعددة، من بينها الهيئة السعودية للفضاء، مشيرًا إلى تفعيل البرنامج الصيفي «9 رحلات للفضاء» العام الماضي كأحد مبادرات برنامج «أجيال الفضاء» المُوجَّه لطلاب وطالبات التعليم العام بالمملكة، بهدف تثقيفهم في مختلف المراحل العمرية والتعليمية وتوعيتهم بعلوم الفضاء ومجالاته، مشيرا إلى أن البيئة التعليمية سواء في التعليم العام أو الجامعي أصبح الطالب محورها الرئيسي؛ لتطوير قدراته ومهاراته، واستكشاف الكفاءات، وتشجيع الطلاب والطالبات على الدخول إلى المسارات العلمية برؤية بحثية، وتدريبهم وتأهيلهم على مستجدات العصر ومتطلباته التي تتوافق مع احتياجات التنمية وسوق العمل المحلي والعالمي المتسارعة والمتجددة، ومن ضمنها تمكين الطلاب والطالبات في المدارس والجامعات من تعلم علوم الفضاء وأبحاثه والمشاركة في تجاربه.
وقدم معالي وزير التعليم في ختام تصريحه الشكر والتقدير لمعالي رئيس الجامعة الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر، وللفريق البحثي والطلاب الذين عملوا على صناعة القمر «CubeSat»، متمنيًا كل التوفيق للجامعة.

أول جامعة سعودية
من جهته أعرب معالي رئيس الجامعة الدكتور بدران العمر، عن سعادته بنجاح عملية إطلاق القمر الصناعي المكعب «KSU_CubeSat» من قاعدة بايكونور في جمهورية كازاخستان على متن الصاروخ الروسي «Soyouz2»، كأول جامعة سعودية تدخل هذا المجال العلمي المهم الذي يعد أحد مشروعات مركز الإبداع والابتكار الطلابي لكلية الهندسة في الجامعة.
وقدم معاليه الشكر والامتنان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - أيدهما الله - على ما يوليانه من رعاية واهتمام بالتعليم في المملكة والجامعات على وجه الخصوص لا سيما دعم جوانب الابتكار والأبحاث العلمية وتحفيز أبناء الوطن للمضي قدماً في صناعة التميز في المجالات العلمية التي تعود بالنفع على تنمية الوطن في مختلف المجالات خاصة في ظل وجود رؤية المملكة 2030، كما قدم شكره لمعالي وزير التعليم الدكتور محمد آل الشيخ على ما تجد جامعة الملك سعود من مؤازرة مستمرة من معاليه للنهوض بدورها الأكاديمي على أكمل وجه.

مهمة تقنية
جاء ذلك في تصريح لمعاليه أدلى به لوكالة الأنباء السعودية بمناسبة نجاح إطلاق القمر الصناعي الأول للجامعة «KSU_CubeSat» الذي يبلغ حجمه 10* 10*10 سم، ويزن كيلوجراماً واحداً، وقال معاليه: إن هذا المشروع التعليمي يهدف إلى إعداد وتأهيل طلاب الهندسة والجامعة في مجال تصميم وبرمجة الأقمار الصناعية، والتوسع في هذا المجال لخدمة برامج المملكة وخططها الطموحة في مجال الفضاء، وأن مهمة القمر التقنية هي التقاط صور للفضاء والأرض والقمر وإرسالها للمحطة الأرضية في الجامعة.

فريق العمل
وأضاف معاليه إن القمر الصناعي «KSU_CubSate» قام بتصميمه وتصنيعه نحو 130 طالباً من كلية الهندسة في جامعة الملك سعود ضمن إطار المشروع العلمي الذي بدأ عام 1999م في جامعة كاليفورنيا بوليتيكنك وجامعة ستانفورد، مبيناً أن المشروع تم العمل به في الجامعة عام 1437هـ وبدأ بعدد 50 طالباً في كلية الهندسة.
وأوضح أن المشروع القادم للجامعة يتضمن إطلاق قمر اصطناعي CubSate أكبر حجماً بإذن الله مع تصنيع بعض أجزائه محلياً، وذلك في ضوء الخبرة المكتسبة من مشروع القمر الصناعي الأول للقيام بمهام بحثية، مع استمرار الهدف التعليمي الرئيس، وذلك في ظل الدعم اللامحدود الذي تتلقاه الجامعة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - وتماشياً مع رؤية المملكة الطموحة 2030 التي تتبنى المشاريع الإبداعية في مجالات التطور والابتكار كافة، بما يعود نفعه على الوطن والمواطن في هذا البلد الكريم.

زيارة المحطة الأرضية
وكان معالي رئيس الجامعة قد اطلع الثلاثاء الماضي على المحطة الأرضية للأقمار الصناعية في كلية الهندسة التي تتواصل حاليًا مع القمر الصناعي «KSU_Cubesat»، والتقى معاليه بعميد الكلية الدكتور مساعد العواد، والمشرف على مركز الإبداع والابتكار الطلابي وعلى مشروع القمر الصناعي التعليمي الدكتور عبدالمحسن البداح، وأثنى على الجهود التي قدمها الفريق لصناعة القمر الصناعي «KSU_Cubesat» حتى أُطلِق للفضاء، كما أبدى إعجابه بما شاهده من تجهيزات فنية دقيقة في المحطة عمل عليها كوادر وطنية حتى تم الخروج بهذا المنجز العلمي الكبير الذي يُفتخر به.

تحفيز المبدعين
وقدم الدكتور عبدالمحسن البداح لمعالي رئيس الجامعة شرحًا عن المجهود الذي بذله الفريق مع طلاب كلية الهندسة لصناعة هذا القمر الذي يعدّ إنجازًا علميًا فريدًا من نوعه على مستوى جامعات المملكة، مبينًا أنه سيفتح آفاقًا أرحب للكلية نحو الاستمرار في هذا العمل الطموح وتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في تحفيز أبناء الوطن المبدعين ودعم الابتكار والاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في المجالات العلمية ونقلها إلى المملكة.
من جهته ثمن عميد كلية الهندسة، د. مساعد بن ناصر العواد، دعم واهتمام معالي وزير التعليم للجامعة والباحثين فيها، كما ثمن اهتمام معالي رئيس الجامعة للباحثين بالكلية وخاصة الذين عملوا على صناعة القمر «KSU_Cubesat»، مما كان له أبلغ الأثر في الوصول إلى أفضل النتائج العلمية في مختلف التخصصات الهندسية والعلوم الأخرى.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA