دعوة لصياغة ميثاق «أخلاقيات علم النفس الرياضي» باللغة العربية

سبق المؤتمر 4 باقات من ورش العمل والدورات استهدفت الأخصائيين والمدربين والقياديين
ركز المشاركون على المهارات والأدوات وناقشوا بشكل خاص تطوير مهارات معلم التربية البدنية
تم تنظيم ورش عمل حضورية لعدد محدود من المشاركين مع تطبيق الإجراءات الاحترازية

تقرير: قماش المنيصير

أطلق المشاركون في الدورات وورش العمل التمهيدية للمؤتمر الدولي الثاني لعلوم الرياضة والنشاط البدني، والذي تنظمه كلية علوم الرياضة والنشاط البدني تحت شعار «مستقبل الرياضة خلال الأوبئة والأزمات» خلال الفترة 30 - 31 مارس 2021م، عدة توصيات مهمة من أبرزها تطوير مهارات المعلمين والمدربين، وتطوير المهارات النفسية للرياضيين من خلال مختصين مؤهلين في مجال علم النفس وعلوم الرياضة، والمساهمة في تأسيس واستخدام المنصات الإلكترونية عبر المواقع المتخصصة أو وسائل التواصل الاجتماعي لإتاحة الفرصة للاعبي النخبة للاستفادة من التطبيقات النفسية المهمة في تحسين الأداء، إضافة لصياغة ميثاق المبادئ والمعايير الأخلاقية باللغة العربية للعاملين في مجال علم النفس الرياضي التطبيقي محليًّا وعربيًّا، والتواصل مع المنظمات المحلية والعربية والدولية للاتفاق والتنسيق حولها.
يذكر أن كلية علوم الرياضة والنشاط البدني تعتزم تنظيم مؤتمر «مستقبل الرياضة خلال الأوبئة والأزمات» خلال الفترة 30 - 31 مارس 2021م، وسبقته مجموعة من الندوات وورش العمل والدورات التدريبية.

الباقة الأولى
سبق المؤتمر أربع باقات من الورش والدورات التدريبية، استهدفت الباقة الأولى الأخصائيين في مجال اللياقة والصحة والتغذية والمدربين، وشملت 3 ورش عمل: «تطبيقات الإجراءات الاحترازية للوقاية من فايروس كورونا في المجال الرياضي»، «تطوير المهارات النفسية للرياضيين عبر المنصات الإلكترونية»، «التغذية الرياضية - المكملات والمنشطات». وشددت هذه الباقة على أهمية تطبيق الإجراءات الاحترازية في المجال الرياضي للوقاية من فايروس كورونا، إضافة لتطوير المهارات النفسية للرياضيين من خلال المختصين المؤهلين في مجال علم النفس وعلوم الرياضة، كما دعت لتأسيس واستخدام المنصات الإلكترونية عبر المواقع المتخصصة ووسائل التواصل الاجتماعي لإتاحة الفرصة للاعبي النخبة للاستفادة من التطبيقات النفسية المهمة في تحسين الأداء، وشددت على ضرورة صياغة ميثاق المبادئ والمعايير الأخلاقية باللغة العربية للعاملين في مجال علم النفس الرياضي التطبيقي محليًّا وعربيًّا، والتواصل مع المنظمات المحلية والعربية والدولية للاتفاق والتنسيق حولها.

الباقة الثانية
استهدفت الباقة الثانية من ورش العمل والدورات التدريبية المعلمين والمدربين الرياضيين، وتم خلال تنظيم 3 ورش عمل ودورات تدريبية: الأولى «استراتيجيات التعليم عن بعد لبرامج الدفاع عن النفس»، الثانية «تطبيقات حديثة في تطوير معلم التربية البدنية - خبرات»، الثالثة «تدريس التربية البدنية لذوي الإعاقة عن بعد - الصعوبات والحلول».
ركزت ورش العمل والدورات التدريبية في هذه الباقة على جانب مهم في منظمومة العمل الرياضي وهو تطوير قدرات ومهارات «معلم التربية البدنية»، كما ركزت في جانب منها على استراتيجيات التعليم عن بعد لبرامج الدفاع عن النفس، إضافة لتسليط الضوء على صعوبات تدريس التربية البدنية لذوي الإعاقة عن بعد، وما يمكن اقتراحه من حلول.

الباقة الثالثة
استهدفت الباقة الثالثة من ورش العمل والدورات التدريبية القيادات والإداريين، وتم خلالها التركيز على الجانب الاستثماري الرياضي ومشاريع ريادة الأعمال، وتم بهذا الخصوص تنظيم ورشة عمل بعنوان «ريادة الأعمال في المشاريع الرياضية» وما يمكن طرحه من أفكار استثمارية وفرص ريادة الأعمال في الجانب الرياضي، على المدى المتوسط والبعيد.
كما تم في إطار هذه الباقة تنظيم ورشة عمل بعنوان «بناء البروتوكولات والإجراءات الاحترازية في الفعاليات والمنافسات الرياضية» ركزت على الجانب التنظيمي والإجرائي الذي يجب وضعه والالتزام به خلال تنظيم الغعاليات والمنافسات الرياضية، وتم خلالها مناقشة إمكانية عودة الجماهير لحضور الفعاليات والمنافسات من عدمها.

الباقة الرابعة
تضمنت الباقة الرابعة ورش عمل حضورية لعدد محدود من المشاركين، مع التركيز على تطبيق الإجراءات الاحترازية، وشملت ورشة عمل في «برامج التأهيل البدني بعد الإصابة»، وورشة في «رصد وتتبع الأداء البدني للرياضيين»، وتم خلال الورشتين مناقشة أبرز وأهم برامج التأهيل البدني بعد الإصابات الرياضية ويف يمكن تجاوز الآثار والأعراض الناتجة عن الإصابات، إضافة لأحدث برامج وأدوات تتبع الأداء البدني للرياضيين والتي يمكن من خلالها متابعة وتقييم الأداء.

تبادل الخبرات والتجارب
تم خلال المؤتمر استعراض أحدث الدراسات والبحوث في علوم الرياضة والنشاط البدني، وتبادل الخبرات والتجارب المحلية والإقليمية والدولية في مجال علوم الرياضة والنشاط البدني، والتعرف على الواقع واستشراف المستقبل في مجال علوم الرياضة والنشاط البدني، إضافة لتعزيز الشراكة مع الهيئات والمؤسسات المحلية والإقليمية والدولية ذات العلاقة بمجالات علوم الرياضة، وتسليط الضوء على رياضة المرأة، ورياضة ذوي الإعاقة، وأهمية الالتزام بالإجراءات والبروتوكولات الخاصة بالفعاليات والمنافسات الرياضية خلال أزمة «كوفيد - 19».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA